المحتوى الرئيسى

تكريم عدد من الرموز الثقافية السعودية معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق في مارس بـ 18 فعالية والهند ضيفة الشرف الخميس 14 ربيع الأول 1432هـ - 17 فبراير 2011م

02/17 18:10

الرياض – محمد عطيف ينتظر المثقفون انطلاقة ثاني معرض للكتاب في المنطقة العربية بعد معرض القاهرة الدولي، وهو معرض الرياض الدولي للكتاب الذي سينطلق في غرة مارس/أذار المقبل، والذي سيحضر ببرامج ثقافية حافلة وفعاليات مصاحبة متعددة، فيما ستكون الهند هي ضيف الشرف لهذا العام. ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية عن الدكتور عبد العزيز العقيل وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للإعلام الداخلي المشرف على المكتبات العامة، ومدير معرض الرياض الدولي للكتاب، نفيه أي تجاوزات في عرض كتب تتنافى مع قوانين النشر في السعودية، مؤكدا أن جميع الكتب التي ستعرض خلال المعرض خضعت للإجراء الرقابي من قبل الجهات المختصة بوزارته، ولمح إلى قدرة أي زائر على تقديم اعتراض للجنة المكلفة من قبل إدارة المطبوعات في مكتبها داخل المعرض، معتبرا أنها الجهة التي لها حق النظر في الشكاوى والاعتراضات على أي كتاب داخل المعرض، وفي ضوء حقها، فهي الجهة المسؤولة في البت في استمرار الكتب المعروضة أو إبعادها عن العرض. وعن البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض، الذي يحتوي على 18 فعالية ثقافية جديدة، يحييها عدد من الأدباء والمثقفين والمفكرين من داخل المملكة وخارجها، أوضح أن حفل افتتاح المعرض سيشهد هذا العام تكريم عدد من الرموز الثقافية السعودية، كالمرحوم الدكتور محمد عبده يماني، والمرحوم الدكتور غازي القصيبي، والمرحوم أحمد المبارك، إلى جانب تكريم 6 من دور النشر السعودية. مشيرا إلى أن لن يتم تكريم الشاعر السعودي الراحل محمد الثبيتي خلال حفل الافتتاح بل سيتم تكريمه خلال فعاليات ثقافية مقبلة لم يحددها وأكد العقيل على العمل بشكل تكاملي مع جميع أجهزة الدولة المشاركة في تنظيم عمل المعرض، نافيا في الوقت ذاته أي تجاوزات من قبل أي جهاز من الأجهزة العاملة معهم، في إشارة منه إلى عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي يعمل أفرادها ضمن أسس محددة مسبقا، تنبثق من تنسيق بين وزارة الإعلام وجهاز الهيئة. الهند التي ستحل ضيفة معرض الرياض الدولي للكتاب 2011، ستشهد مشاركتها عددا من المحاضرات والندوات الثقافية التي تحكي مدى الصلات الثقافية بين الهند والعالم العربي والإسلامي، بالإضافة إلى ملامح من الثقافة الهندية. ويعد معرض الرياض للكتاب ثاني أكبر معرض في المنطقة العربية بعد معرض القاهرة الدولي للكتاب، ويشهد المعرض ارتفاعا ملحوظا في القيمة الشرائية للكتب خلال أيامه، حيث بلغت في العام الماضي أكثر من 20 مليون ريال، في حين بلغ متوسط قيمة شراء الشخص الواحد للكتب في المعرض، ما بين 200 و300 ريال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل