المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:المؤبَّد لأمريكي مدان بالتخطيط لتفجير مطار جي إف كينيدي

02/18 07:46

كان دفريتاس وعبد القدير يخططان لتنفيذ هجوم يفوق بتأثيره هجمات 11/9. أصدرت محكمة أمريكية الخميس حكما بالسجن مدى الحياة على رجل أمريكي من جمهورية غيانا كان قد أُدين بتهمة التخطيط لتفجير خزانات وقود في مطار جي إف كينيدي في نيويورك. وقال الادِّعاء العام الأمريكي إن المدان، واسمه راسل دفريتاس ويبلغ من العمر 67 عاما، كان يأمل بأن ينفذ هجوما يفوق في تأثيره وصداه هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001. وكان هيئة محلفين اتحادية في نيويورك قد أدانت في شهر أغسطس/آب الماضي كلا من دفريتاس وزميله عبد القدير، وهو أيضا من غيانا الواقعة على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية، بتهمة التخطيط لتفجير المطار المذكور. وقد صدر في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي حكم مماثل على عبد القدير، وهو عضو سابق في برلمان غيانا، وذلك في القضية نفسها. أمل الدفاع ويأمل محامو الدفاع عن دفريتاس الآن بأن يتمكنوا من إقناع القضاء الأمريكي بتخفيض الحكم الصادر بحق موكلهم، إذ يقولون إن مخبرا حكوميا هو من كان قد حرَّضه وأقنعه بالتورط بالتخطيط لتفجير المطار المذكور. فقد أصدر فريق الدفاع عن دفريتاس بيانا جاء فيه: "لقد أصبحت القصص التي رواها بشأن كيفية تنفيذه لمخططه مثيرة للسخرية أكثر فأكثر، وذلك حتى ارتقت في نهاية المطاف إلى مستوى العبث، لا سيما مع الكشف عن مخطط دفريتاس لإرسال مرتزقة لمهاجمة المطار". وقالوا أيضا إن خطط موكليهما "كانت كلها مجرد أقوال لا أفعال". إلاَّ أن الادِِّّعاء العام قال إن دفريتاس وعبد القدير، وكلاهما من الإسلاميين المتشددين، تجاوزا مجرد الكلام و"اتخذا خطوات ملموسة لتحويل خططهما إلى واقع." خزانات وأنابيب وأضاف أن الرجلين كانا قد خططا لاستخدام متفجرات لتفجير خزانات وقود وأنابيب نفط تحت الأرض، وهو مخطط "إجرامي" اعتقدا أنه كان من شأنه، في حال تنفيذه، أن يهز الاقتصاد الأمريكي. "لقد أصبحت القصص التي رواها بشأن كيفية تنفيذه لمخططه مثيرة للسخرية أكثر فأكثر، وذلك حتى ارتقت في نهاية المطاف إلى مستوى العبث، لا سيما مع الكشف عن مخطط دفريتاس لإرسال مرتزقة لمهاجمة المطار" فريق الدفاع عن راسل دفريتاس وأردف قائلا إن دفريتاس وعبد القدير، اللذين اعتُقلا في يونيو/ حزيران من عام 2007، قاما بتسجيل لقطات بكاميرا فيديو والتقطا صورا للمطار، ودرسا إجراءات أمن المطار وطرق ومسارب الهروب بعد تنفيذ الخطة. يُشار إلى أن دفريتاس كان يعمل في المطار المذكور لدى اعتقاله، وكان دوره في المخطط هو تقديم المعلومات والمخططات بشأن المطار. أما عبد القدير، وهو مهندس، فكان دوره تقديم مساعدة في الجوانب الفنية، مثل كيفية تفجير أنابيب الوقود المدفونة وغيرها. تجنيد مهرِّب من جهة أخرى، قال مسؤولون في وزارة العدل الأمريكية إن السلطات المختصة كانت قد كشفت المخطط عندما حاول دفريتاس تجنيد مهرِّب مخدرات كان يعمل متخفيا لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي، لكي يساعده في العملية. وأضاف المسؤولون أن الرجلين قاما بمراقبة المطار وتصوير أهدافهم بالفيديو وتحميل صور ملتقطة بالأقمار الصناعية من الإنترنت، وقد سجل المُخبر بعض المحادثات التي دارت بينه وبين "صديقه" دفريتاس. وكانت تقارير تحدثت عن موافقة مهرب المخدرات على العمل لصالح المباحث الفيدرالية مقابل تخفيف العقوبة التي صدرت بحقه في قضية أخرى. زيارت لغيانا وقد ناقش المُخبر المخطط مع دفريتاس وعبد القدير خلال عدة زيارات قام بها إلى غيانا بين صيف عام 2006 وأواسط عام 2007. يُذكر أن رجلا آخر، وهو أيضا من غيانا واسمه عبد النور، كان قد حُكم عليه في شهر يناير/كانون الثاني المنصرم بـ 15 سنة سجنا، وذلك بعد أن اعترف في يونيو/حزيران الماضي بأنه مذنب بتهمة منفصلة هي تقديم دعم مادي للإرهاب. أمَّا المتهم الرابع في القضية، وهو من ترينيداد وتوباجو واسمه كريم إبراهيم، فلا يزال ينتظر المحاكمة التي تأجلت لأسباب صحية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل