المحتوى الرئيسى

ما ذا بعد التنحى ؟ بقلم احلام الجندى

02/17 21:06

ما ذا بعد التنحى ؟ بقلم احلام الجندى إن لحظة اعلان تنحى الرئيس بعد جهاد وصمود ثمانية عشر يوما كان فرجا ونصرا وحلما قرب عما كنا نتوقع له، وما هذا الا بفضل الدعاء المبارك ويوم الجمعة المباركة فقد صمد اخوتنا فى تونس اكثر من ذلك بكثير، تلك اللحظة اخرجت الحليم عن حلمه فلم نملك انفعالاتنا فأتينا والله بأفعال ما فعلناها فى حياتنا فقد كبرنا وصيحنا وزغردنا ورقصنا وصفقنا وتعانقنا وصلينا شكرا لله وتهنينا واخذتنا نوبة من الهستريا السارة التى لم نتذوقها قبل ذلك . هذا فى البيوت ، وحدث مثل ذلك قى ميدان التحرير وقى كل الميادين حيث خرج الناس جميعا الى الشوارع والساحات ليهنىء بعضهم بعضا ويروا الفرحة فى وجوه بعضهم البعض حتى أنه قد قيل ان عدد من كان فى الشارع بعد سماع الخبر يقرب من ثلثى سكان مصر. وظلوا طوال الليل فى الاحتفالات ، ثم عاد من عاد الى بيته وبلده فقد جمع ميدان التحرير من اقصى البلاد الى أقصاها، وبقى الكثير من هؤلاء الذين يعون ان معركتهم لم تنتهى ومطالبهم لم تتم وان مطلب واحد فقط وهو تنحى الرئيس قد تم لذا عزموا على البقاء فى الميدان لحراسة ثورتهم والتأكيد على حرصهم ان تتم جميع مطالبهم فأنصاف الثورات اكفان الشعوب ، فهذه مطالبهم معلقة فى كل جانب من جوانب الميدان وعلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى تولى الحكم خلال الفترة الانتقالية رغم انه من قبل قد ضمن لهم تحقيق مطالبهم عندما فوض الرئيس نائبه عمر سليمان الا انهم ارادوا ان يؤكد هذه الضمانات من الجيش على نفسه ويحدد اوقات محددة لتحقيق جميع الأهداف ، فسارع المجلس بالإعلان عن توقف العمل بالدستور وحل مجلسى الشعب والشورى ، وعندئذ رضى الكثير بذلك وتأكد ان الجيش سيسير على طريق تحقيق كل المطالب وعاد الكل الى بيته سالما بعد ان شارك الجميع من اساتذة جامعات واطباء ومهندسين وكل الطوائف التى تظاهرت فى تنظيف الميدان بل وغسل كل ما يمكن غسله فيه فقد غسلت الدبابات والجدران والتماثيل الكائنة فيه ، لقد تعجب العالم من سمو هذه الثورة فالثورة عندهم تدمير وتحطيم وحرق وهدم وهنا تنظيف وتنظيم وتعاون وتكامل لذا اسموها الثورة البيضاء وتمنى الجميع ان يكون مصريا حتى ان اوباما يقول نريد ان يكون اولادنا كلهم مصريون وبعلم مذيع الccnعلى الهواء مباشرة ‘جابه ويسأل عن كيفية حصوله على الجنسية المصرية فقد رفعت هذه الصورة قيمة المصرى امام العالم اجمع وجعلته يقر بأنه ابو الحضارة والتاريخ .، عادوا وهو عازمون ان بعودوا كل يوم جمعة حتى لا تتعطل المصاله وحتى يؤكدوا للجميع انهم ان يهدأوا حتى يصلوا الى ما تنوا ورسموا ، ورغم ذلك بقى عدد قليل استطاع الجيش ان يصرفه حتى يتم تسيير الميدان واتاحة الفرصة بحركة المرور لحل الاختناقات المرورية وعودة الأمور الى نصابها . بعد ذلك قام الجيش بإزالة الملصقات والمعلقات والهتافات ومطالب الثورة مما دفع بأحد الشباب ان يسارع فى الحصول على هذه الأشياء من اقل ورقة الى اكبر لوحة بعد مفاوضات مع الجيش ، وبين كيف ان هذه الأشياء تاريخ و آثار يجب ان تحفظ للتاريخ وللفنانين وللباحثين فلها دلالات علمية وسياحية وفنية وكثير من الدلالات النى قد يظهر منها مالا نعيه الآن . على نطاق آخر لقد تعلم الشعب كيف يثور وكيف يقول لكل ظالم انت ظالم وكيف يطالب بحقة ولا يسكت على مظلمه ، لذا حدثت تظاهرات فئوية فى العديد من القطاعات بدء بالشرطة الذين تجمع منهم حوالى الفين و أرادوا ان يصححوا العلاقة مع الشعب بعد ان علموا ان ظلمهم هو السبب فى قيام هذه الثورة ، وتعرض الكثير منهم للقتل والتنكيل على يد من ظلموهم وعذبوهم ، وأيضا بعد ان تم تغيير شعارهم من الجيش والشعب فى خدمة الوطن الى الشرطة فى خدمة الشعب فهتفوا الشرطة والشعب ايد واحدة . كما تظاهر الكثير من الشسباب من أجل تثبيتهم ، كما اعترض اصحاب المرتبات الصغيرة والذين فى حاجة الى شقق و تظاهر العاملون فى الصحة واعتصم بعض العاملين فى المصانع ، والاهم من ذلك واثر مباشرة على سير الحياة هو تظاهر عمال البنوك الذين يتقاضون اعلى مرتبات فى الدولة ولكنهم يقيسون على دخل مديريهم وليس على مستوى الشعب وقد تسبب ذلك فى ايقاف البنوك من الإثنين الى الأحد ، وقد تم الاستجابة للشرطة بتلبية جميع مطالبها ، كما تم اقالة العديد من المديرين الذين يتضرر منهم مرؤوسيهم ، وتم ارضاء الجميع ونادى المجلس الأعلى الجميع بأن يعودوا الى أعمالهم حتى تعود مصر الى استقرارها وناشد الجماهير بأن يحرصوا على امن بلدهم واخوانهم . وللبرهان على حرص المجلس الاعلى للقوات المسلحة على حرصه على سرعة تنفيذ المطالب قام بتشكيل فريق على رأسهم الدكتور طارق البشرى تاذى يثق فيه الجميع لتغيير بعض المواد النى تضمن نزاهة الانتخابات حتى يتم نقل السلكة بأسرع ما يمكن الى حكومة مدنية . احلام الجندى 17/2/2011 ahlamelgendy58@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل