المحتوى الرئيسى

يا عمال مصر العظام إصبروا وصابروا بقلم:تامر عزب

02/17 18:10

لعل ما تعيشه مصر فى هذه الايام بعد إنتصار ثورتها الشريفه حاله من النشوى والفرحه المشوبه بالعزيمه والايمان الصادق أن الطريق مازال طويلاً وأننا لم نتخطى بعد إلا البدايه التى يكتب عليها أسماء الابطال والمشتركين ومن ثم فنحن لم نبدأ حتى الان فى أحداث العمل العظيم . ومما لا شك فيه ان كل فرد فى هذا الوطن سواء كان معارض أو مؤيد لهذه الثوره وسواء كان مؤيداً مشاركاً او غير مشارك يجب أن يلتف الجميع الان حول الثوره وأهدافها لأن الامر أصبح الان نهائى ولا رجعة فيه بالنسبه لهذا الوطن فأى ارتداد لا قدر الله سوف يترتب عليه إنهيار لا يحمد عقباه لنا جميعاً ، فلمن عارض هذه الثوره من فئه الشرفاء لقناعات ما فى عقولهم ومع اختلافنا معهم نحن المؤيدون ندعوهم لمسانده الثوره لكى يروا مصر كما هى فى خيلاتنا جميعاً ، مصر التى تمتلك دور البطوله بين أقرانها ومن حولها ، مصر التى هى محل إحترام الكبار بل وملهمتهم ، تحتاج منا الكثير فى هذا الوقت ، فأنا أرى أمامى الان النموذج اليابانى قبل الانتفاضه الاقتصاديه والصناعيه التى أوصلتها لتحتل الصدارة بين بلدان العالم الان بل وأرى أن مصر اكثر قدره من اليابان نفسها لما تمتلكه هذه الارض من ثروات وموارد وكفاءات وطاقات لا تمتلكها بلدان كثيره ، ولعل ما حدث فى هذه الثوره المباركه يبين لنا ما هى عزيمة هذا الشعب وهؤلاء الشباب . والى مؤيدى هذة الثوره اتوجه اليهم بالتحيه على سعه الافق وإمتداد البصيره وأن رهانهم كان عن إيمان ويقين بأن هذا الشعب يستطيع أن يفعل ما هو وراء الخيال ، وارجو منهم أن يستجمعوا قواهم والا ينشغلوا بسفائف الامور من اعداد قوائم سوداء بأعداء الثوره ثم حدوث إنشقاقات داخليه والشروع فى التشكيك فى بعضنا البعض وبالتالى ستضيع ثمار هذه الثوره وسنجد صعوبه فى تحقيق النتائج المرجوه منها ، يجب علينا ألا نترك لأحد الفرصه فى أن يتحكم فى مشاعرنا وأن يقلبنا على أنفسنا وأن تكون مصر هى الدافع الوحيد الذى يدفعنا للأمام ، فلنلقى كل التفاهات خلف ظهورنا ولنعتبرها كالشوائب التى تطفوا على وجه الماء ولنزيحها جانباً لكى نتفرغ لما هو أكثر أهميه . والى عمال مصر الشرفاء المكافحين ، رمز الطهر والجهد على مر السنوات والعصور ، والجزء الفاعل فى المجتمع والذى ظلم كثيراً وسلبت حقوقه لعقود مضت أدعوكم أن تصبروا وتصابروا وترابطوا . أصبوا على ما انتم فيه حتى تمر البلاد من هذا العنق الضيق وتنطلق الى رحابة الكون الفسيح وعندها ستجدون كل إحتياجاتكم ومطالباتكم قيد التنفيذ دونما إعتصامات ودونما إحتجاجات تكلف الوطن الملايين والمليارات من الجنيهات ، إصبروا حتى تتحقق الامنيات التى ضحى من اجلها شبابكم بالارواح وبالدماء ، إصبروا حتى تستطيع قواتكم المسلحه النبيله و العظيمه ان تمر بهذه البلد إلى بر الامن والامان . وصابروا ، إلزموا انفسكم بالصبر مهما كانت المظالم ، وإعملوا بكل ما اوتيتم من قوه ، فشركاتكم ومصانعكم وهيئاتكم موجوده ولن تذهب بعيداً وتستطيعون فى أى وقت أن تحتجوا وان تعتصموا إذا ما رأيتم مطالبكم لم يتم الاستجابه لها ، صابروا ولا تعلنوا العصيان على بلدكم وانفسكم ، فكل دقيقه تقومون بإيقاف تروس الانتاج فيها أو تعطلون سير المصالح فيها لها أضرارها التى ستعود عليكم قبل ان تعود على غيركم ، صابروا وأنتم على يقين بأن حقوقكم أصبحت الان محسومه ولن تذهب بعيداً فقد مضى زمن الفساد والظلم والاستبداد ، واصبحتم انتم الملاك الحقيقيين لهذه البلد . يا كل مصرى ، يا كل محب لتراب هذا الوطن أنت الان مسئول ، انت ايها الفلاح مسئول أن تقدم أفكارك التى تنمى الزراعه وتعود بنا مره أخرى الى بلد لديه إكتفاء زراعى صحى وسليم بلا أمراض وبلا تلوث ، مصر تنتظر منا أن نحتضنها لكى تعبر بنا ونعبر بها ، ولكى تسعدنا ونسعدها . عاشت مصر وعاش المصريين تامر عزب T_mo_76@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل