المحتوى الرئيسى

القيادة الفلسطينية تصرّ على التوجه الى مجلس الأمن رغم تهديدات أوباما

02/18 22:43

قررت القيادة الفلسطينية التوجه الى مجلس الامن الليلة لاستصدار قرار يدين الاستيطان وذلك عقب انتهاء اجتماع للقيادة الفلسطينية لكل من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس خلال اجتماع طارئ تم على ضوء الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيس باراك أوباما والرئيس عباس.وقال أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه في بيان ألقاه عقب انتهاء الاجتماع الطارئ: نأمل أن لا تعطل الولايات المتحدة صدور القرار , حرية الشعب الفلسطيني ليست في محل مساومة مع أحد ، مشروع القرار يحظى بتأييد 137 دولة، وفقاً لما أفادت مراسلة بي بي سي إيمان عريقات.واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تصميمه على التوجه الى مجلس الامن بالرغم من محاولة اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون ثنيه عن ذلك.فبعد اقل من 24 ساعة من مكالمة هاتفية اجراها معه اوباما، تلقى عباس الجمعة اتصالا من كلينتون تطرقت فيه الى موضوع التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي الذي ادى استمراره الى نسف مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية بعد اسابيع قليلة من استئنافها في سبتمبر/ أيلول الماضي برعاية اميركية.وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان ان الرئيس عباس بحث مع كلينتون موضوع التوجه الى مجلس الامن بخصوص النشاطات الاستيطانية .واضاف ان الموقف الفلسطيني والعربي بشأن المشروع المقدم لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الارض الفلسطينية لا تغير فيه .واعتبرت كلينتون ان قرارات مجلس الامن الدولي ليست السبيل الصحيح للتقدم نحو تحقيق الحل القائم على دولتين في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.واكد مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس الأمريكي باراك اوباما هدد الفلسطينيين باتخاذ اجراءات ضدهم اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي، محذرا من عواقب الاقدام على هكذا خطوة.وقال احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان الرئيس اوباما هدد امس باتخاذ اجراءات ضدنا وهذا ليس جديدا، فمنذ اكثر من اسبوع ونحن نتلقى تهديدات أمريكية . واضاف لدى دخوله الى اجتماع للقيادة الفلسطينية لبحث هذا الموضوع ان التهديدات التي تحدث عنها اوباما مفادها انه اذا مضينا باتجاه مجلس الامن سندفع اوساك من الكونجرس لاعادة النظر في المساعدات الأمريكية التي تتلقاها السلطة الفلسطينية من الولايات المتحدة .وكان مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه قال ان الرئيس اوباما خلال اتصاله الخميس مع الرئيس اوباما هدد باتخاذ اجراءات ضد السلطة الفلسطينية اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان والمطالبة بوقفه .واضاف ان اوباما قال لعباس ستكون هناك عواقب على العلاقات الفلسطينية الأمريكية اذا واصلتم خطواتكم للتوجه الى مجلس الامن وتجاهلتم مطلبنا بهذا الخصوص، لا سيما وان لدينا مقترحات بديلة في اشارة الى اقتراح اصدار بيان رئاسي غير ملزم عن مجلس الامن يدين الاستيطان ولكنه لا يرغم اسرائيل على وقفه.واكد المسؤول الفلسطيني ان عباس قال لاوباما ان وقف الاستيطان مطلب فلسطيني لا رجعة عنه لانه سبب انهيار عملية السلام وهذا قرار اتخذته القيادة الفلسطينية، والشعب الفلسطيني متمسك بهذا المطلب . اضغط للتكبير عباس خلال الاجتماع مع لجنتي فتح ومنظمة التحرير قررت القيادة الفلسطينية التوجه الى مجلس الامن الليلة لاستصدار قرار يدين الاستيطان وذلك عقب انتهاء اجتماع للقيادة الفلسطينية لكل من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس خلال اجتماع طارئ تم على ضوء الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيس باراك أوباما والرئيس عباس.وقال أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه في بيان ألقاه عقب انتهاء الاجتماع الطارئ: نأمل أن لا تعطل الولايات المتحدة صدور القرار , حرية الشعب الفلسطيني ليست في محل مساومة مع أحد ، مشروع القرار يحظى بتأييد 137 دولة، وفقاً لما أفادت مراسلة بي بي سي إيمان عريقات.واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تصميمه على التوجه الى مجلس الامن بالرغم من محاولة اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون ثنيه عن ذلك.فبعد اقل من 24 ساعة من مكالمة هاتفية اجراها معه اوباما، تلقى عباس الجمعة اتصالا من كلينتون تطرقت فيه الى موضوع التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي الذي ادى استمراره الى نسف مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية بعد اسابيع قليلة من استئنافها في سبتمبر/ أيلول الماضي برعاية اميركية.وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان ان الرئيس عباس بحث مع كلينتون موضوع التوجه الى مجلس الامن بخصوص النشاطات الاستيطانية .واضاف ان الموقف الفلسطيني والعربي بشأن المشروع المقدم لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الارض الفلسطينية لا تغير فيه .واعتبرت كلينتون ان قرارات مجلس الامن الدولي ليست السبيل الصحيح للتقدم نحو تحقيق الحل القائم على دولتين في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.واكد مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس الأمريكي باراك اوباما هدد الفلسطينيين باتخاذ اجراءات ضدهم اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي، محذرا من عواقب الاقدام على هكذا خطوة.وقال احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان الرئيس اوباما هدد امس باتخاذ اجراءات ضدنا وهذا ليس جديدا، فمنذ اكثر من اسبوع ونحن نتلقى تهديدات أمريكية . واضاف لدى دخوله الى اجتماع للقيادة الفلسطينية لبحث هذا الموضوع ان التهديدات التي تحدث عنها اوباما مفادها انه اذا مضينا باتجاه مجلس الامن سندفع اوساك من الكونجرس لاعادة النظر في المساعدات الأمريكية التي تتلقاها السلطة الفلسطينية من الولايات المتحدة .وكان مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه قال ان الرئيس اوباما خلال اتصاله الخميس مع الرئيس اوباما هدد باتخاذ اجراءات ضد السلطة الفلسطينية اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان والمطالبة بوقفه .واضاف ان اوباما قال لعباس ستكون هناك عواقب على العلاقات الفلسطينية الأمريكية اذا واصلتم خطواتكم للتوجه الى مجلس الامن وتجاهلتم مطلبنا بهذا الخصوص، لا سيما وان لدينا مقترحات بديلة في اشارة الى اقتراح اصدار بيان رئاسي غير ملزم عن مجلس الامن يدين الاستيطان ولكنه لا يرغم اسرائيل على وقفه.واكد المسؤول الفلسطيني ان عباس قال لاوباما ان وقف الاستيطان مطلب فلسطيني لا رجعة عنه لانه سبب انهيار عملية السلام وهذا قرار اتخذته القيادة الفلسطينية، والشعب الفلسطيني متمسك بهذا المطلب . قررت القيادة الفلسطينية التوجه الى مجلس الامن الليلة لاستصدار قرار يدين الاستيطان وذلك عقب انتهاء اجتماع للقيادة الفلسطينية لكل من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس خلال اجتماع طارئ تم على ضوء الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيس باراك أوباما والرئيس عباس.وقال أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه في بيان ألقاه عقب انتهاء الاجتماع الطارئ: نأمل أن لا تعطل الولايات المتحدة صدور القرار , حرية الشعب الفلسطيني ليست في محل مساومة مع أحد ، مشروع القرار يحظى بتأييد 137 دولة، وفقاً لما أفادت مراسلة بي بي سي إيمان عريقات.واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تصميمه على التوجه الى مجلس الامن بالرغم من محاولة اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون ثنيه عن ذلك.فبعد اقل من 24 ساعة من مكالمة هاتفية اجراها معه اوباما، تلقى عباس الجمعة اتصالا من كلينتون تطرقت فيه الى موضوع التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي الذي ادى استمراره الى نسف مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية بعد اسابيع قليلة من استئنافها في سبتمبر/ أيلول الماضي برعاية اميركية.وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان ان الرئيس عباس بحث مع كلينتون موضوع التوجه الى مجلس الامن بخصوص النشاطات الاستيطانية .واضاف ان الموقف الفلسطيني والعربي بشأن المشروع المقدم لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الارض الفلسطينية لا تغير فيه .واعتبرت كلينتون ان قرارات مجلس الامن الدولي ليست السبيل الصحيح للتقدم نحو تحقيق الحل القائم على دولتين في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.واكد مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس الأمريكي باراك اوباما هدد الفلسطينيين باتخاذ اجراءات ضدهم اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان الاسرائيلي، محذرا من عواقب الاقدام على هكذا خطوة.وقال احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان الرئيس اوباما هدد امس باتخاذ اجراءات ضدنا وهذا ليس جديدا، فمنذ اكثر من اسبوع ونحن نتلقى تهديدات أمريكية . واضاف لدى دخوله الى اجتماع للقيادة الفلسطينية لبحث هذا الموضوع ان التهديدات التي تحدث عنها اوباما مفادها انه اذا مضينا باتجاه مجلس الامن سندفع اوساك من الكونجرس لاعادة النظر في المساعدات الأمريكية التي تتلقاها السلطة الفلسطينية من الولايات المتحدة .وكان مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه قال ان الرئيس اوباما خلال اتصاله الخميس مع الرئيس اوباما هدد باتخاذ اجراءات ضد السلطة الفلسطينية اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان والمطالبة بوقفه .واضاف ان اوباما قال لعباس ستكون هناك عواقب على العلاقات الفلسطينية الأمريكية اذا واصلتم خطواتكم للتوجه الى مجلس الامن وتجاهلتم مطلبنا بهذا الخصوص، لا سيما وان لدينا مقترحات بديلة في اشارة الى اقتراح اصدار بيان رئاسي غير ملزم عن مجلس الامن يدين الاستيطان ولكنه لا يرغم اسرائيل على وقفه.واكد المسؤول الفلسطيني ان عباس قال لاوباما ان وقف الاستيطان مطلب فلسطيني لا رجعة عنه لانه سبب انهيار عملية السلام وهذا قرار اتخذته القيادة الفلسطينية، والشعب الفلسطيني متمسك بهذا المطلب .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل