المحتوى الرئيسى

نشطاء (الفيسبوك) يحذرون من بقاء أذناب النظام البائد

02/17 14:03

كتب- حسن محمود:حذَّر نشطاء على موقع (الفيس بوك) من محاولات التفاف أذناب النظام البائد على الثورة والانقضاض عليها؛ هربًا من المحاسبة والملاحقة القانونية، عبر الدفاع عن صورتهم بشكل عام، وإزالة اتهاماتهم إعلاميًّا، وشغل الرأي العام والثوار والجيش عن محاسبتهم عن جرائمهم طوال سنوات في حقِّ الشعب المصري، والإيقاع بين قيادات القوات المسلحة وبين الثوار، وإفساد الروح الإيجابية بينهم، وإشاعة الفوضى بشكل عام. وقالوا من خلال مقال تداولوه فيما بينهم على الموقع: بعد نجاح الثورة وبدء حصارها لعدد من رموز وقيادات النظام وبقاء جزء منهم ينتظر المحاسبة قرَّر عددٌ منهم أن يبادر بالهجوم اتباعًا لمبدأ "الهجوم خير وسيلة للدفاع"؛ حيث اجتمعت الضباع الجريحة على عدة طوائف متفرقة يجمعهم أنهم من رجال النظام المطلوب إنهاؤه؛ منهم ضباط في جهاز أمن دولة تحركهم روح الانتقام والخوف من المحاسبة على عهود التعذيب، ورجال أعمال فاسدين معرَّضون للمطاردة والمحاسبة والمحاكمة، وقيادات كبرى وصغرى في الحزب الوطني وجدوا أنه يصعب عليهم التلون في ظلِّ النظام الجديد، وقيادات إعلامية وبعض المسئولين الحاليين في الحكومة وفي مواقع حيوية، منهم وزراء ما زالوا في مواقعهم في الحكومة الحالية. وأضافوا أنهم بدءوا التحرك على سبعة محاور محددة وبعناية وخبرة تجمع بين خبرات سابقة كبيرة في مجال الحشد، وخبرات أخرى أمنية واستخباراتية في مجال الحرب النفسية وفي فنون الدعاية السوداء هي: إسقاط الحساب تحت زعم "عفا الله عما سلف"، وزيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوض، وإثارة التعاطف حول مبارك، وتشويه صورة الثوار، وإزالة اتهاماتهم إعلاميًّا، وإفساد العلاقة بين القوات المسلحة وبين الثوار، والعودة للحكم عبر عباءة جديدة!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل