المحتوى الرئيسى

بالله عليكم هل "روزا باركس" أشجع منا ونحن أهل الكرامة والإباء ؟؟ بقلم: حسام صفاء الذهبي

02/17 18:33

بالله عليكم هل "روزا باركس" أشجع منا ونحن أهل الكرامة والإباء ؟؟ في يوم من أيام ديسمبر من عام 1955م حصلت حادثة غيرت مجرى التاريخ في أمريكا ، كان رمز هذه الحادثة امرأة ذات بشرة سمراء وهي روزا باركس ، كان المجتمع آنذاك يعيش سلوكا مألوفا في أمريكا حين يقوم الأسود من كرسيه ليجلس مكانه أبيض ! وربما حين ينظر البعض الى هذا السلوك بنظرة أخوية ولمسة حضارية يجد ان هذا السلوك لا بأس فيه ، لكن ما حصل في أمريكا لم يكن على هذا النحو المرغوب فيه ، بل لأن القانون والدستور الأمريكي كان يمنع جلوس الأسود وسيده الأبيض واقف ! حتى وإن كان الجالس امرأة عجوز والواقف شاب في ريعان شبابه ، إن كانت هي سوداء وهو ابيض ، فقد كان هذا منظر يثير الألم والحزن عند الانسان المنصف ، وليس من الغريب ان تلاحظ آنذاك لافتة أمام مطعم تقول يمنع دخول القطط والكلاب والمرأة أو الرجل الأسود !! ، في ممارسات عنصرية واضحة وتحقير وازدراء للسود ومعاملة على أنهم أقل قيمة ومن الطبقة الدونية ولا بد ان يكونوا دائما في آخر الصفوف وتصنيفهم مع الحيوانات إن لم يكونوا أدنى منها ، في هذا الجو المشحون بالعنصرية والذل والمهانة وفقدان الحقوق لهذه الطبقة من المجتمع استقلت (روزا) الحافلة وارتمت على مقعد كان خاليا وجلست تراقب الطريق إلى أن جاءت المحطة التالية ، وصعد الركاب وإذ بالحافلة ممتلئة ، وبشكل طبيعي اتجه رجل ابيض إلى حيث تجلس (روزا) منتظرا أن تفسح له المجال ، لكنها نظرت غير مبالية وعادت لتطالع الطريق مرة أخرى ، ثارت ثائرة الرجل الأبيض ، واخذ الركاب البيض في سب (روزا) والتوعد لها إن لم تقم من فورها وتُجلس الرجل الأبيض الواقف ، لكنها أبت وأصرت على موقفها ، فما كان من سائق الحافلة أمام هذا الخرق الواضح للقانون إلا أن يتجه مباشرة إلى الشرطة كي تحقق مع تلك المرأة السوداء التي أزعجت السادة البيض .. وبالفعل تم التحقيق معها وتغريمها 15 دولار ، لتعديها على حقوق الآخرين من أصحاب البشرة البيضاء ، وهنا انطلقت الشرارة في سماء أمريكا ، ثارت ثائرة السود بجميع الولايات ، وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات ، والمطالبة بحقوقهم كبشر لهم حق الحياة والمعاملة الكريمة واستمرت حالة الغليان مدة طويلة امتدت لـ 381 يوما وأصابت أمريكا بهلع وتوتر وفي النهاية خرجت المحكمة بحكمها الذي نصر باركس وتم إلغاء ذلك العرف الجائر وكثير من الأعراف والقوانين العنصرية .. هذه الحادثة قدحت الزناد الذي دفع حركة الحقوق المدنية في أمريكا للاستيقاظ وكما تذكر روزا في كتاب صدر لها بعنوان القوة الهادئة عام 1994 بعضا مما كانت تشعر به آنذاك فتقول : " في ذلك اليوم تذكرت أجدادي وآبائي ، والتجأت إلى الله ، فأعطاني القوة التي يمنحها للمستضعفين " ماتت وعلى صدرها أعلى الأوسمة ألا وهو وسام الحرية الذي أهدته لكل بني جنسها عبر كلمة ( لا ) هذه الكلمة التي تعتبر أشهر كلمة في تاريخ أمريكا بما لها من موقف كبير ومشرف كان وراءه شخصية مبادرة تؤمن بقدرتها على قهر ما اصطلح الناس المستحيل فهل سيصبح الواحد منا شخصية مبادرة ؟ وهل يمكن أن نصنع بأيدنا العالم الذي نحيا فيه بكل عزة وكرامة ومساواة ؟ هل يمكننا ذلك ونحن نعيش في وضع لا يقل إزدراءا عما كانت تعيشه روزا وأمثالها في أمريكا فنحن نعيش اليوم في ظل تردي الواقع الأمني والخدمي بل حتى حرية الفكر والتعبير عن الرأي بالوسائل السلمية ومنها المظاهرات والاعتصامات وغياب مظاهر الاحترام الإنساني في العراق خاصة ممن يتسنم مناصب حكومية ليستغل هذه المناصب لمصالحه وليس لمصلحة المواطن العراقي ، بالإضافة الى الظلم والتعدي على المواطن بمختلف الوسائل ومنها الاعتداءات المسلحة كما حصل في وقت سابق من اعتداء حماية النائب عن القائمة العراقية في محافظة ديالى رعد حميد الدهلكي ، الذي كان يتبوأ منصب رئيس المجلس البلدي لقضاء بعقوبة قبل أن يفوز بمقعد مجلس النواب العراقي للدورة الحالية بعد الحصول على أكثر من ثمانية آلاف صوت ، حين أطلقت حماية الدهلكي النار بكثافة مساء الثلاثاء 15 / شباط 2011 باتجاه دور اسر مهجرة في أطراف قرية ركة حجي سهيل شمال بعقوبة ، بحجة تعرض منزل النائب الدهلكي في القرية إلى إطلاق نار من قبل مجهولين ، مما أدى إلى تصاعد الموقف بشكل خطير وساهم في تأجيج الوضع بين الأسر المهجرة والنائب الدهلكي حيث تظاهر المئات من المواطنين وسط مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى ، الأربعاء ، للمطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن اعتداء حماية النائب عن القائمة العراقية رعد الدهلكي على منازل أسر مهجرة والعمل على تفعيل مذكرات الاعتقال القضائية بحق من ساهم في قتل وتهجير الأسر داخل المحافظة ، وأما في محافظة واسط سقط العشرات من المتظاهرين بين شهيد وجريح جراء إطلاق النار من قبل الشرطة على التظاهرة التي انطلقت في مدينة الكوت الاربعاء 16/شباط حين كانت متوجهة نحو مجلس المحافظة للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل ، بالإضافة الى الإجراءات التي تقوم بها الأجهزة الحكومية لتقييد حرية المواطن ومنعه من إبداء رأيه والمطالبة بحقوقه كما حصل في عدة مدن عراقية منها محافظة البصرة والديوانية وذي قار وفي بغداد حيث اقتحمت قوات أمنية خيمة المعتصمين في ساحة الفردوس وأجبرتهم على نقلها الى شارع أبي نؤاس ، وكما ينقل شهود العيان أن متظاهرين يعتصمون أمام المنطقة الخضراء يتعرضون الى الماء الحار من قبل الأجهزة الأمنية الحكومية ويقومون بضرب المتظاهرين ، حتى أن احد المعتصمين كسرت يده ولم يراعوا حرمة النساء أيضا حين اعتدوا على إحدى النساء مما أدى الى تمزيق ثيابها .. وقد أقدم احد سجناء في سجن الرصافة ويدعى محمد جاسم على قتل نفسه وترك رسالة الى رئيس الوزراء المالكي أكد فيها ان السبب في موته هو التعذيب الذي يقوم به احد أقربائه المدعو علي غانم المالكي الذي يقوم بكيه بالمكوى وتعذيبه بالكهرباء والماء الحار والبارد في فصل الشتاء لهذا أقدم على الانتحار ليقدم نفسه نذرا للشعب العراقي ويدعوا الناس الى الخلاص من ظلم الفاسدين خاصة من صبت على ظهورهم آلام السياط والتعذيب من أصحاب المعتقلات السرية والعلنية وذويهم وليبعث برسالة الى جميع العراقيين أن لا بد من التحرك للخلاص بأي وسيلة كانت .. ومن الغريب ان المالكي الى الآن لا زال يحكي بكلمات مفادها ان المظاهرات هي حق مشروع لكن البعض يريد تسييس المطالب وإرجاع أيام النظام السابق وتحذير المتظاهرين من استهداف المظاهرات السلمية من قبل خلايا حزب البعث المنحل وبعض العناصر المشبوهة كما صدر ذلك عن قيادة عمليات بغداد ، الأربعاء ، وكأنهم من خلال هذا الكلام يريدون ان يلتفوا على حق الشعب العراقي في التظاهر السلمي وحقوقهم المشروعة وما هذا الكلام إلا محاولة للتغرير وخداع البعض الطيب من الناس الذي تهمه مصلحة البلاد وكشماعة يعلقون عليها آمال الشعب وحقوقه ، وإلا فالنظام السابق المخلوع ولّى الى غير رجعة ، ولا ادري فتارة يصفون هذه المظاهرات بأنها بعثية وأخرى يحذرون المتظاهرين من اعتداءات البعثيين فهل يا ترى يستهدفون انفسهم هؤلاء المتظاهرون ؟؟ لكن أنا في رأيي ان هذا الأسلوب بات مكشوفا فكثير منا يستخدمه المتسلطون ، كما شاهدنا ذلك في الثورة السلمية لشباب مصر حين بعث مبارك بإتباعه وما يسمى بالبلطجية ودسهم بين المتظاهرين ليحرقوا وينهبوا ويقتلوا حتى يشوه الصورة الناصعة للمتظاهرين ويرعب الآخرين .. وقبل ان انهي كلامي أقول كلمة لا بد منها ، علينا كمتظاهرين عراقيين واعين أذكياء ان نتوحد على كلمة واحدة هي حب العراق وخلاصه من براثن الشر والفساد والعمالة وان ننتبه الى حقيقة الكتل السياسية المتسلطة التي لطالما وعدت الناس قبل الانتخابات وأطلقت الوعود وضحكت على الذقون ومررت مشاريعها وتسلطت على الرقاب وضربت جميع آمال الشعب عرض الحائط ، علينا ان نطلب الخير وكل الخير للعراق الحبيب الذي سيعم على جميع العراقيين بدون استثناء فحياكم الله على قدر حبكم للعراق وشعبه الحر الأبي .. المئات يتظاهرون في ساحة التحرير تمهيدا للمظاهرة الكبرى في يوم 25 من شباط ويتوعدون الحكومة في حال عدم تلبية مطالب الشعب العراقي فسيكون يوم الخامس والعشرين يوم لرحيل النظام .. http://www.youtube.com/watch?v=dGrGpFy13H8 http://www.youtube.com/watch?v=EMU1OVK5d1E مظاهرة الكوت .. http://www.k3pol.com/viewimages/b1dd7b9801.jpg حسام صفاء الذهبي Husamhusam96@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل