المحتوى الرئيسى

اليهود ودول المقاومة: المهارشات القديمة نفسها بقلم:احمد النعيمي

02/17 21:06

اليهود ودول المقاومة: المهارشات القديمة نفسها يستغل اليهود وأعوانهم من دول المقاومة ذكرى مقتل غنية، للتطبيل والتزمير والتهريج، والإيهام بأن الحرب قادمة بين الطرفين، والتأكيد على وجود عداوة بينهما، حتى وإن كانت هذه العداوة في الصياح والنهيق، فمنذ أربعين سنة ولهذه السنة ونحن نتوقع في كل سنة أن تجري حرباً ضروساً بين الطرفين بعد كل حرب إعلامية يتبادلها الطرفان، والتي سرعان ما تنتهي كاشفة خلفها تعاون وثيق بين الطرفين في الخفاء، وتقاسم قطعة جديدة من بلاد الإسلام. ففي ذكرى مقتل غنية هذه السنة يهدد الصهاينة بأنهم سيشنون هجوماً على حزب الله، ويستغل حسن نصر الله هذه المناسبة ليرد على التهديد الصهيوني بأنه سيطلب من جنوده احتلال الجليل في حال هاجم الصهاينة لبنان، زاعما انه سيقوم باستهداف قادة صهاينة ثارا لمقتل غنية، رافقها رد الصهاينة على لسان نتنياهو بأنهم دولة قوية وقادرة عن الدفاع عن نفسها، ولا تخاف تهديدات نصر الله، مضيفاً:" ومن يختبيء في قبو فليبق مختبأ فيه، لأنه لن يستطيع احتلال الجليل"، ثم تتابع الأحداث لتدخل سوريا وإيران في هذه الحرب الإعلامية، حيث يعلن الصهاينة أن إيران ستقوم بإرسال سفينتين حربتين عبر قناة السويس الى سوريا، حيث أكد وزير خارجية الصهاينة ليبرمان بأن هذا الامر استفزازي ولن نتجاهله طويلاً، بينما نف مسئولون في قناة السويس ان تكون قد تلقت أي طلب لعبور سفن ايرانية عبر القناة. ما يجري اليوم بمناسبة ذكرى مقتل غنية أعادني إلى الذكرى السابقة لمقتله، والتي رافقتها حرب إعلامية بين الشياطين من الصهاينة وما يسمون أنفسهم بدول مقاومة، وكانت أشد ضراوة من حرب هذه السنة، وكتبت وقتها مقالي " حروب شيطانية" وبينت فيه كذب هذه الحرب الإعلامية، وأن الحرب لن تقوم بين شريكين متعاونين كل التعاون، حيث اتهم الصهاينة سوريا بتزويد حزب الله بصواريخ أرض أرض، واتهام إيران بأنها تقوم بتدريب عناصر حزب الله، وان حزب الله قام بإنشاء خمسة ألوية تتركز مهمتها في احتلال الجليل وإحداث حالة تمرد مسلح في وسط عرب فلسطين، بينما كان الجانب الأمريكي ينشر صواريخه في دول الخليج تحسباً لهجوم محتمل على إيران، حتى وصل الأمر إلى أن يصرح أحد المسئولين الأمريكيين: "بأن استمرار سوريا في تزويدها حزب الله بالأسلحة الإستراتيجية سيجلب حربا ثالثة على لبنان، على غرار حرب تموز2006م" وجاء الرد من سوريا قوياً كالعادة واصفاً اليهود بالزعران وأنهم يتصرفون تصرفات طفولية وسوريا لن تسكت أبداً، بينما كان الرئيس الإيراني الذي أعلن عن رفع تخصيب اليورانيوم الى20% يتصل بالرئيس السوري يدعوه لوضع حد نهائي للصهاينة ومحو دولتهم عن الخارطة في حال أقدموا على أي عمل عسكري في المنطقة، ولكن هذه الحرب الإعلامية انتهت كما بدأت سريعاُ وكان أن سقطت العراق كاملة بيد إيران والتي يحكمها المالكي رجل إيران المخلص، والمخابرات الإيرانية، تحت بصر وسمع الاحتلال الأمريكي، وتسليم لبنان الى نجيب ميقاتي رجل دول المقاومة المخلص. وهكذا ستمر هذه الحرب الإعلامية من جديدة منتظرة ذكرى جديدة لغنية، حتى تعود الحرب إلى الاشتعال من جديد، وتبقى المهارشات بين الصهاينة ودول المقاومة مستمرة، ونحن نترقب بخوف نذر حرب قادمة، بينما هم يتقاسمون الغنائم ويضعون ايادهم على بلد اسلامي جديد، ويضحكون علينا ملأ أشداقهم في سهراتهم الليلية، ويقرعون الكؤوس مجدداً، ويواصلون لعب ورق الكوتشينة. احمد النعيمي Ahmeeed_asd@hotmail.com http://ahmeed.maktoobblog.com/

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل