المحتوى الرئيسى

عودة تمثال والد الملك «توت عنخ آمون» إلى المتحف المصري

02/17 14:08

  سلم الدكتور صبري عبدالرحمن، الأستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وزارة الدولة لشؤون الآثار، تمثال الملك إخناتون، الذي فقد من المتحف المصري أثناء الأحداث الأخيرة التي مرت بها مصر. وأشار زاهي  حواس، وزير الدولة لشؤون الآثار، إلى أن هذا التمثال أحد التماثيل المتفردة المعروضة بمجموعة الملك إخناتون، وهو مصنوع من الحجر الجيري الملون ويصور الملك إخناتون مرتدياً التاج المصنوع من الفيانس الأزرق ويمسك بيده مائدة للقرابين، ويبلغ طول التمثال سبعة سنتيمترات وهو محمل على قاعدة من الألباستر. كان وزير الدولة لشؤون الآثار قد تلقى نبأ العثور على تمثال الملك إخناتون الذي سرق خلال الأحداث الأخيرة، ضمن ثماني قطع أثرية أخرى. وأوضح د. حواس أنه أثناء المظاهرات التي اندلعت بميدان التحرير على مدى الثمانية عشر يوماً السابقة عثر ابن شقيقة الدكتور عبدالرحمن والبالغ من العمر ستة عشر عاماً، وكان ضمن المتظاهرين، على تمثال الملك إخناتون موضوعاً على الأرض بجانب أحد صناديق القمامة بالميدان فأخذه معه إلى المنزل، ولكن عندما شاهدته والدته اتصلت بشقيقها د. عبدالرحمن، الذي بدوره تعرف على التمثال، وعلى الفور اتصل بالوزارة لتسليم التمثال إدراكاً منه بمدى أهمية التمثال وحرصه على الحفاظ على تراث مصر الأثري والثقافي. وقد تسلمت لجنة أثرية برئاسة د. يوسف خليفة، مدير عام إدارة المضبوطات والمسروقات بوزارة الدولة لشؤون الآثار، التمثال، بغرفة العمليات الخاصة بشرطة السياحة والآثار بالأوبرا، حيث تأكدت اللجنة من أثرية هذا التمثال وأنه هو نفسه التمثال الذي تم البلاغ عن فقده من قبل. من جانبه أوضح د. طارق العوضي، مدير عام المتحف المصري، أن هذا التمثال هو أحد أجمل التماثيل الخاصة بالملك إخناتون، حيث يوضح مدى مهارة الفنان المصري في عصر العمارنة، وأضاف أن التمثال سيخضع للترميم تمهيداً لإعادة عرضه بالقاعة الخاصة بآثار العمارنة بالمتحف المصري، وبالعثور على تمثال الملك إخناتون يكون قد بلغ عدد القطع التي تم استعادتها أربعًا من ضمن ثمان سرقت أثناء الأحداث الأخيرة. هذا وقد كلف د. زاهى حواس محمد عبدالفتاح رئيس قطاع المتاحف، وطارق العوضي مدير المتحف المصري، باستمرار جرد القطع الأثرية بالمتحف المصري، وسوف يتم الإعلان عن النتيجة النهائية لأعمال الجرد، في وقت لاحق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل