المحتوى الرئيسى

وقفوهم إنهم مسؤولون

02/17 18:33

لكم يشعر الانسان بالفخر والاعتزاز لدينه عندما يسبح في كتب التاريخ ويقرأ عن الخلفاء الراشدين وعدلهم الذي يتحدث به القاصي قبل الداني ،والعدو قبل الصديق . وبعدما يسبح في هذه الكتب ينظر بطرف خفي إلى واقعه فيرى الرويبضة يتحكمون في المسلمين ،وقد وضعوا أنفسهم في موضع أصعب المواضع الذي لن يرحمهم التاريخ إن قصروا ،قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : (للهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به، ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فشَقَّ عليهم فشُقَّ عليه). ويحدثني التاريخ :أن الامير( نور الدين بن محمود ) كان يجلس مع وزرائه فقدم عليهم الشاعر القاضي (أبو عثمان ) فقال : يانور الدين اسمع : مثل وقوفك أيها المغرور .... يوم القيامة والسماء تمور إن قيل نور الدين رحت مسلماً .... فاحذر بأن تبقى وما لكَ نور أنهيت عن شرب الخمور وأنت في .... كأس المظالم طائش مخمور عطلت كاسات المدام تعففاً .... وعليك كاسات الحرام تدور ماذا تقول إذا نقلت إلى البلى .... فرداً وجاءك منكر ونكير ماذا تقول إذا وقفت بموقف .... فرداً ذليلاً والحساب عسير وتعلقت فيك الخصوم وأنت في .... يوم الحساب مسلسل مجرور وتفرقت عنك الجنود وأنت في .... ضيق القبور موسد مقبور ووددت أنك ما وليت ولاية .... يوماً ولا قال الأنام أمير وبقيت بعد العز رهن حفيرة .... في عالم الموتى وأنت حقير وحشرت عرياناً حزيناً باكياً .... قلقاً وما لك في الأنام مجير أرضيت أن تحيا وقلبك دارس .... عافى الخراب وجسمك المعمور أرضيت أن يحظى سواك بقربه .... أبداً وأنت معذب مهجور مهد لنفسك حجة تنجو بها .... يوم المعاد ويوم تبدو العور فالكلمة الى كل المتحكمين اما تفكرون في يوم مثل هذا ينسى فيه الخليل الخليلا. أخوكم عبد الله وليد النجار (أبو ضياء الغزي )

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل