المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:علماء بريطانيون ينتجون "أول" سلالة دجاج مقاوم لإنفلونزا الطيور

02/17 13:45

بريطانيا: إنتاج سلالة دجاج مقاومة لانفلونزا الطيور جح العلماء البريطانيون فى إنتاج أول سلالات معدلة وراثيا فى العالم من الدجاج الذي لا ينشر فيروس انفلونزا الطيور، فى خطوة يري فيها هؤلاء العلماء دليلا، على إمكانية إنتاج المزيد من أنواع الطيور و الحيوانات، المقاومة للأمراض الفيروسية. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير" أعلن علماء بريطانيون أنهم أنتجوا أول سلالة في العالم من الدجاج المعدَّل وراثيا، والمقاوم لانتشار مرض إنفلونزا الطيور، ونشروا نتائج تجربتهم في مجلة "ساينس" (العلوم) المتخصصة. وقال فريق العلماء البريطانيين إن التجارب والدراسات التي أجروها أظهرت أنه من الممكن إنشاء مزرعة من الطيور المعدلة وراثيا والمقاومة للأمراض التي تسببها الفيروسات. مورِّثة اصطناعية" وكشف فريق الباحثين كيف أنه قام بإدخال مورِّثة اصطناعية في مجموعة من الدجاجات، وبتلك التقنية تم إدخال جرعة صغيرة من فيروس إنفلونزا الطيور في خلايا الدجاجات التي أُخضعت للتجرية. وتبين بعدئذ أن الدجاجات قد أُصيبت بفيروس الإنفلونزا، لكن الفيروس لم ينتشر في المدجنة التي أُجريت فيها التجربة، غذ تبين أنه غير مضر ببقية الطيور التي لم تُعطى الفيروس. "في حال تطبيق التقنية الجديدة في مجال الإنتاج، فإنها سوف تحمي إنتاجنا من الدواجن على نطاق واسع ضد الإنفلونزا" البروفيسورة هيلين سانج من جامعة إدنبرة في اسكتلندا وعبَّر العلماء عن اعتقادهم بأن التعديل الجيني الذي أجروه غير مضر لا بالدجاج ولا بالأشخاص الذين قد يتناولون مثل تلك الأنواع من الدجاج المعدَّل وراثيا وفق التقنية المذكورة. "طريقة أفضل" وفي مقابلة مع بي بي سي، قالت البروفيسورة هيلين سانج من جامعة إدنبرة في اسكتلندا ببريطانيا إن التعديل الوراثي قد يكون طريقة أفضل بكثير من التلقيح للحماية من فيروس إنفلونزا الطيور، وذلك لأن تقنية التعديل الجيني تعمل حتى وإن ظهرت سلالات معدلة من الفيروس. وأضافت: "هذه التقنية تحمي سربا بأكمله أو مجموعة كبيرة من الطيور ضد خطر الإصابة بالإنفلونزا. هذا أمر مثير حقا لأن إنفلونزا الطيور تشكل تحديا حقيقيا بالنسبة لإنتاج الدواجن، وفي حال تطبيق التقنية الجديدة في مجال الإنتاج، فإنها سوف تحمي إنتاجنا من الدواجن على نطاق واسع ضد الإنفلونزا". إلا أن مربيّ الدواجن تلقوا نبأ التقنية الجديدة بشيء من الترقُّب والحذر. فقد قال بيتر برادنوك من المجلس البريطاني للدواجن إنه يتعيَّن إجراء المزيد من البحث لتقييم أثر مثل هذه التقنية على الحيوانات وجدواها على المدى البعيد، حتى قبل أن يفكر منتجو الدواجن باستخدامها. دور المستهلكين "يجب أن نجري نقاشا مستقيضا بشأن ما إذا كان المجتمع يود أن يكون هنالك حيوانات معدََّلة وراثيا، حتى من أجل هذه الفائدة المحتملة والجيدة جدا" بيتر برادنوك من المجلس البريطاني للدواجن وأضاف بقوله إنه وحتى بعد ذلك كله، فسوف يتعيََّن على الشركات الأخذ بالحسبان وتقييم ردود فعل المستهلكين. وقال: "يجب أن نجري نقاشا مستقيضا بشأن ما إذا كان المجتمع يود أن يكون هنالك حيوانات معدََّلة وراثيا، حتى من أجل هذه الفائدة المحتملة والجيدة جدا". وفي حال رغب القائمون على صناعة الأغذية والمزارع في بريطانيا باستخدام مثل هذه الطريقة لإنتاج الدواجن في البلاد، فسوف يحتاجون للحصول على موافقة مسبقة من "الهيئة البريطانية لمواصفات ومقاييس الأغذية"، والتني ستقوم بدورها بإجراء تقييم مفصََّل للسلامة قبل طرح المنتجات المعدَّلة في الأسواق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل