المحتوى الرئيسى

فاينانشيال تايمز: القاعدة قد تغتال قادة الاخوان في مصر

02/17 13:03

كتب: تامر الهلاليتوقعت صحيفة الفاينانشيال تايمز انه اذا استمر عدم الاستقرار في مصر لأسابيع مقبلة فإن القاعدة قد تشن حملة اغتيالات ضد قادة جماعة الاخوان المسلمين.واشارت الصحيفة الى ان القاعدة ستعمل بذلك على نزع الثقة عن الاخوان والادعاء بانهم لا يستطيعون ان يمثلون الاسلام في مصر.وتابعت: كما ان تنظيم القاعدة قد يحقق بتلك الحملة من الاغتيالات هدفا اخر و هو اثارة الوقيعة بين النظام العسكري القائم حاليا وبين الجماعة وافقاد الشعب المصري عموما الثقة في القوات المسلحة.وأضافت فاينانشيال تايمز، من جهة أخرى فان القاعدة قد تستهدف قادة النظام المؤقت الحالي او اي نظام جديد كما يوجد احتمالية باستهداف أهدافا مسيحية مما قد يدفع بالجيش في النهاية لمواجهة ذلك السيناريو من الفوضى لتنصيب حاكم اوتوقراطي سلطوي جديد في البلاد.وأشارت الصحيفة في تقرير لها الى الانتقادات الحادة التي طالما وجهتها القاعدة من خلال رجلها الثاني ايمن الظاهري المصري الجنسية لمن يحاولون الظهور كأنهم يمثلون الاسلام في البلاد و على رأس تلك القوى جماعة الاخوان المسلمين.وقالت ان عدم الاستقرار الحالي في مصر قد يفتح الابواب امام الجماعات المسلحة المتطرفة مثل القاعدة وغيرها لان يمددوا نفوذهم داخل مصر.ودعت فاينانشيال تايمز قوى المجتمع الدولي الى ضمان الاسراع من وتيرة عملية الاصلاح الديمقراطي التي تشق طريقها في مصر الأن لأن التأخير من شأنه اعطاء فرصة للقوى المتطرفة لإنشاء قواعد متجذرة في البلاد من الصعب السيطرة عليها بعد ذلك.وأشارت الصحيفة الى انه خلال ايام الثورة فقد عملت المواقع الالكترونية والمنتديات الخاصة بالقاعدة وغيرها من القوى المتطرفة على الدعوة الى الجهاد ضد النظام المصري السابق كبديل عن التظاهر السلمي لإسقاطه ولكن الاغلبية المسلمة في مصر تصرفت بحكمة و تجاهلتهم.وأكدت ان القاعدة تعلم ان اعدى اعدائها هو اقامة نظم ديمقراطية في دول العالم العربي والاسلامي لان هذا يمثل تحديا حقيقيا لوجودهم.اقرأ أيضا:الجارديان: الاخوان سيصبحون اكثر ليبرالية اضغط للتكبير محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين كتب: تامر الهلاليتوقعت صحيفة الفاينانشيال تايمز انه اذا استمر عدم الاستقرار في مصر لأسابيع مقبلة فإن القاعدة قد تشن حملة اغتيالات ضد قادة جماعة الاخوان المسلمين.واشارت الصحيفة الى ان القاعدة ستعمل بذلك على نزع الثقة عن الاخوان والادعاء بانهم لا يستطيعون ان يمثلون الاسلام في مصر.وتابعت: كما ان تنظيم القاعدة قد يحقق بتلك الحملة من الاغتيالات هدفا اخر و هو اثارة الوقيعة بين النظام العسكري القائم حاليا وبين الجماعة وافقاد الشعب المصري عموما الثقة في القوات المسلحة.وأضافت فاينانشيال تايمز، من جهة أخرى فان القاعدة قد تستهدف قادة النظام المؤقت الحالي او اي نظام جديد كما يوجد احتمالية باستهداف أهدافا مسيحية مما قد يدفع بالجيش في النهاية لمواجهة ذلك السيناريو من الفوضى لتنصيب حاكم اوتوقراطي سلطوي جديد في البلاد.وأشارت الصحيفة في تقرير لها الى الانتقادات الحادة التي طالما وجهتها القاعدة من خلال رجلها الثاني ايمن الظاهري المصري الجنسية لمن يحاولون الظهور كأنهم يمثلون الاسلام في البلاد و على رأس تلك القوى جماعة الاخوان المسلمين.وقالت ان عدم الاستقرار الحالي في مصر قد يفتح الابواب امام الجماعات المسلحة المتطرفة مثل القاعدة وغيرها لان يمددوا نفوذهم داخل مصر.ودعت فاينانشيال تايمز قوى المجتمع الدولي الى ضمان الاسراع من وتيرة عملية الاصلاح الديمقراطي التي تشق طريقها في مصر الأن لأن التأخير من شأنه اعطاء فرصة للقوى المتطرفة لإنشاء قواعد متجذرة في البلاد من الصعب السيطرة عليها بعد ذلك.وأشارت الصحيفة الى انه خلال ايام الثورة فقد عملت المواقع الالكترونية والمنتديات الخاصة بالقاعدة وغيرها من القوى المتطرفة على الدعوة الى الجهاد ضد النظام المصري السابق كبديل عن التظاهر السلمي لإسقاطه ولكن الاغلبية المسلمة في مصر تصرفت بحكمة و تجاهلتهم.وأكدت ان القاعدة تعلم ان اعدى اعدائها هو اقامة نظم ديمقراطية في دول العالم العربي والاسلامي لان هذا يمثل تحديا حقيقيا لوجودهم.اقرأ أيضا:الجارديان: الاخوان سيصبحون اكثر ليبراليةتوقعت صحيفة الفاينانشيال تايمز انه اذا استمر عدم الاستقرار في مصر لأسابيع مقبلة فإن القاعدة قد تشن حملة اغتيالات ضد قادة جماعة الاخوان المسلمين.واشارت الصحيفة الى ان القاعدة ستعمل بذلك على نزع الثقة عن الاخوان والادعاء بانهم لا يستطيعون ان يمثلون الاسلام في مصر.وتابعت: كما ان تنظيم القاعدة قد يحقق بتلك الحملة من الاغتيالات هدفا اخر و هو اثارة الوقيعة بين النظام العسكري القائم حاليا وبين الجماعة وافقاد الشعب المصري عموما الثقة في القوات المسلحة.وأضافت فاينانشيال تايمز، من جهة أخرى فان القاعدة قد تستهدف قادة النظام المؤقت الحالي او اي نظام جديد كما يوجد احتمالية باستهداف أهدافا مسيحية مما قد يدفع بالجيش في النهاية لمواجهة ذلك السيناريو من الفوضى لتنصيب حاكم اوتوقراطي سلطوي جديد في البلاد.وأشارت الصحيفة في تقرير لها الى الانتقادات الحادة التي طالما وجهتها القاعدة من خلال رجلها الثاني ايمن الظاهري المصري الجنسية لمن يحاولون الظهور كأنهم يمثلون الاسلام في البلاد و على رأس تلك القوى جماعة الاخوان المسلمين.وقالت ان عدم الاستقرار الحالي في مصر قد يفتح الابواب امام الجماعات المسلحة المتطرفة مثل القاعدة وغيرها لان يمددوا نفوذهم داخل مصر.ودعت فاينانشيال تايمز قوى المجتمع الدولي الى ضمان الاسراع من وتيرة عملية الاصلاح الديمقراطي التي تشق طريقها في مصر الأن لأن التأخير من شأنه اعطاء فرصة للقوى المتطرفة لإنشاء قواعد متجذرة في البلاد من الصعب السيطرة عليها بعد ذلك.وأشارت الصحيفة الى انه خلال ايام الثورة فقد عملت المواقع الالكترونية والمنتديات الخاصة بالقاعدة وغيرها من القوى المتطرفة على الدعوة الى الجهاد ضد النظام المصري السابق كبديل عن التظاهر السلمي لإسقاطه ولكن الاغلبية المسلمة في مصر تصرفت بحكمة و تجاهلتهم.وأكدت ان القاعدة تعلم ان اعدى اعدائها هو اقامة نظم ديمقراطية في دول العالم العربي والاسلامي لان هذا يمثل تحديا حقيقيا لوجودهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل