المحتوى الرئيسى

سكان شرم الشيخ يشعرون أنهم غير معنيين بمصير مبارك

02/17 14:29

فى شرم الشيخ حيث كان حسنى مبارك يستقبل قادة العالم يشعر سكان المنتجع الواقع فى سيناء تدريجيا أنهم غير معنيين بالرئيس المصرى المخلوع، كما كانوا خلال رئاسته. وما زال عناصر الأمن بالزى المدنى منتشرين فى محيط مكان إقامة مبارك الذى تؤكد الحكومة المصرية أنه يعيش فى عزلة تامة منذ تنحيه الأسبوع الماضى تحت ضغط التظاهرات الشعبية. ولم يبق من شواهد أيام المجد التى عاشها مبارك (82 عاما) سوى صورة له على طريق المطار ونصب يصوره مع عدد من القادة مثل الرئيس الأمريكى السابق بيل كلينتون والرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز، والزعيم الفلسطينى الراحل ياسر عرفات. وشهدت مدينة شرم الشيخ عددا من المؤتمرات السياسية حول السلام فى الشرق الأوسط التى وإن لم تؤد إلى تحقيق تقدم حقيقى فى عملية السلام، إلا أنها ساهمت فى إظهار مبارك بمظهر الرجل "الحكيم" على الساحة الدولية، إلا أن مصير الرئيس السابق لم يعد يثير اهتمام كثيرين فى المنتجع الواقع بيت جبال سيناء ومياه البحر الأحمر الغنية بالمرجان. ويقول هشام عباس (28 عاما) وهو مدرب غطس، إن مبارك "كان رجلا جيدا لكنه لم يكن يلتفت لشعبه، كان يمضى وقته فى لقاء من يأتون من الخارج لكنه لم يكن يلتق الناس مثلنا"، مضيفا أن مبارك كان خلال إقامته فى شرم الشيخ "قريبا وبعيدا فى وقت واحد". وكان رئيس الوزراء المصرى أحمد شفيق أكد أن مبارك (82 عاما) ما زال موجودا فى شرم الشيخ، نافيا بذلك الشائعات التى ترددت عن انتقاله إلى الخارج، إلا أن شائعات أخرى ما زالت تتردد، منها أن مبارك فى غيبوبة، أو أنه ممتنع عن الطعام، أو أنه يسعى للانتقال إلى مستشفى فى ألمانيا أو الإمارات العربية المتحدة. وقال حسن حسين وهو سائق تاكسى إن "رئيس الشرطة يقول إنه (مبارك) فى غيبوبة لكنى لا أعرف ما إذا كان ذلك صحيحا.. لم أتحقق من ذلك بنفسى" وأضاف "أنه مواطن عادى الآن". وإذا كانت شرم الشيخ التى تستقبل أربعة ملايين سائح سنويا، ظلت بمنأى عن التظاهرات الضخمة التى اجتاحت شوارع مصر، فإنها لم تكن بعيدة عن المشاكل التى تعانى منها سائر المناطق المصرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل