المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:نقض دعوى اقامها معتقل ضد وزارة الدفاع الامريكية

02/18 07:46

القي القبض على باديلا في مدينة شيكاغو في مايو / أيار 2002 نقض قاض في الولايات المتحدة دعوى اقامها مواطن امريكي ضد وزارة الدفاع مدعيا انها اعتقلته وعذبته لمدة ثلاث سنوات في سجن تابع للبحرية الامريكية. وكان المواطن الامريكي خوسيه باديلا يسعى الى مقاضاة وزير الدفاع الحالي روبرت غيتس وسلفه دونالد رامسفيلد بتهمة انتهاك الدستور. وكان باديلا قد سجن في عام 2007 بعد ادانته بتهم تتعلق بالارهاب. الا ان الحاكم ريشارد جيرجيل قضى بأن القانون الامريكي لا يحتوي على بنود واضحة فيما يخص احتجاز المقاتلين المعادين. وقال القاضي في لائحة الحكم إن النظر في الدعوى التي اقامها باديلا ستتحول الى مسرحية دولية، حيث سيتمكن ارهابي مدان من استدعاء زعماء امريكا السابقين والحاليين الى المحكمة للدفاع عن انفسهم. يذكر ان باديلا يقضي الآن حكما بالسجن لمدة 17 عاما في سجن بولاية كولورادو الامريكية. وكان قد القي القبض عليه في مدينة شيكاغو في مايو / أيار 2002 عند وصوله الى مطارها قادما من باكستان عن طريق سويسرا. وبعد شهر واحد، اعتبره الرئيس السابق بوش "محاربا معاديا"، قائلا إن لديه معلومات ثمينة حول المنتمين لتنظيم القاعدة ونشاطاتهم. وقضى باديلا فترة ثلاث سنوات معتقلا في سجن تابع للبحرية الامريكية في ولاية كارولاينا الجنوبية. ويقول محاموه إن باديلا تعرض للتعذيب، حيث اجبر على البقاء في زنزانة انفرادية مظلمة، وحرم من النوم والمستلزمات الضرورية لممارسة شعائره الدينية، كما حرم من زيارات ذويه ومحاميه. ويقول المنتقدون إن قضية باديلا تبرز سعي ادارة بوش لاحتجاز المشتبهين في قضايا الارهاب لسنوات عديدة دون احالتهم الى المحاكم ودون توجيه تهم رسمية اليهم. ووصف بين ويزنر، مدير الشعبة القضائية في الاتحاد الامريكي للحريات العامة، قرار القضاء الامريكي بنقض دعوى باديلا بأنه "مثير للقلق." وقال ويزنر في بيان اصدره الخميس: "قضت المحكمة اليوم بأن (وزير الدفاع السابق) دونالد رامسفيلد فوق القانون، وباديلا تحته." ومضى للقول: "ولكن اذا لم يحم القانون خوسيه باديلا، فلن يحمي ايا منا، مما يعني انه سيكون بامكان السلطة التنفيذية ان تعتبر اي مواطن عدوا للدولة وتحرمه من كل حقوقه بما في ذلك حقه المطلق في ان لا يعرض للتعذيب."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل