المحتوى الرئيسى

الحسن بن طلال: يجب ألا نخشى من الموجة الجديدة فى الشرق الأوسط

02/17 15:33

نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية مقالاً للأمير الحسن بن طلال، شقيق العاهل الأردنى الراحل الملك حسين، والذى ظل ولى عهده طوال أكثر من ثلاثين عاماً قبل أن يستبدله بنجله العاهل الحالى الملك عبد الله قبل أيام قليلة من وفاته عام 1999. فى هذا المقال الذى جاء تحت عنوان "لا تخشوا الموجة الجديدة فى الشرق الأوسط"، يقول الحسن إن على الحكومات العربية أن تتبنى هذا الجيل من الرجال والنساء الذين يصنعون تاريخهم. وأضاف، أن العالم العربى بأكمله يشهد تغيراً جذرياً، فهناك توقعات الآن بأن الديمقراطية ستنتشر فى المنطقة، وفى نفس الوقت، فإن حق تقرير المصير العربى يثير شعور بعدم الارتياح، فكانت إحدى الخصائص المميزة للاحتجاجات التى استمرت 18 يوماً فى القاهرة هى أن أحداً لم يكن قادراً على التنبؤ بما سيحدث بعد ذلك، لكن اليوم يمكن أن تقال بعض الأشياء بقدر من اليقين. أول هذه الأشياء كما يقول الأمير الحسن، هو أنه لا رجعة، فهناك جيل جديد قد نضج، وقد استعاد العرب احترام الذات من خلال الإبداع وتكنولوجيات الاتصال الجديدة واستخدام وسائل الاحتجاج السلمى، وقد توصلت ثورة مصر إلى نتيجة ألمحت إليها الثورة التونسية، وهو أن عقود السياسة الواقعية قد فشلت، ويبدو أن هناك توحداً بين الشرق والغرب فى فهم أن الأمن الحقيقيى يبدأ من احترام كرامة البشر ومبنى على الحرية. وتحدث ولى عهد الأردن السابق عن الأحوال فى بلاده، وقال إن عنصر الشباب قد لا يكون واضح، لكن المحتجين لا يزالوا يسعون إلى المشاركة فى كيان سياسى وضمن نطاق وطنى أكبر، وهذه الأصوات تجد آذاناً صاغية لأن الجميع تقريباً يفهمون أن المصداقية والأمن البلاد يعتمد على ذلك. ويرى الأمير الحسن أن الأحداث الأخيرة قد أثبتت أن الرجال والنساء قادرون على صنع تاريخهم وقادرون على التحكم فى مصائرهم، ولسوء الحظ، لم يكن هذا بديهياً دائماً فى العالم العربى، لكنه أصبح كذلك الآن، ويجب على الحكومات العربية أن تحتضن هذه الموجة الجديدية بدلاً من أن تخشاها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل