المحتوى الرئيسى

استهدفت مركزاً للجيش مقتل 27 جندياً باكستانياً في عملية انتحارية تبنتها حركة طالبان الخميس 07 ربيع الأول 1432هـ - 10 فبراير 2011م

02/17 09:22

دبي - العربية.نت قتل ما لا يقل عن 27 جندياً باكستانياً الخميس 10-2-2011 في عملية انتحارية وقعت خلال عرض عسكري في مركز للجيش بشمال غرب البلاد، التي تشهد موجة من العمليات الدموية تقوم بها حركة طالبان حليفة تنظيم القاعدة، حسب ما أعلنت الشرطة. وقال عبدالله خان وهو ضابط في شرطة مدينة ماردان حيث وقعت العملية في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية إن "الانتحاري فتى كان يرتدي زياً مدرسياً". وأضاف أن 26 شخصاً آخرين جرحوا من جراء الهجوم. وتبنى متحدث باسم حركة طالبان المتحالفة مع تنظيم القاعدة على الفور الاعتداء في اتصال هاتفي بوكالة الأنباء الفرنسية. وتقع ماردان قرب المناطق القبلية الممتدة شمال غرب باكستان على الحدود الأفغانية، والتي تعتبر معقلاً لحركة طالبان باكستان والمعقل الرئيسي لتنظيم القاعدة في العالم وقاعدة خلفية مهمة لطالبان افغانستان. كما تبعد هذه المدينة الصغيرة 50 كلم عن منطقة مهمند القبلية، حيث يشن الجيش منذ نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي هجوماً على طالبان. وتشهد باكستان منذ ثلاث سنوات ونصف السنة موجة من الاعتداءات معظمها انتحارية، وصل عددها حتى الآن إلى حوالى 450، واوقعت أكثر من أربعة آلاف قتيل في جميع أنحاء البلاد، وحركة طالبان باكستان مسؤولة عن القسم الأكبر منها. وتبنت طالبان باكستان في الآونة الأخيرة عدة اعتداءات استهدفت قوات الأمن، رداً على هجمات الجيش على المتمردين وعلى حملة القصف شبه اليومي الذي تشنه طائرات بدون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) على معاقلها في المناطق القبلية، حيث تستهدف قيادات من القاعدة ومن حركتي طالبان الباكستانية والأفغانية. وفي صيف 2007، أعلنت حركة طالبان باكستان مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة "الجهاد" على إسلام أباد لدعمها واشنطن في "الحرب على الإرهاب" التي تشنها منذ نهاية 2001.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل