المحتوى الرئيسى

أغلقنا أبواب زمن الهزائم بقلم:إبن الجنوب

02/17 21:06

أغلقنا أبواب زمن الهزائم. كتب إبن الجنوب, يبدو أن الراقصة التي تصدرت صورتها مقالنا الأخير, تركت بعض المنكوبين يحلقون حولها ,عوض الذهاب إلى لب الموضوع الأهم, و المشكلة أن سوء النية لعمو زياد, موصوفة* هذا المعلق تعلقت همته دفاعا عن الزعانف ,و هنا نسأله لماذا صمت عندما إحتضن أبو الغيض الذي مات بغيضه المجرمة تسيفي ليفني ليلة الغدر في ندوة صحفية بالفاهرة و الأخيرة قبل المذبحة ? حيث أعلمت مبارك بارليف الغير مأسوف على خلعه ووزيره للخارجية هذا الذليل أبو الغيض بالجريمة.. عمو زياد يبتلع لسانه ,عندما نضرب نحن بسكين الخيانة , و تظهر رجولته عندما نفضح الخيانات التي يلتحف بها, نكالة في المقاومة و الشرعية ,.و يبقى إحدى أدوات يتلذذ بها أعداء الأمة , و إن ننسى لا ننسى كيف وصف شباب التحرير بالمغيب عن الوعي بعد التحريض…. في آخر تعاليقه قبل السقوط المدوي لكل الأذناب التي تعلقت همته بها . نحن الآن وضعناه في محمية الحيوانات السياسية, خوفا عليه من الإندثار. .نحن نفرق بين الخصوم السياسيين و بين الشعب فإذا كان الخصم عندك هو الشرعية هذا حقك و لكن حصارها هو حصار للشعب , مالفرق بينك و بين بوش و الزيباري الذين وافقوا على محاصرة الشعب العراقي و تجويعه لإسقاط خصم سياسيى ? و أنت تتلذذ حصار شعبك و هكذا تلامس الخيانة العظمى التي لن يغفرها لك التاريخ و ستبقى وصمة عار على جبينك. أنا سأكون إلى جانب شبح السلطة و أنسى خلافاتي معها ,عندما يكون الشعب في خطر , لو جائت إلى جانب الشعب , هذه هي إخلاقيات السياسة , و ما عدى ذلك , أمثالك هم من الزعانف .يتلذذ بها تماسيح التفاوض. أما المتابع نقول له أنت حر في قراءاتك , و متابعاتك و لكنك لن تجد القراءة الثورية النزيهة في غير هذا المكان, هذه صحيفة ميدان التحرير نزلنا لنعتصم على صفحاتها, و ننادي بأعلى الصوت ,نريد سقوط العملاء و الخونة, و نحترم إختلافك معنا ,و لا ندعي أننا نمتلك كل الحقيقة ,و لكننا يوم 16 تشرين الثاني 2010 كتبنا مقالا يعزز ما نقوله تحت عنوان ...جائكم الخريف و ستتساقطون ...فسقطوا بين الخريف و الشتاء, في تونس, مصر, و البقية آتية , و مقالا آخر ..آه من مفاوضاتكم أدمت شعوبنا.... نددنا فيه بمبارك , و هو يعيث فسادا , و يسبح في دماء أبنائنا , ووعدناه أنه لن يستثنى من الثورة التي ستعصف به .... فرد علينا أسامة سرايا, رئيس تحرير الأهرام من مرتزقة بارليف الذي شاهدتموه بالأمس في مركب الفئران . قام بتزوير صورة بارليف بتركيبة مغايرة للأصل, جاعلا بارليف المخلوع , يتقدم الكل , داخل عصابة البيت الأبيض و فضحنا التزوير أمام جماهير الأمة ,بمقال بتاريخ 27.09.10 أربعة أشهر قبل غضب 25 يناير , تحت عنوان... آه من مفاوضاتكم أدمت شعوبنا .... كتبنا ما يلي...ألا يكفي حصار المقاومة في غزة, و محاولة إذلال شعب هانوي العرب ,لتركيعه لنزوات هذا البارليف ...و كأنه لا يكفي رمي المناضلين اللوجستيين بغياهب السجون , و تعذيبهم, و إتهامهم بمحاولة قلب نظام الحكم بمصر ..الريس يزبد و يغضب و عندما نتحدث عن مشاكل مصر الداخلية , يوصف كلامنا بالتدخل السافر من بعض المأجورين الحاقدين, على المواقف المصرية , نعم نحن على أعمدة صحيفتكم بصدد إختبار أسلوب التطاول على الكبار...عن أي قانون يحدثنا مبارك و مظاهرات القاهرة, بورسعيد, الإسكندرية, تمثلت فيها كل الأطياف ,الثلاثاء 21 أيلول 2010,فجوبهت بفرقة الوحوش , مبارك يريد أن نسلم للعدو, ما لا يملك, قبول بالإذلال, مقابل رفع الحصار و مساومة الشرعية , إرغام الفلسطينيين, بقبول هزائم كل الرؤساء. هل كبيرا من يسجن مناضلين لوجستيين ? هل كبيرا من يطرد جورج غالاوي ? هل كبيرا من يجعل فريقا من الفلسطينيين حراسا للعدو ? و قبل أن تجهز الثورة على بارليف , نبهناه , إضافة إلى ما سبق أن عمر الكذب قصير, عندما يقول ,نحن حررنا ارضنا, و ها هو العدو يسمح له بدخول قوات مصرية إلى سيناء, لحماية أنابيب الغاز الرابطة بين مصر و الدويلة المزعومة عن أي تحرير و هو مطالب بأخذ إذن من العدو و بعلم كل قادة الجيش المصري الذي يتربع على الحكم اليوم في مصر. إخوتي في العروبة حجم الخيانات رهيب و , ب 16 تشرين الأول 2010 , !!! عندما حكم زبانية بارليف المخلوع يوم 19.12.2009 ب 15سنة أشغالا شاقة على المناضل محمد أحمد يوسف و إسمه الحركي سامي شهاب !!!حذرنا فيه بارليف أن سيد المقاومة لن يترك مناضليه أحياء أو شهداء لدى الأعداء, و مبارك بارليف ,عدو لنا ,بكل المقاييس ,ثم كنا أول من بشر الثوار و المقاومة على هذه الصحيفة ,أن ثوارنا اللوجستيون قد فك أسرهم ,و على رأسهم سامي شهاب ,و هو في طريقه إلى بيروت, و سيظهر قريبا بعاصمة المقاومة ,مع سيد المقاومة ,كان هذا بتاريخ 03.02.11 تحت عنوان ..اليمن ياخذ مشعل الزحف الثوري... ;و كان الأمر كذلك عندما طل علينا سيد المقاومة لمدة 80 دقيقة في إطلالة مشهودة إرتعشت منها فرائص العدو بتدخل من النتن ياهو لتطمين المحتل و سيد المقاومة لم يكمل كلمته, عندما قالها صراحة, سنزحف و سننادي كل المجاهدين للزحف على الجليل , و نطردهم لتحتضنهم جماعة شبح السلطة بالضفة . أخوتي في العروبة نحن نعيش ثورة أمة مستمرة , لأمة منتصرة, أغلقت أبواب زمن الهزائم, أمة مقاومتها , أصبحت تهدد العدو, أن الزحف قادم على الجليل, و الجلاء و التطهير زرعت بذراته الأول, و هذا ليس كلاما فارغا ,سنزحف على الجليل .. النرجسية السياسية أم تواطئ سقط ضحيته الشعب الفلسطيني ,نفس الملاحظة و التساؤل كنا وجهناه إلى مبارك بارليف منبهين إلى أن السقوط قادم ,و نفس الكلام لم نبخل على شبح السلطة بالتبرع به عليهم , مثل مقالنا منذ 12 سنة, حتى لا نذهب إلى أيلول 13 من شهر أيلول 1993, و ليس اليوم, أننا لن نصل إلى حل للقضية الفلسطينية بهكذا سياسات, أمليت علينا من طرف الذين أسقطهم الشعب ,و من غير الممكن أن تبقى شبح السلطة اليوم, فهم عبارة عن صفوت الشريف و أحمد عز و الحزب الوطني المصري, مستنسخون, من الطبيعي أن تسقط هذه العصابة. عملية السلام...كفن أمريكي لشعار قديم. صحيفة الزمان لندن 09.09.1999 كنت في زيارة أحدى الدول الأوروبية , يوم 13 أيلول 1993, و قررنا مع بعض الأخوة مشاهدة, ما وعدنا به من بث مباشر من البيت الأبيض , لما أسموه أنذاك إتفاقية سلام و إعلان مبادئ ...ووعدنا بإعلان الدولة الفلسطينية يوم 4 آيار 1999. الأغلبية من الحضور في بيت زميلي, كانت مع إتفاقية السلام, كانوا على حسن نية , واضعين السؤال البدبهي في مثل هذا الوضع , و لماذا لا نجرب ?و لكن لم أكن متفائلا...أخوة العرب, أين نحن الآن بعد 6 سنوات ? سيارة التسوية واحلة في الرمال المتحركة , كلما أرادت التقدم زادت إنغماسا, طلبت النجدة من جماعة كوبنهاغن , فزادوا الطين بلة ووقعوا في الكمين الخبيث الرابض وراء الدعوة لدفع عملية التسوية , فإنقسموا, و تهاطلت علينا الشتائم ,من أسماء عربية, من مثقفين ,و سياسيين و صحافيين ,أعطت ضمانة لتنفيذ رغبة صهيونية أمريكية, مقابل لعاعة من لعاعات الدنيا الزائلة . أين نحن من كل إتفاقيات البيت الأسود, و المزارع ,و الأنهار, و الإسطبلات ? فهذا الحقل الذي شاهدناه 13 أيلول 1993 جاء ضمن سياسة مواصلة الشكر و المكافأة, لمن قتلوا أهلنا, و هتكوا أعراضنا , و أغاروا علينا و أغلقوا الممرات و جوعوا الشعب الفلسطيني العظيم, بإسم السلام... بعض رموز القيادة الفلسطينية النافذة, باعت آخرتها بدنيا غيرها ,و ألومهم أنهم لم يكونوا على نمط حزب الله في الجنوب اللبناني...إلخ.... هذا الكلام كان قبل وصول الشرعية إلى تسلم مقاليد الحكومة, و بالتالي المؤامرة ضد الشعب الفلسطيني و حصارها كان قبل إن تتخذ ذريعتها اليوم الشرعية سببا ,و لكن هذا هو الذي غاب عن الذين يتهمون الشرعية بأنها السبب في الحصار و التجويع... هذا هو التاريخ و هذه هي الحقائق نرمي بها في وجه خصوم الشرعية . .نحن سنطيح بالكامب. إطمئنوا لقد إغلقنا أبواب زمن الهزائم . و هناك في أمن البيوت تطارحوا... غث الحديث و ميت الآراء... و ترنموا ما شئتم بشتائمي... و تجاهروا ما شئتم بعدائئ... من جاش بالوحي المقدس قلبه... لم يحتفل بحجارة الفلتاء... تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل