المحتوى الرئيسى

الجيش البحريني يعلن اتخاذ اجراءات صارمة ووزراء مجلس التعاون يؤكدون دعمهم للمملكة

02/18 07:55

المنامة (ا ف ب) - اعلن الجيش البحريني الخميس اتخاذ "التدابير الصارمة والرادعة" لبسط الامن في البحرين فيما اكد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وقوف جميع دول المجلس في مواجهة اي خطر تتعرض له اي دولة من الدول الاعضاء.وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 195 آخرون في الهجوم الذي شنته قوات الامن ليل الاربعاء الخميس على متظاهرين كانوا محتشدين في احدى ساحات المنامة، كما افادت حصيلة رسمية ونهائية لوزارة الصحة البحرينية، في حين تحدث المعارضون عن سقوط اربعة قتلى.وقال الوزير فيصل بن يعقوب الحمر في تصريح نشرته وكالة الانباء البحرينية ان "وزارة الصحة احصت ثلاثة قتلى وحوالى 195 جريحا"، وانتقد الحصيلة المضخمة التي نشرها بعض وسائل الاعلام.واضاف ان معظم الجرحى ال195 عادوا الى منازلهم ولم يبق سوى 43 منهم يتلقون العلاج، ومنهم واحد في قسم الانعاش.واعلن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي عقب اجتماعهم في المنامة ان "المجلس الوزاري اكد وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدت في مواجهة أي خطر تتعرض له أيا من دوله".واكدوا "دعمهم الكامل لمملكة البحرين سياسيا واقتصاديا وأمنيا ودفاعيا" مشيرين الى ان "المسؤولية في المحافظة على الامن والاستقرار هي مسؤولية جماعية بناء على مبدأ الامن الجماعي المتكامل والمتكافل .. والتزاما بالعهود والاتفاقيات الامنية والدفاعية المشتركة"، بحسب ما ما اوردت وكالة الانباء البحرينية.والبحرين عضو في مجلس التعاون الخليجي الى جانب السعودية والامارات وعمان وقطر والكويت. وترتبط هذه الدول الخليجية الغنية بالنفط باتفاقات دفاع وتعاون.واعلنت المعارضة الشيعية البحرينية الخميس انسحاب جمعية الوفاق الوطني التي تمثل التيار الشيعي في البحرين، من مجلس النواب.واكد الشيخ علي سلمان زعيم الجمعية لوكالة فرانس برس الانسحاب "الكلي والنهائي" لنواب الجمعية من المجلس.ونشرت عشرات المدرعات العسكرية الخميس في شوارع البحرين في اعقاب تفريق المعتصمين المطالبين بالاصلاح من دوار اللؤلؤة في المنامة.واكد الناطق الرسمي للقيادة العامة لقوة دفاع البحرين ان الجيش ينتشر في العاصمة البحرينية للحفاظ على "امن المواطنين والمقيمين".وقال المتحدث ان "قوات عسكرية من قوة دفاع البحرين قد اخذت في الانفتاح في محافظة العاصمة بدواعي اتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين وتأمين حرياتهم وممتلكاتهم من أعمال العنف".وشدد الجيش في "البيان رقم 1" على "اتخاذ كافة التدابير الصارمة والرادعة لبسط الأمن والنظام العام".في هذه الاثناء، اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.واعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين، بحسب ما افاد المتحدث باسمه. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.ودعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون البحرين الى ممارسة ضبط النفس والوفاء بتعهدها ب"محاسبة" المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين.وقالت كلينتون بعد اتصال مع نظيرها البحريني خالد بن أحمد ال خليفة حمل الرسالة نفسها "ندعو الحكومة الى ضبط النفس والوفاء بالتزامها بمحاسبة من استخدموا القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين".واعلن البنتاغون ان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اجرى مكالمة هاتفية مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة في الوقت الذي تشهد مملكة البحرين تظاهرات مناهضة للنظام.وصرح المتحدث الصحافي باسم البنتاغون جيف موريل في بيان ان غيتس ناقش في مكالمة هاتفية "الوضع الامني الحالي مع نائب القائد الاعلى لقوة دفاع البحرين".وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة، فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد علي الاسود ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ودعت ايران البحرين الخميس الى ممارسة ضبط النفس وتلبية "مطالب" شعبها بعد قيام الشرطة بقمع المتظاهرين المناهضين للنظام البحريني في المنامة، حسبما افادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.ونقلت الوكالة عن مصدر لم تكشف عن هويته في وزارة الخارجية قوله ان ايران تدعو الدولة الخليجية الى "عدم اللجوء الى العنف" وانه رغم ان التظاهرات هي "شان داخلي" الا انها تدعو البحرين الى "تلبية مطالب الشعب".وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس السياسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين"، مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 ت غ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري"، موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".من ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية ان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم. اضغط للتكبير دبابات الجيش البحريني تنتشر قرب دوار اللؤلؤة في المنامة الخميس المنامة (ا ف ب) - اعلن الجيش البحريني الخميس اتخاذ "التدابير الصارمة والرادعة" لبسط الامن في البحرين فيما اكد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وقوف جميع دول المجلس في مواجهة اي خطر تتعرض له اي دولة من الدول الاعضاء.وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 195 آخرون في الهجوم الذي شنته قوات الامن ليل الاربعاء الخميس على متظاهرين كانوا محتشدين في احدى ساحات المنامة، كما افادت حصيلة رسمية ونهائية لوزارة الصحة البحرينية، في حين تحدث المعارضون عن سقوط اربعة قتلى.وقال الوزير فيصل بن يعقوب الحمر في تصريح نشرته وكالة الانباء البحرينية ان "وزارة الصحة احصت ثلاثة قتلى وحوالى 195 جريحا"، وانتقد الحصيلة المضخمة التي نشرها بعض وسائل الاعلام.واضاف ان معظم الجرحى ال195 عادوا الى منازلهم ولم يبق سوى 43 منهم يتلقون العلاج، ومنهم واحد في قسم الانعاش.واعلن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي عقب اجتماعهم في المنامة ان "المجلس الوزاري اكد وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدت في مواجهة أي خطر تتعرض له أيا من دوله".واكدوا "دعمهم الكامل لمملكة البحرين سياسيا واقتصاديا وأمنيا ودفاعيا" مشيرين الى ان "المسؤولية في المحافظة على الامن والاستقرار هي مسؤولية جماعية بناء على مبدأ الامن الجماعي المتكامل والمتكافل .. والتزاما بالعهود والاتفاقيات الامنية والدفاعية المشتركة"، بحسب ما ما اوردت وكالة الانباء البحرينية.والبحرين عضو في مجلس التعاون الخليجي الى جانب السعودية والامارات وعمان وقطر والكويت. وترتبط هذه الدول الخليجية الغنية بالنفط باتفاقات دفاع وتعاون.واعلنت المعارضة الشيعية البحرينية الخميس انسحاب جمعية الوفاق الوطني التي تمثل التيار الشيعي في البحرين، من مجلس النواب.واكد الشيخ علي سلمان زعيم الجمعية لوكالة فرانس برس الانسحاب "الكلي والنهائي" لنواب الجمعية من المجلس.ونشرت عشرات المدرعات العسكرية الخميس في شوارع البحرين في اعقاب تفريق المعتصمين المطالبين بالاصلاح من دوار اللؤلؤة في المنامة.واكد الناطق الرسمي للقيادة العامة لقوة دفاع البحرين ان الجيش ينتشر في العاصمة البحرينية للحفاظ على "امن المواطنين والمقيمين".وقال المتحدث ان "قوات عسكرية من قوة دفاع البحرين قد اخذت في الانفتاح في محافظة العاصمة بدواعي اتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين وتأمين حرياتهم وممتلكاتهم من أعمال العنف".وشدد الجيش في "البيان رقم 1" على "اتخاذ كافة التدابير الصارمة والرادعة لبسط الأمن والنظام العام".في هذه الاثناء، اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.واعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين، بحسب ما افاد المتحدث باسمه. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.ودعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون البحرين الى ممارسة ضبط النفس والوفاء بتعهدها ب"محاسبة" المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين.وقالت كلينتون بعد اتصال مع نظيرها البحريني خالد بن أحمد ال خليفة حمل الرسالة نفسها "ندعو الحكومة الى ضبط النفس والوفاء بالتزامها بمحاسبة من استخدموا القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين".واعلن البنتاغون ان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اجرى مكالمة هاتفية مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة في الوقت الذي تشهد مملكة البحرين تظاهرات مناهضة للنظام.وصرح المتحدث الصحافي باسم البنتاغون جيف موريل في بيان ان غيتس ناقش في مكالمة هاتفية "الوضع الامني الحالي مع نائب القائد الاعلى لقوة دفاع البحرين".وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة، فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد علي الاسود ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ودعت ايران البحرين الخميس الى ممارسة ضبط النفس وتلبية "مطالب" شعبها بعد قيام الشرطة بقمع المتظاهرين المناهضين للنظام البحريني في المنامة، حسبما افادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.ونقلت الوكالة عن مصدر لم تكشف عن هويته في وزارة الخارجية قوله ان ايران تدعو الدولة الخليجية الى "عدم اللجوء الى العنف" وانه رغم ان التظاهرات هي "شان داخلي" الا انها تدعو البحرين الى "تلبية مطالب الشعب".وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس السياسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين"، مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 ت غ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري"، موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".من ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية ان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم.المنامة (ا ف ب) - اعلن الجيش البحريني الخميس اتخاذ "التدابير الصارمة والرادعة" لبسط الامن في البحرين فيما اكد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وقوف جميع دول المجلس في مواجهة اي خطر تتعرض له اي دولة من الدول الاعضاء.وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 195 آخرون في الهجوم الذي شنته قوات الامن ليل الاربعاء الخميس على متظاهرين كانوا محتشدين في احدى ساحات المنامة، كما افادت حصيلة رسمية ونهائية لوزارة الصحة البحرينية، في حين تحدث المعارضون عن سقوط اربعة قتلى.وقال الوزير فيصل بن يعقوب الحمر في تصريح نشرته وكالة الانباء البحرينية ان "وزارة الصحة احصت ثلاثة قتلى وحوالى 195 جريحا"، وانتقد الحصيلة المضخمة التي نشرها بعض وسائل الاعلام.واضاف ان معظم الجرحى ال195 عادوا الى منازلهم ولم يبق سوى 43 منهم يتلقون العلاج، ومنهم واحد في قسم الانعاش.واعلن وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي عقب اجتماعهم في المنامة ان "المجلس الوزاري اكد وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدت في مواجهة أي خطر تتعرض له أيا من دوله".واكدوا "دعمهم الكامل لمملكة البحرين سياسيا واقتصاديا وأمنيا ودفاعيا" مشيرين الى ان "المسؤولية في المحافظة على الامن والاستقرار هي مسؤولية جماعية بناء على مبدأ الامن الجماعي المتكامل والمتكافل .. والتزاما بالعهود والاتفاقيات الامنية والدفاعية المشتركة"، بحسب ما ما اوردت وكالة الانباء البحرينية.والبحرين عضو في مجلس التعاون الخليجي الى جانب السعودية والامارات وعمان وقطر والكويت. وترتبط هذه الدول الخليجية الغنية بالنفط باتفاقات دفاع وتعاون.واعلنت المعارضة الشيعية البحرينية الخميس انسحاب جمعية الوفاق الوطني التي تمثل التيار الشيعي في البحرين، من مجلس النواب.واكد الشيخ علي سلمان زعيم الجمعية لوكالة فرانس برس الانسحاب "الكلي والنهائي" لنواب الجمعية من المجلس.ونشرت عشرات المدرعات العسكرية الخميس في شوارع البحرين في اعقاب تفريق المعتصمين المطالبين بالاصلاح من دوار اللؤلؤة في المنامة.واكد الناطق الرسمي للقيادة العامة لقوة دفاع البحرين ان الجيش ينتشر في العاصمة البحرينية للحفاظ على "امن المواطنين والمقيمين".وقال المتحدث ان "قوات عسكرية من قوة دفاع البحرين قد اخذت في الانفتاح في محافظة العاصمة بدواعي اتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين وتأمين حرياتهم وممتلكاتهم من أعمال العنف".وشدد الجيش في "البيان رقم 1" على "اتخاذ كافة التدابير الصارمة والرادعة لبسط الأمن والنظام العام".في هذه الاثناء، اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.واعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين، بحسب ما افاد المتحدث باسمه. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان اوباما يرى "اننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف" مضيفا ان اوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات "السلمية" التي تشهدها المنطقة.ودعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون البحرين الى ممارسة ضبط النفس والوفاء بتعهدها ب"محاسبة" المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين.وقالت كلينتون بعد اتصال مع نظيرها البحريني خالد بن أحمد ال خليفة حمل الرسالة نفسها "ندعو الحكومة الى ضبط النفس والوفاء بالتزامها بمحاسبة من استخدموا القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين".واعلن البنتاغون ان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اجرى مكالمة هاتفية مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة في الوقت الذي تشهد مملكة البحرين تظاهرات مناهضة للنظام.وصرح المتحدث الصحافي باسم البنتاغون جيف موريل في بيان ان غيتس ناقش في مكالمة هاتفية "الوضع الامني الحالي مع نائب القائد الاعلى لقوة دفاع البحرين".وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة، فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد علي الاسود ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ودعت ايران البحرين الخميس الى ممارسة ضبط النفس وتلبية "مطالب" شعبها بعد قيام الشرطة بقمع المتظاهرين المناهضين للنظام البحريني في المنامة، حسبما افادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.ونقلت الوكالة عن مصدر لم تكشف عن هويته في وزارة الخارجية قوله ان ايران تدعو الدولة الخليجية الى "عدم اللجوء الى العنف" وانه رغم ان التظاهرات هي "شان داخلي" الا انها تدعو البحرين الى "تلبية مطالب الشعب".وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس السياسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين"، مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 ت غ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري"، موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".من ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية ان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل