المحتوى الرئيسى

اشتباكات بين محتجين في العراق وقوات الشرطة ومقتل شخص

02/17 21:33

بغداد (رويترز) - قالت مصادر طبية ان شخصا واحدا قتل وأصيب 33 اخرون في اشتباكات بين محتجين وقوات الشرطة في مدينة السليمانية العراقية الشمالية يوم الخميس بينما دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لان تكون الاحتجاجات سلمية.وشملت الاحتجاجات مدن الكوت والبصرة في الجنوب وكركوك في الشمال ومدنا أخرى في أحدث حلقات سلسلة من المظاهرات التي خرجت احتجاجا على الحكومات المحلية وللمطالبة بانهاء حالات نقص الطعام والكهرباء.وعلى خلاف الانتفاضات الشعبية في مناطق اخرى بالشرق الاوسط لم يطالب المحتجون العراقيون بسقوط الحكومة الاتحادية التي شكلت قبل شهرين على الرغم من ان بعضهم صب غضبه مباشرة على المالكي.وقال المالكي في مؤتمر صحفي في بغداد "المظاهرة محمية وانا اقول من هنا يمنع على رجال الامن استخدام اي قوة او عنف باتجاه اي مظاهرة من المظاهرات."وأضاف "اقول للتمظاهرين هذا حقكم خذوه بلا تعسف...لا تسمحوا للمندسين ان يستفيدوا من صفوفكم باثارة مشاكل وحرق بعض الدوائر لان هذا افساد وفساد."وفي السليمانية وقعت اشتباكات عندما توقف نحو 1000 شخص يطالبون بعزل الحكومة المحلية وبتحسين الخدمات أمام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه الرئيس العراقي مسعود البرزاني وقال شهود عيان انهم رشقوا البناية بالحجارة.وهتف المحتجون بشعارات تشبه المكان الذي تجمعوا فيه بميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مركزا للاحتجاجات التي انتهت بالاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.وقال شهود عيان ان الشرطة فتحت النار على المحتجين. وقالت مصادر طبية ان شخصا قتل واصيب 33 شخصا.والى الجنوب تجمع ما يقرب من 700 محتج لليوم الثاني من الاحتجاجات في الكوت حيث أدت اشتباكات يوم الاربعاء الى مقتل ثلاثة أشخاص واصابة 59 شخصا خلال واحدة من أكبر وأكثر الاحتجاجات الاخيرة عنفا في العراق.وأقام المحتجون خياما في موقع احتجاجات الاربعاء وقالوا انهم سيقيمون مخيما في المنطقة.وقال محمد حلول (50 عاما) "سنواصل اعتصامنا في هذا الميدان حتى تتحقق مطالبنا."واحضر محتجون يطالبون باستقالة محافظ واسط الحشايا والبطاطين والمياه وغيرها من الامدادات تمهيدا لقضاء الليلة. وظهر في الميدان حمار كتبت عليه بالرذاذ كلمة "المحافظ".وعبر عديد من الاحتجاجات التي شهدها العراق مؤخرا عن الشكوى من نقص الكهرباء. وقال المالكي ان الحكومة العراقية قطعت خطوة الى الامام.وقال "انما (المسألة) هو وقت لا يزيد على 12 او 15 شهرا تنتهي ازمة الكهرباء نهائيا....لذا انا ادعو المواطنين الى ضروة التعاون والتفهم لهذه المسالة."كل الحريات مكفولة ما دامت وفق الدستور. المطالب التي يتحدث عنها الناس في غالبها مشروعة."وخرج ما يقرب من 250 شخصا في مظاهرة سلمية في البصرة وهي أحد مراكز شركات النفط الاجنبية التي تعمل على زيادة انتاج العراق من النفط للمطالبة بوظائف.وفي كركوك تظاهر نحو 100 من الباعة احتجاجا على قرار الحكومة بابعادهم عن جسر كانوا يبيعون عليه بضائعهم.وقال شهود عيان ان جماعة صغيرة من المحتجين في بلدة الناصر أشعلوا النار في بناية حكومية.من خالد الانصاري بغداد (رويترز) - قالت مصادر طبية ان شخصا واحدا قتل وأصيب 33 اخرون في اشتباكات بين محتجين وقوات الشرطة في مدينة السليمانية العراقية الشمالية يوم الخميس بينما دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لان تكون الاحتجاجات سلمية.وشملت الاحتجاجات مدن الكوت والبصرة في الجنوب وكركوك في الشمال ومدنا أخرى في أحدث حلقات سلسلة من المظاهرات التي خرجت احتجاجا على الحكومات المحلية وللمطالبة بانهاء حالات نقص الطعام والكهرباء.وعلى خلاف الانتفاضات الشعبية في مناطق اخرى بالشرق الاوسط لم يطالب المحتجون العراقيون بسقوط الحكومة الاتحادية التي شكلت قبل شهرين على الرغم من ان بعضهم صب غضبه مباشرة على المالكي.وقال المالكي في مؤتمر صحفي في بغداد "المظاهرة محمية وانا اقول من هنا يمنع على رجال الامن استخدام اي قوة او عنف باتجاه اي مظاهرة من المظاهرات."وأضاف "اقول للتمظاهرين هذا حقكم خذوه بلا تعسف...لا تسمحوا للمندسين ان يستفيدوا من صفوفكم باثارة مشاكل وحرق بعض الدوائر لان هذا افساد وفساد."وفي السليمانية وقعت اشتباكات عندما توقف نحو 1000 شخص يطالبون بعزل الحكومة المحلية وبتحسين الخدمات أمام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه الرئيس العراقي مسعود البرزاني وقال شهود عيان انهم رشقوا البناية بالحجارة.وهتف المحتجون بشعارات تشبه المكان الذي تجمعوا فيه بميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مركزا للاحتجاجات التي انتهت بالاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.وقال شهود عيان ان الشرطة فتحت النار على المحتجين. وقالت مصادر طبية ان شخصا قتل واصيب 33 شخصا.والى الجنوب تجمع ما يقرب من 700 محتج لليوم الثاني من الاحتجاجات في الكوت حيث أدت اشتباكات يوم الاربعاء الى مقتل ثلاثة أشخاص واصابة 59 شخصا خلال واحدة من أكبر وأكثر الاحتجاجات الاخيرة عنفا في العراق.وأقام المحتجون خياما في موقع احتجاجات الاربعاء وقالوا انهم سيقيمون مخيما في المنطقة.وقال محمد حلول (50 عاما) "سنواصل اعتصامنا في هذا الميدان حتى تتحقق مطالبنا."واحضر محتجون يطالبون باستقالة محافظ واسط الحشايا والبطاطين والمياه وغيرها من الامدادات تمهيدا لقضاء الليلة. وظهر في الميدان حمار كتبت عليه بالرذاذ كلمة "المحافظ".وعبر عديد من الاحتجاجات التي شهدها العراق مؤخرا عن الشكوى من نقص الكهرباء. وقال المالكي ان الحكومة العراقية قطعت خطوة الى الامام.وقال "انما (المسألة) هو وقت لا يزيد على 12 او 15 شهرا تنتهي ازمة الكهرباء نهائيا....لذا انا ادعو المواطنين الى ضروة التعاون والتفهم لهذه المسالة."كل الحريات مكفولة ما دامت وفق الدستور. المطالب التي يتحدث عنها الناس في غالبها مشروعة."وخرج ما يقرب من 250 شخصا في مظاهرة سلمية في البصرة وهي أحد مراكز شركات النفط الاجنبية التي تعمل على زيادة انتاج العراق من النفط للمطالبة بوظائف.وفي كركوك تظاهر نحو 100 من الباعة احتجاجا على قرار الحكومة بابعادهم عن جسر كانوا يبيعون عليه بضائعهم.وقال شهود عيان ان جماعة صغيرة من المحتجين في بلدة الناصر أشعلوا النار في بناية حكومية.من خالد الانصاريبغداد (رويترز) - قالت مصادر طبية ان شخصا واحدا قتل وأصيب 33 اخرون في اشتباكات بين محتجين وقوات الشرطة في مدينة السليمانية العراقية الشمالية يوم الخميس بينما دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لان تكون الاحتجاجات سلمية.وشملت الاحتجاجات مدن الكوت والبصرة في الجنوب وكركوك في الشمال ومدنا أخرى في أحدث حلقات سلسلة من المظاهرات التي خرجت احتجاجا على الحكومات المحلية وللمطالبة بانهاء حالات نقص الطعام والكهرباء.وعلى خلاف الانتفاضات الشعبية في مناطق اخرى بالشرق الاوسط لم يطالب المحتجون العراقيون بسقوط الحكومة الاتحادية التي شكلت قبل شهرين على الرغم من ان بعضهم صب غضبه مباشرة على المالكي.وقال المالكي في مؤتمر صحفي في بغداد "المظاهرة محمية وانا اقول من هنا يمنع على رجال الامن استخدام اي قوة او عنف باتجاه اي مظاهرة من المظاهرات."وأضاف "اقول للتمظاهرين هذا حقكم خذوه بلا تعسف...لا تسمحوا للمندسين ان يستفيدوا من صفوفكم باثارة مشاكل وحرق بعض الدوائر لان هذا افساد وفساد."وفي السليمانية وقعت اشتباكات عندما توقف نحو 1000 شخص يطالبون بعزل الحكومة المحلية وبتحسين الخدمات أمام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه الرئيس العراقي مسعود البرزاني وقال شهود عيان انهم رشقوا البناية بالحجارة.وهتف المحتجون بشعارات تشبه المكان الذي تجمعوا فيه بميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مركزا للاحتجاجات التي انتهت بالاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.وقال شهود عيان ان الشرطة فتحت النار على المحتجين. وقالت مصادر طبية ان شخصا قتل واصيب 33 شخصا.والى الجنوب تجمع ما يقرب من 700 محتج لليوم الثاني من الاحتجاجات في الكوت حيث أدت اشتباكات يوم الاربعاء الى مقتل ثلاثة أشخاص واصابة 59 شخصا خلال واحدة من أكبر وأكثر الاحتجاجات الاخيرة عنفا في العراق.وأقام المحتجون خياما في موقع احتجاجات الاربعاء وقالوا انهم سيقيمون مخيما في المنطقة.وقال محمد حلول (50 عاما) "سنواصل اعتصامنا في هذا الميدان حتى تتحقق مطالبنا."واحضر محتجون يطالبون باستقالة محافظ واسط الحشايا والبطاطين والمياه وغيرها من الامدادات تمهيدا لقضاء الليلة. وظهر في الميدان حمار كتبت عليه بالرذاذ كلمة "المحافظ".وعبر عديد من الاحتجاجات التي شهدها العراق مؤخرا عن الشكوى من نقص الكهرباء. وقال المالكي ان الحكومة العراقية قطعت خطوة الى الامام.وقال "انما (المسألة) هو وقت لا يزيد على 12 او 15 شهرا تنتهي ازمة الكهرباء نهائيا....لذا انا ادعو المواطنين الى ضروة التعاون والتفهم لهذه المسالة."كل الحريات مكفولة ما دامت وفق الدستور. المطالب التي يتحدث عنها الناس في غالبها مشروعة."وخرج ما يقرب من 250 شخصا في مظاهرة سلمية في البصرة وهي أحد مراكز شركات النفط الاجنبية التي تعمل على زيادة انتاج العراق من النفط للمطالبة بوظائف.وفي كركوك تظاهر نحو 100 من الباعة احتجاجا على قرار الحكومة بابعادهم عن جسر كانوا يبيعون عليه بضائعهم.وقال شهود عيان ان جماعة صغيرة من المحتجين في بلدة الناصر أشعلوا النار في بناية حكومية.من خالد الانصاري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل