المحتوى الرئيسى

آشتون: عملية السلام بحاجة أكثر من أي وقت مضى الى المضي قدما

02/17 09:02

عمان (ا ف ب) - قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الاربعاء في عمان ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما"، معربة عن املها بعودة الاسرائيليين والفلسطينيين الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن.وقالت آشتون التي تقوم بجولة في المنطقة، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة في عمان، ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما لان ضمان الامن والاستقرار لشعب اسرائيل وشعب فلسطين هو طموح مهم جدا".واضافت ان "هذا الطموح البالغ الاهمية يحتاج الى ان يتم ادراكه بأسرع ما يمكن. والتعاون الذي يمكن ان يتم بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لادراك هذا الطموح هو أمر نرغب به كثيرا وسندعمه".وعبرت آشتون عن املها بأن "يعود الطرفان الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن"، مضيفة انه "اذا ما عادا الى المفاوضات سيجدان دعما كبيرا من هذا البلد (الاردن) والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ودول كثيرة اخرى ترغب برؤية حل لهذه القضية".من جهته اكد جودة "اهمية الدور الذي يلعبه الاتحاد الاوروبي في دعم جهود السلام في المنطقة سواء على مستوى فردي او من خلال عضويته في اللجنة الرباعية الدولية"، داعيا الى "تكاتف الجهود الدولية وتكثيفها في هذه المرحلة بهدف تحقيق التقدم المطلوب في عملية التفاوض".واضاف "كلما اسرعنا في ايجاد حل للصراع العربي الاسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية، كلما اسرعنا باحلال السلام في المنطقة".واوضح جودة ان "المنطقة والعالم لن ينعما بالامن والاستقرار دون ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني في سياق اقليمي شامل".وكانت آشتون التقت في وقت سابق الاربعاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.وأكد الملك عبد الله خلال اللقاء "اهمية الدور الاوروبي في دعم جهود تحقيق السلام في المنطقة على اساس حل الدولتين، وفي سياق اقليمي شامل".وتقوم آشتون بجولة في المنطقة زارت خلالها حتى الان تونس والاراضي الفلسطينية واسرائيل ولبنان، ومن المقرر ان تزور مصر الاسبوع المقبل. اضغط للتكبير وزير الخارجية الاردني ناصر جودة في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون في عمان في 16 شباط/فبراير 2011 عمان (ا ف ب) - قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الاربعاء في عمان ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما"، معربة عن املها بعودة الاسرائيليين والفلسطينيين الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن.وقالت آشتون التي تقوم بجولة في المنطقة، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة في عمان، ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما لان ضمان الامن والاستقرار لشعب اسرائيل وشعب فلسطين هو طموح مهم جدا".واضافت ان "هذا الطموح البالغ الاهمية يحتاج الى ان يتم ادراكه بأسرع ما يمكن. والتعاون الذي يمكن ان يتم بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لادراك هذا الطموح هو أمر نرغب به كثيرا وسندعمه".وعبرت آشتون عن املها بأن "يعود الطرفان الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن"، مضيفة انه "اذا ما عادا الى المفاوضات سيجدان دعما كبيرا من هذا البلد (الاردن) والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ودول كثيرة اخرى ترغب برؤية حل لهذه القضية".من جهته اكد جودة "اهمية الدور الذي يلعبه الاتحاد الاوروبي في دعم جهود السلام في المنطقة سواء على مستوى فردي او من خلال عضويته في اللجنة الرباعية الدولية"، داعيا الى "تكاتف الجهود الدولية وتكثيفها في هذه المرحلة بهدف تحقيق التقدم المطلوب في عملية التفاوض".واضاف "كلما اسرعنا في ايجاد حل للصراع العربي الاسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية، كلما اسرعنا باحلال السلام في المنطقة".واوضح جودة ان "المنطقة والعالم لن ينعما بالامن والاستقرار دون ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني في سياق اقليمي شامل".وكانت آشتون التقت في وقت سابق الاربعاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.وأكد الملك عبد الله خلال اللقاء "اهمية الدور الاوروبي في دعم جهود تحقيق السلام في المنطقة على اساس حل الدولتين، وفي سياق اقليمي شامل".وتقوم آشتون بجولة في المنطقة زارت خلالها حتى الان تونس والاراضي الفلسطينية واسرائيل ولبنان، ومن المقرر ان تزور مصر الاسبوع المقبل.عمان (ا ف ب) - قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الاربعاء في عمان ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما"، معربة عن املها بعودة الاسرائيليين والفلسطينيين الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن.وقالت آشتون التي تقوم بجولة في المنطقة، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة في عمان، ان "عملية السلام بحاجة الآن اكثر من اي وقت مضى الى المضي قدما لان ضمان الامن والاستقرار لشعب اسرائيل وشعب فلسطين هو طموح مهم جدا".واضافت ان "هذا الطموح البالغ الاهمية يحتاج الى ان يتم ادراكه بأسرع ما يمكن. والتعاون الذي يمكن ان يتم بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لادراك هذا الطموح هو أمر نرغب به كثيرا وسندعمه".وعبرت آشتون عن املها بأن "يعود الطرفان الى المفاوضات بأسرع وقت ممكن"، مضيفة انه "اذا ما عادا الى المفاوضات سيجدان دعما كبيرا من هذا البلد (الاردن) والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ودول كثيرة اخرى ترغب برؤية حل لهذه القضية".من جهته اكد جودة "اهمية الدور الذي يلعبه الاتحاد الاوروبي في دعم جهود السلام في المنطقة سواء على مستوى فردي او من خلال عضويته في اللجنة الرباعية الدولية"، داعيا الى "تكاتف الجهود الدولية وتكثيفها في هذه المرحلة بهدف تحقيق التقدم المطلوب في عملية التفاوض".واضاف "كلما اسرعنا في ايجاد حل للصراع العربي الاسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية، كلما اسرعنا باحلال السلام في المنطقة".واوضح جودة ان "المنطقة والعالم لن ينعما بالامن والاستقرار دون ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني في سياق اقليمي شامل".وكانت آشتون التقت في وقت سابق الاربعاء العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.وأكد الملك عبد الله خلال اللقاء "اهمية الدور الاوروبي في دعم جهود تحقيق السلام في المنطقة على اساس حل الدولتين، وفي سياق اقليمي شامل".وتقوم آشتون بجولة في المنطقة زارت خلالها حتى الان تونس والاراضي الفلسطينية واسرائيل ولبنان، ومن المقرر ان تزور مصر الاسبوع المقبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل