المحتوى الرئيسى

الوفاء.. الشهداء.. الإخلاء تعددت الدعوات والجمعة واحدة

02/17 17:31

كتب - إمام أحمدبعد جمعة الغضب ثم الرحيل ثم النصر، تأتي الجمعة الرابعة لثورة 25 يناير وبعد أن تحقق هدفها الرئيسي بتنحي الرئيس مبارك وسقوط النظام، لتشهد ثلاث دعواتٍ مختلفة.الدعوة الأولى تحت شعار "جمعة الوفاء" بميدان مصطفى محمود، وأطلقها مؤيدو الرئيس مبارك من أجل إعادة "الكرامة للأب القائد" على حد وصف صاحب الدعوة، ويقول أحد الذي قرروا المشاركة في مسيرة "إحنا آسفين يا ريس" أن هناك فرق كبير بين القائد مبارك وبين نظام الحكم الذي يضم عدداً من الفاسدين الذين أساءوا للرئيس.الدعوة الثانية تأتي تحت شعار "جمعة الشهداء" بميدان التحرير، وأطلقاها عدد كبير من شباب 25 يناير بهدف تكريم زملائهم الشهداء الذين رووا بدمائهم أرض مصر وكانوا أهم عوامل نجاح الثورة، ويقول أحد الذين قرروا المشاركة في هذه الدعوة: "أقل ما يمكننا تقديمه لهؤلاء الأبطال هو أن نخرج في مسيرة ميلونية جديدة تهتف تحيا الشهيد، كما يتم تغيير اسم الميدان من التحرير إلى ميدان الشهداء؛ تخليداً لهم".أما عن الدعوة الثالثة فتأتي تحت اسم "جمعة الإخلاء"، وأطلقها أيضاً عدد من شباب 25 يناير بهدف إعادة الحياه لطبيعتها، موضحين أن المرحلة الأولى من الثورة قد تمت ونجحت، والآن هناك المرحلة الثانية وهى البناء والتفكير فيما هو قادم، ورفعوا أصحاب هذه الدعوة شعار "الشعب يريد إخلاء الميدان".ساعات قليلة ونشاهد أياً من هذه الدعوات لقت استجابة المصريين وتفاعلهم، وأياً كان الشعار نتمناها "جمعة سعيدة" تواصل مسيرة التحضر المصري التي شهدها العالم وأُبهر بها على مدار أكثر من عشرين يوماً، الأمر الذي دفع البعض ليطالب بحصول شباب مصر على جائزة نوبل في السلام والتحضر.اقرأ أيضا:خطيب جمعة الرحيل بالتحرير: المسلمون والمسيحيون شاركوا في الثورة اضغط للتكبير مشهد من ثورة 25 يناير - مصراوى كتب - إمام أحمدبعد جمعة الغضب ثم الرحيل ثم النصر، تأتي الجمعة الرابعة لثورة 25 يناير وبعد أن تحقق هدفها الرئيسي بتنحي الرئيس مبارك وسقوط النظام، لتشهد ثلاث دعواتٍ مختلفة.الدعوة الأولى تحت شعار "جمعة الوفاء" بميدان مصطفى محمود، وأطلقها مؤيدو الرئيس مبارك من أجل إعادة "الكرامة للأب القائد" على حد وصف صاحب الدعوة، ويقول أحد الذي قرروا المشاركة في مسيرة "إحنا آسفين يا ريس" أن هناك فرق كبير بين القائد مبارك وبين نظام الحكم الذي يضم عدداً من الفاسدين الذين أساءوا للرئيس.الدعوة الثانية تأتي تحت شعار "جمعة الشهداء" بميدان التحرير، وأطلقاها عدد كبير من شباب 25 يناير بهدف تكريم زملائهم الشهداء الذين رووا بدمائهم أرض مصر وكانوا أهم عوامل نجاح الثورة، ويقول أحد الذين قرروا المشاركة في هذه الدعوة: "أقل ما يمكننا تقديمه لهؤلاء الأبطال هو أن نخرج في مسيرة ميلونية جديدة تهتف تحيا الشهيد، كما يتم تغيير اسم الميدان من التحرير إلى ميدان الشهداء؛ تخليداً لهم".أما عن الدعوة الثالثة فتأتي تحت اسم "جمعة الإخلاء"، وأطلقها أيضاً عدد من شباب 25 يناير بهدف إعادة الحياه لطبيعتها، موضحين أن المرحلة الأولى من الثورة قد تمت ونجحت، والآن هناك المرحلة الثانية وهى البناء والتفكير فيما هو قادم، ورفعوا أصحاب هذه الدعوة شعار "الشعب يريد إخلاء الميدان".ساعات قليلة ونشاهد أياً من هذه الدعوات لقت استجابة المصريين وتفاعلهم، وأياً كان الشعار نتمناها "جمعة سعيدة" تواصل مسيرة التحضر المصري التي شهدها العالم وأُبهر بها على مدار أكثر من عشرين يوماً، الأمر الذي دفع البعض ليطالب بحصول شباب مصر على جائزة نوبل في السلام والتحضر.اقرأ أيضا:خطيب جمعة الرحيل بالتحرير: المسلمون والمسيحيون شاركوا في الثورةبعد جمعة الغضب ثم الرحيل ثم النصر، تأتي الجمعة الرابعة لثورة 25 يناير وبعد أن تحقق هدفها الرئيسي بتنحي الرئيس مبارك وسقوط النظام، لتشهد ثلاث دعواتٍ مختلفة.الدعوة الأولى تحت شعار "جمعة الوفاء" بميدان مصطفى محمود، وأطلقها مؤيدو الرئيس مبارك من أجل إعادة "الكرامة للأب القائد" على حد وصف صاحب الدعوة، ويقول أحد الذي قرروا المشاركة في مسيرة "إحنا آسفين يا ريس" أن هناك فرق كبير بين القائد مبارك وبين نظام الحكم الذي يضم عدداً من الفاسدين الذين أساءوا للرئيس.الدعوة الثانية تأتي تحت شعار "جمعة الشهداء" بميدان التحرير، وأطلقاها عدد كبير من شباب 25 يناير بهدف تكريم زملائهم الشهداء الذين رووا بدمائهم أرض مصر وكانوا أهم عوامل نجاح الثورة، ويقول أحد الذين قرروا المشاركة في هذه الدعوة: "أقل ما يمكننا تقديمه لهؤلاء الأبطال هو أن نخرج في مسيرة ميلونية جديدة تهتف تحيا الشهيد، كما يتم تغيير اسم الميدان من التحرير إلى ميدان الشهداء؛ تخليداً لهم".أما عن الدعوة الثالثة فتأتي تحت اسم "جمعة الإخلاء"، وأطلقها أيضاً عدد من شباب 25 يناير بهدف إعادة الحياه لطبيعتها، موضحين أن المرحلة الأولى من الثورة قد تمت ونجحت، والآن هناك المرحلة الثانية وهى البناء والتفكير فيما هو قادم، ورفعوا أصحاب هذه الدعوة شعار "الشعب يريد إخلاء الميدان".ساعات قليلة ونشاهد أياً من هذه الدعوات لقت استجابة المصريين وتفاعلهم، وأياً كان الشعار نتمناها "جمعة سعيدة" تواصل مسيرة التحضر المصري التي شهدها العالم وأُبهر بها على مدار أكثر من عشرين يوماً، الأمر الذي دفع البعض ليطالب بحصول شباب مصر على جائزة نوبل في السلام والتحضر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل