المحتوى الرئيسى

الإتحاد الأوروبى يناقش تجميد أموال مسئولين مصريين سابقين

02/17 16:45

  وإستبعد المجلس الوزاري الأوروبي أن يضيف وزراء خارجية الدول الأعضاء في الإتحاد إسم الرئيس المصري السابق حسني مبارك وأفراد أسرته على لائحة الأشخاص المفترض أن يتم تجميد أرصدتهم. ونوهت الناطقة في تصريحات اليوم إلى أن الفكرة من وراء التجميد هي منع استعمال أموال تم الحصول عليها بأشكال غير قانونية, "ولكن اللائحة الحالية ليست من الثوابت, بل يمكن إضافة أسماء عليها أو رفع أسماء منها". وأضافت أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي سيناقشون الوضع المصري من مختلف جوانبه مساء الأحد ويوم الاثنين القادمين في بروكسل لاتخاذ الخطوات اللاحقة. وحول زيارة آشتون إلى مصر الثلاثاء القادم, أكدت الناطقة أنها ستلتقي المسئولين المصريين وكذلك ممثلي الأحزاب والمجتمع المدني وممثلي الشباب الذين قادوا التحركات الأخيرة. ولم تعط الناطقة معلومات محددة حول إمكانية إجراء لقاءات بين آشتون والمعارض المصري محمد البرادعي أو ممثلي جماعة الإخوان المسلمين, وقالت "لا يزال جدول أعمال الزيارة يخضع للتعديل حاليا, ولكن السيدة آشتون مكلفة من قبل الإتحاد بالتحدث مع الجميع للوقوف على الاحتياجات المصرية في المرحلة الانتقالية". وأوضحت أن آشتون تسعى لإيصال رسالة أوروبية حول استعداد أوروبا مساعدة مصر لإجراء التحول الديمقراطي. ونبهت إلى آشتون تجري اتصالات حاليا مع كبرى المؤسسات المالية والعالمية من أجل الحصول على أموال إضافية من أجل مساعدة دول الشرق الأوسط, " أما نصيب مصر منها , فهذا أمر لا يمكن تحديده الآن" على حد قولها , مشيرة إلى أن الإتحاد الأوروبي كان خصص سابقا مبلغ تقارب 450 مليون يورو مساعدات لمصر في الفترة الواقعة بين 2011 و2013, وذلك في إطار البرامج السابقة لتحفيز الديمقراطية وتعزيز سيادة القانون وتحسين فعالية المجتمع المدني ومحاربة الفقر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل