المحتوى الرئيسى

مشادة اتهامات متبادلة على الهواء بين أنس الفقى ومحمود سعد

02/18 07:52

  شهدت حلقة مصر النهادرة، التى أذيعت على التليفزيون المصرى، الأربعاء، مشادة كلامية وتبادلاً للاتهامات فى اتصال تليفونى بين أنس الفقى، وزير الإعلام السابق، ومحمود سعد، مقدم البرنامج، أثناء استضافة الأخير عبداللطيف المناوى، رئيس مركز أخبار مصر، ومناقشته فى تغطية التليفزيون لأحداث 25 يناير. اعترف «الفقى» فى مداخلة هاتفية للبرنامج، بمسؤوليته الكاملة عن أداء التليفزيون المصرى ومركز أخبار مصر، تجاه ثورة واحتجاجات الشباب التى انطلقت يوم 25 يناير الماضى. قال «الفقى»: «أنا مشفق على الأخ العزيز وصديق النضال عبداللطيف المناوى مما يتحمله من عبء لمحاولة إبراء ساحة الإعلام وكل ما حدث منذ يوم 23 يناير وحتى تقدمت باستقالتى بعد أن أعلن الرئيس مبارك تخليه عن منصبه كرئيس للجمهورية، هو مسؤوليتى أولاً، وأتحمل المسؤولية كاملة أمام ثوار التحرير وأمام شباب التحرير وأمام مصر والوطن والتاريخ... وهتيجى لحظة وفى تليفزيون بلدى ولكن محاور آخر ينتمى إلى التليفزيون ولا يتبرأ منه يا أستاذ محمود، أنت تعمل فى تليفزيون مصر وتتقاضى أجرك من اتحاد الإذاعة والتليفزيون وتحرص على شعبيتك وجماهيريتك ورؤيتك وموقفك أكثر من حرصك على المكان الذى تأكل منه عيش، وحرصك على عقدك الذى يتزايد كل سنة بين 7 ملايين و9 ملايين فقاطعه محمود سعد قائلاً: «15 مليون» فتابع الفقى: «15 مليون وإنشاء الله هتوصلهم قريب وكنت تتباهى بعدد الإعلانات أكثر من التباهى بدورك الإعلامى» وحاول سعد مقاطعته إلا أن الفقى قال: «اسمعنى للآخر أنت نفسك قولت لى أنا أتمنى أن أدير حواراً مع الرئيس مبارك ويا ريت تسمحوا لى إنى أدير حوار مع الرئيس مبارك.. لأننى إذا أدرت حواراً معه سوف تكون الصورة أفضل عند الجماهير من عبداللطيف المناوى ومن آخرين لأننى سوف أستطيع أن أقربه إلى الناس، وكمان قلت يا محمود لما تحبوا تجيبوا جمال مبارك وتقربوه للناس تجيبوا آخرين ومتجيبونيش.. وهذا الكلام حصل أكثر من مرة وهناك شهود عليه، وهنا قاطعه سعد قائلاً: «ماحصلش ورينى شهودك يا معالى الوزير إنت نفسك اللى قلت لى إنك قلت للرئيس مبارك ولجمال مبارك لو عاوزين تبرأوا ساحتكم اعملوا حوار مع محمود سعد وكمان يا معالى الوزير الحوار مع الرئيس مش بينجح أى مذيع.. لأن الرئيس قابل مليون مذيع ومانجحهمش». وهنا قاطعه الفقى قائلاً: «أنا مشفق على عبداللطيف.. وأريد أن أشير لمسألة ثانية طوال 23 يوماً كنا رجالاً وذات يوم سوف أوضح مخطط إسقاط ماسبيرو ومخطط إسقاط البيان الأول من ماسبيرو، هناك تحول حدث فى مصر وقلت إننى أول من جلس مع الشباب وتحاور معهم والشباب اللى فى ميدان التحرير أكدوا لى رفض أى عناصر تسعى لاختطاف الميدان منهم». وأضاف: «أنت لم تكن ثائراً ولكنهم كانوا ثواراً وأرفض افتعال البطولات.. أنت كنت قاعداً بالبيجامة وإحنا كنا نايمين تحت دماغنا طبنجات عشان نحمى ماسبيرو فقال سعد: «عشان تضللوا الجماهير» فرد الفقى: «لا مش عشان نضلل الجماهير» والفرق اللى بينى وبينك أننى أقسمت اليمين وأنت لم تقسم.. وسلام». وعقب مداخلة وزير الإعلام السابق أجرى الموسيقار عمار الشريعى مداخلة هاتفية، أوضح خلالها أن «سعد» رفض أن يتحدث الشريعى عن تجاوزات «الفقى» وتعمده التعتيم على الأزمة الأخيرة، وهنا قال «سعد»: «شوفت يا عمار من يومين منعتك إنك تتكلم عنه وهو دلوقتى بيتهمنى بحاجات مش صح».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل