المحتوى الرئيسى

بعض المؤيدين استخدموا الرصاص الحي إصابة 25 شخصاً في مظاهرات بين معارضي ومؤيدي الرئيس اليمني الخميس 14 ربيع الأول 1432هـ - 17 فبراير 2011م

02/17 15:50

دبي - العربية أصيب 25 شخصاً على الأقل بجروح في اشتباكات اندلعت أمام جامعة صنعاء الخميس 17-2-2011، لليوم الخامس على التوالي بين متظاهرين مطالبين بسقوط النظام وآخرين مؤيدين للرئيس علي عبدالله صالح، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية. وخرج حوالي ألفا متظاهر غالبيتهم من الطلاب من حرم جامعة صنعاء باتجاه ميدان التحرير القريب حيث مقر الحكومة، إلا أن مناصرين للنظام معتصمين أمام الجامعة قاموا بمهاجمتهم على الفور. وجرت مواجهات بالعصي والحجارة مما أسفرعن سقوط 25 جريحا على الأقل. وتدخلت القوى الأمنية المنتشرة في المكان مرارا وأطلقت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين. كما اتهم شهود عيان مناصري الرئيس باستخدام الرصاص الحي مع العلم أن السلاح منتشر بشكل كبير بين المواطنين اليمنيين، وردد الطلاب المتظاهرون بشكل مستمر "الشعب يريد إسقاط النظام". وما تزال المعارضة البرلمانية (أحزاب اللقاء المشترك) خارج التحركات الاحتجاجية منذ الثالث من فبراير/شباط، تاريخ تنظيمها تظاهرة احتجاحية شارك فيها عشرات الآلاف. وقد وافقت المعارضة على استئناف الحوار مع الحزب الحاكم وتوقفت عن الدعوة للتظاهر، إلا أن معارضين من الطلاب وناشطي المجتمع المدني يستمرون بالتظاهر بشكل يومي تقريبا. وفي مدينة تعز جنوب صنعاء، يعتصم الآلاف على تقاطع بين شارعين رئيسيين مطالبين "باسقاط النظام". وكان المتظاهرون يعتصمون منذ أيام في ساحة بالمدينة، إلا أن قوات الأمن طردتهم منها فانتقلوا إلى التقاطع الذي باتوا يطلقون عليه اسم "ساحة الحرية". ودعا المتظاهرون الى "يوم غضب" غدا الجمعة. وتم نشر تعزيزات أمنية من الحرس الجمهوري والجيش حول تعز تخوفا من وصول متظاهرين من الارياف القريبة للمشاركة في التظاهرات، بحسب شهود عيان ومصادر محلية. وفي أب (جنوب غرب صنعاء) خرج مئات المتظاهرين مطالبين ب"اسقاط النظام"، بحسب شهود عيان. وفي جنوب البلاد، اعلن مسؤول امني ان السلطات اعتقلت 20 شخصا على الاقل من المتظاهرين المطالبين بتغيير النظام الذين تواجهوا مع القوى الامنية في حي المنصورة بعدن امس الاربعاء ما اسفر عن سقوط قتيلين. وعزز الجيش انتشار الاليات العسكرية بشكل ملحوظ في المدينة غداة احداث المنصورة. وقال المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية إن "معظم المعتقلين أوقفوا اثناء محاولة اقتحام مركز الشرطة والسجن المركزي اللذين يقعان في الحي غير انه تم التصدي لهم". وأكد المسؤول قيام بعض المتظاهرين "بالاعتداء على الممتلكات الخاصة منها وباعتراض مسؤول محلي سابق واحراق سيارته وتهشيم واجهات المحلات التجارية خلال التظاهرة". كما اشار الى ان المئات من المتظاهرين قاموا باعمال شغب في حي خور مكسر واقتحموا ثلاثة فنادق. وشهد حي المنصورة بعدن امس الاربعاء صدامات عنيفة بين متظاهرين يطالبون برحيل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وقوات الامن، ما اسفر عن قتيلين وعشرين جريحا على الاقل بحسب شهود عيان ومصادر طبية. واستمرت الصدامات والمسيرات في الحي حتى منتصف الليل. من جهته، شكل رئيس الجمهورية لجنة تحقيق لكشف ملابسات الاحداث في حي المنصورة بعدن الاربعاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل