المحتوى الرئيسى
worldcup2018

اجتماع عاجل الجمعة للقيادة الفلسطينية بعد اتصال اوباما بعباس

02/18 07:55

رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس الى اجتماع "طارىء وعاجل" الجمعة للقيادة الفلسطينية، التي تضم اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، بعد تلقيه اتصالا من الرئيس الاميركي باراك اوباما.وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه لوكالة فرانس برس "إن الرئيس عباس وعلى اثر اتصاله المطول مع الرئيس الأميركي باراك اوباما، دعا أعضاء القيادة الفلسطينية إلى اجتماع عاجل وطارىء لبحث آخر التطورات التي كانت مدار البحث والنقاش مع الرئيس أوباما".واوضح ان الدعوة وجهت للجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح لحضور الاجتماع.وبحسب ابو ردينة فقد تم خلال الاتصال الذي استمر قرابة الساعة "استعراض آخر تطورات الأحداث الأخيرة التي جرت في كل من مصر وتونس والأحداث المتلاحقة في المنطقة، وكذلك موضوع التوجه الى مجلس الأمن بخصوص النشاطات الاستيطانية".وكان مسؤولون فلسطينيون اعلنوا في وقت سابق الخميس ان القيادة الفلسطينية رفضت ضغوطا وعرضا اميركيا لثنيها عن التوجه الى مجلس الامن الدولي للمطالبة بوقف الاستيطان الاسرائيلي.وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة فرانس برس ان "الادارة الاميركية تقدمت بعرض الى سفير فلسطين (في الامم المتحدة رياض منصور) والمجموعة العربية لثنينا عن التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية وخاصة في القدس الشرقية والمطالبة بوقفه".واضاف ان العرض الذي قدمته واشنطن "عبر سفيرتها في الامم المتحدة (...) ورفض من قبل القيادة الفلسطينية والمجموعة العربية" يتضمن "استبدال التصويت على مشروع القرار الفلسطيني والعربي ببيان من رئاسة مجلس الامن صيغته غير ملزمة لاسرائيل".ويؤكد البيان على "رفض الاستيطان بشدة دون ادانته ويعبر عن اجماع مجلس الامن بما فيها الولايات المتحدة وينتقد مواقف اسرائيل وخاصة عدم تنفيذ خارطة الطريق وانتقاد لمواصلة الاستيطان فقط".ويتوقع المسؤولون الفلسطينيون ان تستخدم واشنطن حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير نص في هذا الشأن يتوقع ان تبدأ مناقشته في مجلس الامن الدولي الجمعة، على حد قولهم.من جهة اخرى تظاهر مئات الشبان الفلسطينيين وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية للمطالبة بانهاء الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس.وهتف الشبان "الشعب يريد انهاء الانقسام" فيما رفع العشرات العلم الفلسطيني ولافتات اخرى كتب عليها "الانقسام يؤدي الى الفساد".وقال الشاب بدر زماعرة (29 عاما) لوكالة فرانس برس وهو احد المنظمين لهذه التظاهرة "ما نقوم به اليوم هو بداية نداء شبابي هدفه انهاء ويلات لحقت بالقضية الفلسطينية".واضاف "نداؤنا هذا الى كافة الاطراف الفلسطينية المتصارعة بانهاء هذا الانقسام والرجوع الى الشعب".ويستمر الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس منذ حزيران/يونيو 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة.وقال زماعرة "النموذج المصري كان هدفه اسقاط النظام، لكن نحن نطالب بانهاء الانقسام، فالنموذج هو نفسه في التحرك الشبابي، الا ان المضمون يختلف"، في اشارة الى الانتفاضة الشعبية التي شهدتها ومصر وادت الى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.واعلنت مجموعة الشباب التي نظمت التظاهرة برنامجا خلال الاسبوع المقبل تحت عنوان "اسبوع انهاء الانقسام" على ان يشمل اعتصامات واقامة سلسلة بشرية من مقر المقاطعة في رام الله الى مقر المجلس التشريعي الفلسطيني (حوالى 1,5 كلم).واكد احمد عرار (30 عاما) في اتصال هاتفي مع فرانس برس من قطاع غزة وجود تحركات شبابية في القطاع تسعى الى انهاء الانقسام الفلسطيني، وقال "ثورتا مصر وتونس منحتانا الامل بقدرة الشعوب على التغيير".واشار عرار الى ان مجموعات شبابية مختلفة ستجتمع السبت المقبل في غزة للتحضير لاعتصام كبير سيقام في 26 من الجاري لمطالبة القيادة السياسية بانهاء الانقسام. اضغط للتكبير الرئيس الفلسطيني محمود عباس رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس الى اجتماع "طارىء وعاجل" الجمعة للقيادة الفلسطينية، التي تضم اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، بعد تلقيه اتصالا من الرئيس الاميركي باراك اوباما.وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه لوكالة فرانس برس "إن الرئيس عباس وعلى اثر اتصاله المطول مع الرئيس الأميركي باراك اوباما، دعا أعضاء القيادة الفلسطينية إلى اجتماع عاجل وطارىء لبحث آخر التطورات التي كانت مدار البحث والنقاش مع الرئيس أوباما".واوضح ان الدعوة وجهت للجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح لحضور الاجتماع.وبحسب ابو ردينة فقد تم خلال الاتصال الذي استمر قرابة الساعة "استعراض آخر تطورات الأحداث الأخيرة التي جرت في كل من مصر وتونس والأحداث المتلاحقة في المنطقة، وكذلك موضوع التوجه الى مجلس الأمن بخصوص النشاطات الاستيطانية".وكان مسؤولون فلسطينيون اعلنوا في وقت سابق الخميس ان القيادة الفلسطينية رفضت ضغوطا وعرضا اميركيا لثنيها عن التوجه الى مجلس الامن الدولي للمطالبة بوقف الاستيطان الاسرائيلي.وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة فرانس برس ان "الادارة الاميركية تقدمت بعرض الى سفير فلسطين (في الامم المتحدة رياض منصور) والمجموعة العربية لثنينا عن التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية وخاصة في القدس الشرقية والمطالبة بوقفه".واضاف ان العرض الذي قدمته واشنطن "عبر سفيرتها في الامم المتحدة (...) ورفض من قبل القيادة الفلسطينية والمجموعة العربية" يتضمن "استبدال التصويت على مشروع القرار الفلسطيني والعربي ببيان من رئاسة مجلس الامن صيغته غير ملزمة لاسرائيل".ويؤكد البيان على "رفض الاستيطان بشدة دون ادانته ويعبر عن اجماع مجلس الامن بما فيها الولايات المتحدة وينتقد مواقف اسرائيل وخاصة عدم تنفيذ خارطة الطريق وانتقاد لمواصلة الاستيطان فقط".ويتوقع المسؤولون الفلسطينيون ان تستخدم واشنطن حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير نص في هذا الشأن يتوقع ان تبدأ مناقشته في مجلس الامن الدولي الجمعة، على حد قولهم.من جهة اخرى تظاهر مئات الشبان الفلسطينيين وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية للمطالبة بانهاء الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس.وهتف الشبان "الشعب يريد انهاء الانقسام" فيما رفع العشرات العلم الفلسطيني ولافتات اخرى كتب عليها "الانقسام يؤدي الى الفساد".وقال الشاب بدر زماعرة (29 عاما) لوكالة فرانس برس وهو احد المنظمين لهذه التظاهرة "ما نقوم به اليوم هو بداية نداء شبابي هدفه انهاء ويلات لحقت بالقضية الفلسطينية".واضاف "نداؤنا هذا الى كافة الاطراف الفلسطينية المتصارعة بانهاء هذا الانقسام والرجوع الى الشعب".ويستمر الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس منذ حزيران/يونيو 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة.وقال زماعرة "النموذج المصري كان هدفه اسقاط النظام، لكن نحن نطالب بانهاء الانقسام، فالنموذج هو نفسه في التحرك الشبابي، الا ان المضمون يختلف"، في اشارة الى الانتفاضة الشعبية التي شهدتها ومصر وادت الى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.واعلنت مجموعة الشباب التي نظمت التظاهرة برنامجا خلال الاسبوع المقبل تحت عنوان "اسبوع انهاء الانقسام" على ان يشمل اعتصامات واقامة سلسلة بشرية من مقر المقاطعة في رام الله الى مقر المجلس التشريعي الفلسطيني (حوالى 1,5 كلم).واكد احمد عرار (30 عاما) في اتصال هاتفي مع فرانس برس من قطاع غزة وجود تحركات شبابية في القطاع تسعى الى انهاء الانقسام الفلسطيني، وقال "ثورتا مصر وتونس منحتانا الامل بقدرة الشعوب على التغيير".واشار عرار الى ان مجموعات شبابية مختلفة ستجتمع السبت المقبل في غزة للتحضير لاعتصام كبير سيقام في 26 من الجاري لمطالبة القيادة السياسية بانهاء الانقسام.رام الله (الضفة الغربية) (ا ف ب) - دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس الى اجتماع "طارىء وعاجل" الجمعة للقيادة الفلسطينية، التي تضم اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، بعد تلقيه اتصالا من الرئيس الاميركي باراك اوباما.وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه لوكالة فرانس برس "إن الرئيس عباس وعلى اثر اتصاله المطول مع الرئيس الأميركي باراك اوباما، دعا أعضاء القيادة الفلسطينية إلى اجتماع عاجل وطارىء لبحث آخر التطورات التي كانت مدار البحث والنقاش مع الرئيس أوباما".واوضح ان الدعوة وجهت للجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح لحضور الاجتماع.وبحسب ابو ردينة فقد تم خلال الاتصال الذي استمر قرابة الساعة "استعراض آخر تطورات الأحداث الأخيرة التي جرت في كل من مصر وتونس والأحداث المتلاحقة في المنطقة، وكذلك موضوع التوجه الى مجلس الأمن بخصوص النشاطات الاستيطانية".وكان مسؤولون فلسطينيون اعلنوا في وقت سابق الخميس ان القيادة الفلسطينية رفضت ضغوطا وعرضا اميركيا لثنيها عن التوجه الى مجلس الامن الدولي للمطالبة بوقف الاستيطان الاسرائيلي.وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لوكالة فرانس برس ان "الادارة الاميركية تقدمت بعرض الى سفير فلسطين (في الامم المتحدة رياض منصور) والمجموعة العربية لثنينا عن التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية وخاصة في القدس الشرقية والمطالبة بوقفه".واضاف ان العرض الذي قدمته واشنطن "عبر سفيرتها في الامم المتحدة (...) ورفض من قبل القيادة الفلسطينية والمجموعة العربية" يتضمن "استبدال التصويت على مشروع القرار الفلسطيني والعربي ببيان من رئاسة مجلس الامن صيغته غير ملزمة لاسرائيل".ويؤكد البيان على "رفض الاستيطان بشدة دون ادانته ويعبر عن اجماع مجلس الامن بما فيها الولايات المتحدة وينتقد مواقف اسرائيل وخاصة عدم تنفيذ خارطة الطريق وانتقاد لمواصلة الاستيطان فقط".ويتوقع المسؤولون الفلسطينيون ان تستخدم واشنطن حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير نص في هذا الشأن يتوقع ان تبدأ مناقشته في مجلس الامن الدولي الجمعة، على حد قولهم.من جهة اخرى تظاهر مئات الشبان الفلسطينيين وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية للمطالبة بانهاء الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس.وهتف الشبان "الشعب يريد انهاء الانقسام" فيما رفع العشرات العلم الفلسطيني ولافتات اخرى كتب عليها "الانقسام يؤدي الى الفساد".وقال الشاب بدر زماعرة (29 عاما) لوكالة فرانس برس وهو احد المنظمين لهذه التظاهرة "ما نقوم به اليوم هو بداية نداء شبابي هدفه انهاء ويلات لحقت بالقضية الفلسطينية".واضاف "نداؤنا هذا الى كافة الاطراف الفلسطينية المتصارعة بانهاء هذا الانقسام والرجوع الى الشعب".ويستمر الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس منذ حزيران/يونيو 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة.وقال زماعرة "النموذج المصري كان هدفه اسقاط النظام، لكن نحن نطالب بانهاء الانقسام، فالنموذج هو نفسه في التحرك الشبابي، الا ان المضمون يختلف"، في اشارة الى الانتفاضة الشعبية التي شهدتها ومصر وادت الى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.واعلنت مجموعة الشباب التي نظمت التظاهرة برنامجا خلال الاسبوع المقبل تحت عنوان "اسبوع انهاء الانقسام" على ان يشمل اعتصامات واقامة سلسلة بشرية من مقر المقاطعة في رام الله الى مقر المجلس التشريعي الفلسطيني (حوالى 1,5 كلم).واكد احمد عرار (30 عاما) في اتصال هاتفي مع فرانس برس من قطاع غزة وجود تحركات شبابية في القطاع تسعى الى انهاء الانقسام الفلسطيني، وقال "ثورتا مصر وتونس منحتانا الامل بقدرة الشعوب على التغيير".واشار عرار الى ان مجموعات شبابية مختلفة ستجتمع السبت المقبل في غزة للتحضير لاعتصام كبير سيقام في 26 من الجاري لمطالبة القيادة السياسية بانهاء الانقسام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل