المحتوى الرئيسى

بعد عودة الميدان لحالته الطبيعيةزيارات عائلية لأرض الثورة‮.. ‬وانتشار باعة الأعلام وصور الشهداء

02/18 07:47

اصبح ميدان التحرير مزارا للمواطنين الذين يحرصون علي الحضور لقراءة الفاتحة علي ارواح الشهداء وتستطيع لاول وهلة ان تلاحظ تحسن سلوكيات الافراد في الشارع واحترام الجميع لإشارة المرور طالما ان الشرطة العسكرية أو المواطنين هم من يقومون بتنظيمه‮.‬اختفي من الصورة تماما وجود اي اثار لاي احتجاجات أو اضرابات أو اعتصامات قد حدثت منذ عدة ايام‮.. ‬وعاد للميدان ازدحامه وتوقف حركة سير السيارات تقريبا‮. ‬وتقوم افراد من الشرطة العسكرية وبجوارها عناصر من الداخلية بتنظيم حركة المرور بالميدان‮.‬قامت افراد من وزارة الداخلية باصلاح التلفيات التي حدثت في اشارات المرور والمنشآت التابعة للشرطة بالميدان وقاموا بتنظيفها‮.‬وعادت الحياة التجارية وحركة البيع والشراء إلي جميع محلات ميدان التحرير ومنطقة وسط البلد جميعها‮.. ‬حيث فتحت جميع المحال ابوابها انتظارا للرزق بعد ان اغلقوا محالهم في الفترة الماضية بسبب المظاهرات وشهدت حركة البيع والشراء رواجا كبيرا بجميع محلات وسط البلد ليحمد اصحاب المحلات الله علي انتهاء المظاهرات التي تسببت في‮ »‬وقف حالهم‮« ‬طوال الفترة الماضية‮.‬وقام عدد كبير من المواطنين بالتجمع حول النصب التذكاري الموجود عند مدخل ميدان التحرير والمقرر له ان يتم حفر اسماء جميع شهداء ثورة ‮٥٢ ‬يناير الشعبية وقاموا بقراءة‮  ‬الفاتحة علي ارواح الشهداء ضحايا الثورة وحرصوا علي التقاط الصور التذكارية للنصب التذكاري كما حرصوا ايضا علي التقاط الصور بجوار الدبابات وبعض من ضباط وجنود القوات المسلحة المتناثرة بجميع انحاء الميدان الذي تحول إلي مزار سياحي لجميع المصريين كبارا وصغارا يقصدونه لمشاهدة الميدان الذي شهد ثورة مصر المتحضرة‮.‬واقبل جميع المصريين بميدان التحرير علي شراء الأعلام وتذكارات الثورة من الباعة الجائلين المنتشرين بجميع انحاء الميدان ومناطق وسط البلد فانتشرت كروت تعلق علي الصدر تحمل علم مصر وعبارة‮ »٥٢ ‬يناير‮.. ‬بنحب مصر‮« ‬وحرص الاباء علي شرائها لأبنائهم الصغار تذكارا للثورة المصرية الشعبية‮.‬التقت‮ »‬الاخبار‮« ‬مع عدد من المواطنين الذين تواجدوا بالميدان للاحتفال بالثورة وقراءة الفاتحة علي روح الشهداء بجانب النصب التذكاري ويقول ابراهيم مصباح‮ (٥٤‬سنة‮) ‬عامل بشركة خاصة انه جاء للميدان مصطحبا ابناءه الثلاثة لكي يحتفلوا بالثورة وقام بشراء علم مصر وصور الشهداء لهم لكي يجوبوا الميدان ملوحين بالعلم ينشدون الاغاني الوطنية واعرب عن سعادته للروح السائدة بالميدان حيث ان جميع المواطنين يحافظون علي نظافة الميدان وسعداء لعودة الحياة لطبيعتها هناك واضاف انه لم يكن يتوقع ان يعود الميدان للصورة الحالية من نظافة وانتظام في حركة المرور واعادة فتح المحلات التجارية لكن شباب الثورة اثبت انه باستطاعته عمل المعجزات‮.‬ويضيف محمود حربي‮ (٠٣‬سنة‮) ‬اعمال حرة انه اشتاق إلي زحمة ميدان التحرير وانتظاره فترة طويلة في اشاراته وانه الان مستمتع جدا بما يجري في الميدان وانتشار بائعي‮ ‬الاعلام وتذكارات الثورة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل