المحتوى الرئيسى

البابا يتجاهل الثورة فى أول عظة له بعد 25 يناير

02/18 10:42

 فى الكاتدرائية الكبرى بالعباسية، بدا كل شىء طبيعيا، أو هكذا حاول رجال الكنيسة أن يظهروه. وباستثناء الحوائط الخرسانية على أبواب الكاتدرائية، بدت الكنيسة وكأن شيئا لم يحدث فى مصر على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، وهو ما دفع نشطاء أقباط على موقع الفيس بوك للمطالبة «بتعزيز التمثيل الدبلوماسى لمصر فى الكاتدرائية حتى يعرف البابا أن الثورة قامت».ووسط ترانيم كورال إحدى كنائس ميت غمر التى تحدثت عن «سنوات الغربة على الأرض»، وطالبت «الرب صاحب القوات. بعمل المعجزات»، بدأ البابا (مساء أمس الأول) عظته الأسبوعية الأولى، منذ قيام ثورة 25 يناير، معتذرا عن إلغائها مرتين متتاليتين بسبب ضيق الوقت، ثم سأل أحد الأساقفة الجالسين إلى جواره «هو اسمه إيه؟»، فقال له «حظر التجول يا سيدنا»، فوافقه البابا.وفى أول سؤال يتلوه البابا مقدما له من إحدى الحاضرات للعظة الأسبوعية، قال البابا إن السؤال يأتى من فتاة متزوجة ولا تريد الإنجاب فى الوقت الحالى وتداوم على حبوب منع الحمل دون علم زوجها.وردا على السؤال قال البابا: «خايف ما تعرفيش تنجبى فيما بعد، مفروض تجيبى عيال فى الأول، ثم تفكرى فى تناول حبوب منع الحمل، وأخشى ألا تستطيعى الإنجاب إن تناولت الحبوب قبل الإنجاب»، وهى المقولة الشعبية المنتشرة التى ينفيها الأطباء، وبالرغم من عدم صحة المقولة طبيا فإن البابا توجه للأساقفة بالسؤال «مش كده واللا إيه؟»، ثم نظر للحضور وقال: «وآدى الأطباء بيوافقونى».وبعد أن اختار البابا أن يجيب عن الأسئلة الشخصية فقط من ضمن مئات الأسئلة الموجهة له، طالب الأقباط باستخراج بطاقات الانتخاب وتسجيل أسمائهم فى الكشوف، وقال: «الوقت ده وقت تقديم الأسماء فى الجداول الانتخابية، وأحب إن كل واحد يقيد اسمه لاستخراج البطاقات الانتخابية حتى آخر أبريل».وبالرغم من الجدل الدائر للضغط من أجل إلغاء فكرة البطاقات الانتخابية وجعل الانتخاب ببطاقات الرقم القومى فإن البابا أضاف: «ممكن نخلى الأنبا بولا (أسقف طنطا) يشرف على الموضوع ده، ما ينفعش ما تعملوش حاجة وبعدين تيجوا تقولوا ضربونا، اعملوا جهدكم، وإحنا حنعمل اللى علينا».وفى النهاية ألقى البابا كلمة عن السلام مع الله ومع النفس والآخرين، مشددا على أهمية السلام للدول والأفراد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل