المحتوى الرئيسى

اربعة قتلى خلال تفريق المعتصمين في المنامة بالقوة

02/17 11:16

المنامة (ا ف ب) - قتل اربعة اشخاص واصيب العشرات بجروح خلال تفريق قوات الامن البحرينية ليل الاربعاء الخميس بالقوة للمتظاهرين المعتصمين في دوار بوسط المنامة، حسب ما اعلنت عائلات الضحايا والمعارضة.وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد النائب علي الاسود العضو في جمعية الوفاق التي تمثل اكبر تيار شيعي بحريني ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ووجه الاسود نداء عاجلا لاسعاف المصابين متهما قوى بالامن ب"منع اسعاف المصابين" في الدوار.وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس الساسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين" مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 تغ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري" موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".واضاف "اعتقد ان هذا قرار خاطىء وكارثي على استقرار البحرين" موضحا انه "لا حاجة لمزيد من القتل فالمعالجات الامنية لا تحل الازمات بل تزيد من تعقيدها".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".وتوقع سلمان ان "يبادر المحتجون الى تنظيم انفسهم والى الاعتصام في اماكن اخرى".ومن ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية بان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".واوضح في تصريح لوكالة الانباء البحرينية ان "الأمن حرصت طوال الفترة الماضية على ضبط النفس والتواصل مع عدد من الشخصيات العامة للتباحث مع المعتصمين والمتواجدين بالدوار من اجل فض تجمعهم بالطرق السلمية للوصول إلى أفضل السبل التي تضمن ممارسة قانونية منضبطة في ظل دولة المؤسسات".وعند مدخل مستشفى السلمانية، اكبر مؤسسة استشفائية في المنامة، تجمع اقارب الضحايا فيما تواصل نقل المصابين بعد ثلاث ساعات على تفريق المتظاهرين، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.وعمدت الشرطة فجر الخميس الى ازالة الخيم التي نصبها المتظاهرون في دوار اللؤلؤة وسمعت اصوات انفجارات على بعد مئات الامتار من الدوار الذي سدت المنافذ المؤدية اليه وكذلك سمعت صفارات الانذار وتحليق مروحية.وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم.وفي ردود الفعل الدولية، دعا البيت الابيض الاربعاء السلطات في البحرين الى احترام حق مواطنيها في التظاهر بطريقة سلمية.بدورها دعت بريطانيا "جميع الاطراف" في البحرين الى "التحلي بضبط النفس وعدم اللجوء الى القوة" اثناء التظاهرات المناهضة للحكومة. اضغط للتكبير عناصر من الشرطة البحرينية في المنامة في 17شباط/فبراير 2011 المنامة (ا ف ب) - قتل اربعة اشخاص واصيب العشرات بجروح خلال تفريق قوات الامن البحرينية ليل الاربعاء الخميس بالقوة للمتظاهرين المعتصمين في دوار بوسط المنامة، حسب ما اعلنت عائلات الضحايا والمعارضة.وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد النائب علي الاسود العضو في جمعية الوفاق التي تمثل اكبر تيار شيعي بحريني ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ووجه الاسود نداء عاجلا لاسعاف المصابين متهما قوى بالامن ب"منع اسعاف المصابين" في الدوار.وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس الساسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين" مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 تغ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري" موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".واضاف "اعتقد ان هذا قرار خاطىء وكارثي على استقرار البحرين" موضحا انه "لا حاجة لمزيد من القتل فالمعالجات الامنية لا تحل الازمات بل تزيد من تعقيدها".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".وتوقع سلمان ان "يبادر المحتجون الى تنظيم انفسهم والى الاعتصام في اماكن اخرى".ومن ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية بان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".واوضح في تصريح لوكالة الانباء البحرينية ان "الأمن حرصت طوال الفترة الماضية على ضبط النفس والتواصل مع عدد من الشخصيات العامة للتباحث مع المعتصمين والمتواجدين بالدوار من اجل فض تجمعهم بالطرق السلمية للوصول إلى أفضل السبل التي تضمن ممارسة قانونية منضبطة في ظل دولة المؤسسات".وعند مدخل مستشفى السلمانية، اكبر مؤسسة استشفائية في المنامة، تجمع اقارب الضحايا فيما تواصل نقل المصابين بعد ثلاث ساعات على تفريق المتظاهرين، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.وعمدت الشرطة فجر الخميس الى ازالة الخيم التي نصبها المتظاهرون في دوار اللؤلؤة وسمعت اصوات انفجارات على بعد مئات الامتار من الدوار الذي سدت المنافذ المؤدية اليه وكذلك سمعت صفارات الانذار وتحليق مروحية.وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم.وفي ردود الفعل الدولية، دعا البيت الابيض الاربعاء السلطات في البحرين الى احترام حق مواطنيها في التظاهر بطريقة سلمية.بدورها دعت بريطانيا "جميع الاطراف" في البحرين الى "التحلي بضبط النفس وعدم اللجوء الى القوة" اثناء التظاهرات المناهضة للحكومة.المنامة (ا ف ب) - قتل اربعة اشخاص واصيب العشرات بجروح خلال تفريق قوات الامن البحرينية ليل الاربعاء الخميس بالقوة للمتظاهرين المعتصمين في دوار بوسط المنامة، حسب ما اعلنت عائلات الضحايا والمعارضة.وبحسب افادات عدة اشخاص امضوا الليل في دوار اللؤلؤة فان شرطة مكافحة الشغب اغارت فجأة لتفريق المعتصمين مستخدمة الغاز المسيل للدموع لكن ايضا، بحسب المعارضة، الرصاص المطاطي والانشطاري.وقال فاضل احمد (37 عاما) "لقد هاجموا الدوار حيث امضى مئات الاشخاص ليلتهم تحت الخيم".والقتلى الاربعة هم بحسب اقاربهم والمعارضة الشيعية والناشطين على فيسبوك، عيسى عبدالحسن (60 عاما) وحسين زايد، ومحمود مكي (22 عاما) وعلي خضير (52 عاما).وكان قتيلان سقطا في بداية حركة التظاهرات يومي الاثنين والثلاثاء، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية في البحرين الى ستة قتلى.واكد النائب علي الاسود العضو في جمعية الوفاق التي تمثل اكبر تيار شيعي بحريني ان 95 شخصا على الاقل اصيبوا بجروح بينهم من اصاباتهم خطرة.ووجه الاسود نداء عاجلا لاسعاف المصابين متهما قوى بالامن ب"منع اسعاف المصابين" في الدوار.وسجل انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب على تقاطع بين شارعين يؤديان الى دوار اللؤلؤة، وكان المكان ممتلئا بالحجارة على الارض ما يدل على حصول مواجهات في المكان حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واكد شهود عيان ان "مواجهات قوية" حصلت في المكان دون ان يتضح سقوط ضحايا.ويلبي المحتجون منذ يوم الاثنين دعوات ناشطين على الانترنت لقيام "ثورة" في البحرين من اجل الاصلاح السياسي والافراج عن معتقلين شيعة ووقف "التجنيس الساسي" في اشارة الى اتهامات يوجهها شيعة للحكومة بتجنيس اشخاص من الطائفة السنية لتغيير التوازنات الطائفية في المملكة ذات الغالبية الشيعية.وصعد بعض الناشطين المطالب وباتوا ينادون "باسقاط النظام".واعتبر الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الخميس ان قيام قوات الامن البحرينية بتفريق المتظاهرين "اعتداء وحشي وغير مبرر ضد معتصمين مسالمين".وقال الشيخ سلمان لوكالة فرانس برس "الذي حصل هو هجوم بدون انذار مسبق ومفاجىء للمعتصمين" مشيرا الى ان فض الاعتصام حصل "في حدود الساعة الساعة 3,00 (00,00 تغ)" فجر الخميس.واضاف "استخدمت في الهجوم كميات كبيرة من القنابل المسيلة للدموع ومن الرصاص المطاطي والانشطاري" موضحا ان "الهجوم تم من عدة جهات في وقت واحد مما جعل المغادرة صعبة على المعتصمين".وقال الشيخ علي سلمان ايضا ان "هذا يشكل بلطجة رسمية في التعاطي مع الاعتصام".واضاف "اعتقد ان هذا قرار خاطىء وكارثي على استقرار البحرين" موضحا انه "لا حاجة لمزيد من القتل فالمعالجات الامنية لا تحل الازمات بل تزيد من تعقيدها".كما اكد الامين العام لجمعية الوفاق ان "المسيرة التي تعتزم حركات المعارضة تنظيمها يوم السبت تضامنا مع المحتجين ستستمر كما هو مقرر لها".وتوقع سلمان ان "يبادر المحتجون الى تنظيم انفسهم والى الاعتصام في اماكن اخرى".ومن ناحيته، صرح العميد طارق حسن الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية بان "قوات الامن العام قامت صباح اليوم (الخميس) باخلاء منطقة دوار اللؤلؤة من المتجمهرين والمعتصمين فيه وذلك بعد استنفاد كافة فرص الحوار معهم، حيث استجاب البعض منهم وغادر بهدوء، بينما رفض آخرون الامتثال للقانون، الأمر الذي استدعى التدخل لتفريقهم".واوضح في تصريح لوكالة الانباء البحرينية ان "الأمن حرصت طوال الفترة الماضية على ضبط النفس والتواصل مع عدد من الشخصيات العامة للتباحث مع المعتصمين والمتواجدين بالدوار من اجل فض تجمعهم بالطرق السلمية للوصول إلى أفضل السبل التي تضمن ممارسة قانونية منضبطة في ظل دولة المؤسسات".وعند مدخل مستشفى السلمانية، اكبر مؤسسة استشفائية في المنامة، تجمع اقارب الضحايا فيما تواصل نقل المصابين بعد ثلاث ساعات على تفريق المتظاهرين، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.وعمدت الشرطة فجر الخميس الى ازالة الخيم التي نصبها المتظاهرون في دوار اللؤلؤة وسمعت اصوات انفجارات على بعد مئات الامتار من الدوار الذي سدت المنافذ المؤدية اليه وكذلك سمعت صفارات الانذار وتحليق مروحية.وبدا دوار اللؤلؤة فجر الخميس شبه خال باستثناء بعض الاشخاص الذين تستجوبهم الشرطة. وشاهد الصحافيون المتظاهرين يغادرون المنطقة وقوات الامن تطاردهم.وفي ردود الفعل الدولية، دعا البيت الابيض الاربعاء السلطات في البحرين الى احترام حق مواطنيها في التظاهر بطريقة سلمية.بدورها دعت بريطانيا "جميع الاطراف" في البحرين الى "التحلي بضبط النفس وعدم اللجوء الى القوة" اثناء التظاهرات المناهضة للحكومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل