المحتوى الرئيسى

رحيق الحياةالانتقالية‮.. ‬والانتقامية

02/18 07:47

تتسم انتفاضة‮ ‬25‮ ‬يناير بأنها ثورة شعبية اخلاقية قائمة علي النقاء والسلمية،‮ ‬بدأت بشعار بسيط‮  "‬عيش‮.. ‬حرية‮.. ‬كرامة وآدمية‮ "‬،‮ ‬لم تستوعب عصا النظام الرسالة والمعاني النبيلة التي تحملها،‮ ‬بغباء اتجهت للقوة المفرطة والغاز المسيل للدموع وطلقات الرصاص الحي الذي حصد وأصاب الشباب المسالم،‮ ‬مما ادي لارتفاع سقف المطالب بإسقاط النظام لكي يتم تحقيق الشعار الاول للثورة التي قدم شبابها صمودا اذهل العالم‮.‬لم يفهم النظام ان لهذا الجيل عالمه الافتراضي الخاص الذي تجذر في الواقع بلغة الرفض والتمرد التي اطلق عليها البعض من باب السخرية وعدم الفهم‮ "‬لغة الروشنة‮"‬،‮ ‬لم يدرك احد في ظل آفة التعالي ان هذا الجيل هو ابن شرعي لمتغيرات العولمة ولغة الاختزال،‮ ‬جيل‮ "‬هات م الآخر‮"‬،‮ ‬جيل الفعل ورد الفعل السريع،‮ ‬جيل توحد حول لغة وافكار واهداف مرمزة يتبادلونها عبر رسائل ال‮ ‬s .m . s ‮ ‬ومواقع التفاعل الاجتماعي علي شبكة الانترنت،‮ ‬صدورهم ضاقت بكل شيء،‮ ‬الهمس الساكن في داخلهم تحول لتنبيه،‮ ‬ثم تحذير،‮ ‬ثم صراخ،‮ ‬لكن لا احد في النظام يريد ان يسمع،‮ ‬لا احد يريد ان يفهم ان هؤلاء الشباب ليسوا من السذاجة والعبط والهبل كي يسوق لهم الاغبياء تلك الاكاذيب التي اطلقوها حول شهيد الاسكندرية خالد سعيد الذي اختزل اغتياله كل مشاهد الظلم واهدار الكرامة والاهانة التي فجرت بركان الغضب،‮ ‬وأعدت لبلورة وعي شباب تلك الثورة التي انطلقت شرارتها بضربة زر علي لوحة كيبورد الكمبيوتر‮.‬لقد احتضن جيش مصر العظيم مطالب ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي اعترف في بياناته بمشروعيتها،‮ ‬ويعمل المجلس الاعلي للقوات المسلحة من الآن ووفق جدول زمني علي تهيئة المناخ والظروف المناسبة لتحقيق تلك المطالب وصولا بالبلاد لبر الامان في ظل حكم مدني،‮ ‬ومن هنا يجب ان يدرك الجميع الفارق الجوهري بين المرحلة الانتقالية وخطر شيوع واشاعة الروح الانتقامية التي تتنافي تماما مع طهر ونقاء ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ . ‬فالمرحلة الانتقالية تحتاج من الجميع إلي العقل والتعقل،‮ ‬والشعور بالمسئولية،‮ ‬ومعاونة الجيش والحكومة علي اعادة ضبط الامن والامان ودوران عجلة الانتاج من جديد،‮ ‬مرحلة لا يجب ان نرهق فيها الجيش والحكومة بمطالب فئوية مشروعة يعلم الجميع ان تحقيقها لن يتم الآن وفورا‮  ‬بعصا سحرية،‮ ‬وفي مقابل ذلك علي الجميع نبذ الروح الانتقامية التي خلقتها،‮ ‬بعض اجهزة الاعلام بتقسيم الامة بمن كان مع،‮ ‬أومن كان ضد،‮ ‬أو من تحول من النقيض إلي النقيض علي طريقة‮ " ‬مات الملك‮.. ‬عاش الملك‮"‬،‮ ‬نحن في حاجة للمصالحة الوطنية لكي نعاون الدولة في ملاحقة الفساد واستراد اموال الشعب المنهوبة،‮ ‬نحن لسنا مع التجريح والتشهير واختلاق الحكايات والوقائع التي تشبه حديث المصاطب وجلسات النميمة التي لا تستند لحقائق مدعمة ومسندة،‮ ‬لقد لفت المتحدث باسم المجلس الاعلي للقوات المسلحة الانتباه لهذا الامر في اشارة لما يتعرض له الرئيس السابق حسني مبارك من تجريح واهانة عبر اجهزة الاعلام،‮ ‬منوها ان الرجل له تاريخ وإنجازات عسكرية ومدنية علي مدي‮ ‬30‮ ‬عاما،‮ ‬كما أن له أخطاءه‮. ‬من جانبنا نقول ان من لديه ادانة او اتهام موثق فعليه التقدم للنائب العام بعيدا عن الكيدية التي‮ ‬تتعارض مع متطلبات المرحلة الانتقالية‮. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل