المحتوى الرئيسى

ثورة التغيير وألوهية الرئيس بقلم:جلال أبو النصر

02/17 18:10

جلال أبو النصر / كاتب وباحث مصرى ثورة التغيير وألوهية الرئيس لم يصدق مبارك حتى الآن أنه أصبح خارج نطاق الزمن وخرج من سجلات التاريخ من أقذر أبوابه وله فى ذلك كل العذر ولكنه عذر أقبح من ذنب فقد عاش طوال ثلاثين عاما بمثابة إله يسبح له كل من حوله يحكم فيطاع يأمر فيقال له أمين يامبارك العالمين وتسابقت أقلام المنافقين والمرتزقة من كتاب السلطة الألهية فى ابراز حكمة وقدسية السيد الاله الرئيس حتى سولت له نفسه أنه يحيى ويميت ولقد فاق تصوره ماعجز عنه النمرود حتى وصل به الاعتقاد الآثم بأنه يستطيع أن يأتى بالشمس من المغرب . ذهب مبارك الى غير رجعة ولكنه لايزال متشبسا بملكه الأبدى رافضا مغادرة أرض مصر التى تجرى الأنهار فيها من تحته مفضلا الموت على أن يعيش ماتبقى له من أيام معدودات بعيدا عن التمجيد والركوع والسجود له من عبيده وعباده الذين استكانوا دهرا من الزمان يلاقون منه أشد العذاب يذبح أبناءهم ويعتقل رجالهم ويسحل نساءهم يأمرهم بالمنكر وينهاهم عن المعروف فرض عليهم الضرائب والجبايات منع عنهم الخبز والماء والغاز وأهداه للعدو الصهيونى بالمجان وحاصر غزة وهدم العراق وقسم السودان وعمل على تنفيذ أجندتهم القذرة بنشر الفوضى الخلاقة فيما يسمى بالشرق الأوسط الجديد ملتمسا منهم العفو والرضا لمساعدته فى توريث ابنه العرش الألهى المصرى . لم يتعظ مبارك من عظات التاريخ وكيف كان شاوشيسكو وبن على عندما تنهار عروش الظلم والاستبداد تحت أقدام الجماهيرويفر الظالمون رعبا من سخطهم وغضبهم لتصل اليهم ايديهم ويمسكونهم كالفئران لتتدلى بعد ذلك أجسادهم من حبل المشنقة ليصيروا لمن خلفهم أية ولكن يأبى الاله مبارك أن يصدق أن مصيره سيؤل الى ما أل اليه مصير سابقيه الظالمين فقد صور له غروره وكبرياءه اضافة الى بطانة السوء الذين أهدروا ثروات البلاد فى التسليح لمحاربة الشعب أنه فى مأمن وملاذ حصين . ولكن وبعد كل الهوان والعذاب الذى عاشه عبيد وعباد مبارك العالمين تحت سطوة ظلمه وجبروته مستترا منهم وراء فرق الموت بعث الله الواحد الأحد عبادا له أولى بأس شديد اتخذوا من ميدان التحرير نقطة انطلاق وغرفة عمليات ميدانية سلمية وأنزلوه من فوق عرشه وداسوه بالأحذية والنعال وأجبروه على الفرار كالفأر المذعور عندما يرى أمامه أسد ضخم وأدرك بعد فوات الأوان بأنه لم يكن سوى لعبة فى أيدى اليهود والأمريكان ينفذ سياساتهم ويحمى مصالحهم على حساب بنى وطنه الذين كان يعتقد أنهم عبيده

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل