المحتوى الرئيسى
alaan TV

نيويورك تايمز: شعوب المنطقة تحاكي النموذج المصرى وأسرعهم الإيرانيون

02/17 04:06

نيويورك - أ ش أقالت صحيفة نيويورك تايمز إن ثورة الغضب تنتقل بسرعة لمزيد من الدول في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في إيران، وأن شعوب المنطقة تحاكي النموذج الثوري المصري، فضلا عن النموذج التونسي.وتوقفت "نيويورك تايمز" في تقرير بثته، الاربعاء، على موقعها الإلكتروني ـ مليا أمام الاحتجاجات التي استمرت اليوم في إيران، وقالت إنها تعد الأكبر منذ نحو عام، موضحة أن العاصمة الإيرانية طهران شهدت موجة احتجاجية جديدة خرجت من الجامعة أثناء تشييع جنازة أحد طالبين كانا قد قتلا على يد الشرطة أمس الأول الإثنين.وأضافت :"أن الطلاب المحتجين في مواجهة النظام القمعي الحاكم بطهران حرصوا على أن يلفوا جثة الطالب بعلم إيران، والذي وصفوه بـ"الشهيد" فيما تعرضوا أثناء تشييع جثمانه لمثواه الأخير لهجمات من جانب قوات الأمن الإيرانية.ورأت الصحيفة الأمريكية أن حالة المجتمع الإيراني في خضم الاحتجاجات الراهنة تعيد للأذهان ما حدث من قبل في تونس ومصر، وأن المحتجين الذين خرجوا لشوارع طهران وغيرها من المدن الإيرانية برهنوا على أن قمع النظام بقسوة لاحتجاجات سابقة لم يخمد عزمهم أو ينال من إرادتهم.وذكرت أن حشود المحتجين الذين تدفقوا اليوم جاءت ردا بليغا على ما ذكره أمس الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن هذه الاحتجاجات مصيرها الفشل.كانت دول غربية عديدة من بينها الولايات المتحدة قد أدانت بشدة أعمال العنف التي وقعت ضد المتظاهرين في إيران، ودعت السلطات الإيرانية إلى احترام التزاماتها الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان وخاصة حرية التعبير، وإطلاق سراح كافة الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم تعسفيا.وفى المقابل، دعا نواب إيرانيون إلى "شنق" زعيمي المعارضة مير حسين موساوي، رئيس الوزراء السابق، ومهدى كروبى، رئيس البرلمان السابق.اقرأ أيضا :موظفو هيئة البريد يتظاهرون للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية اضغط للتكبير شعوب المنطقة تحاكي النموذج المصرى وأسرعهم الإيرانيون نيويورك - أ ش أقالت صحيفة نيويورك تايمز إن ثورة الغضب تنتقل بسرعة لمزيد من الدول في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في إيران، وأن شعوب المنطقة تحاكي النموذج الثوري المصري، فضلا عن النموذج التونسي.وتوقفت "نيويورك تايمز" في تقرير بثته، الاربعاء، على موقعها الإلكتروني ـ مليا أمام الاحتجاجات التي استمرت اليوم في إيران، وقالت إنها تعد الأكبر منذ نحو عام، موضحة أن العاصمة الإيرانية طهران شهدت موجة احتجاجية جديدة خرجت من الجامعة أثناء تشييع جنازة أحد طالبين كانا قد قتلا على يد الشرطة أمس الأول الإثنين.وأضافت :"أن الطلاب المحتجين في مواجهة النظام القمعي الحاكم بطهران حرصوا على أن يلفوا جثة الطالب بعلم إيران، والذي وصفوه بـ"الشهيد" فيما تعرضوا أثناء تشييع جثمانه لمثواه الأخير لهجمات من جانب قوات الأمن الإيرانية.ورأت الصحيفة الأمريكية أن حالة المجتمع الإيراني في خضم الاحتجاجات الراهنة تعيد للأذهان ما حدث من قبل في تونس ومصر، وأن المحتجين الذين خرجوا لشوارع طهران وغيرها من المدن الإيرانية برهنوا على أن قمع النظام بقسوة لاحتجاجات سابقة لم يخمد عزمهم أو ينال من إرادتهم.وذكرت أن حشود المحتجين الذين تدفقوا اليوم جاءت ردا بليغا على ما ذكره أمس الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن هذه الاحتجاجات مصيرها الفشل.كانت دول غربية عديدة من بينها الولايات المتحدة قد أدانت بشدة أعمال العنف التي وقعت ضد المتظاهرين في إيران، ودعت السلطات الإيرانية إلى احترام التزاماتها الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان وخاصة حرية التعبير، وإطلاق سراح كافة الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم تعسفيا.وفى المقابل، دعا نواب إيرانيون إلى "شنق" زعيمي المعارضة مير حسين موساوي، رئيس الوزراء السابق، ومهدى كروبى، رئيس البرلمان السابق.اقرأ أيضا :موظفو هيئة البريد يتظاهرون للمطالبة بتحسين أوضاعهم الماليةنيويورك - أ ش أقالت صحيفة نيويورك تايمز إن ثورة الغضب تنتقل بسرعة لمزيد من الدول في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في إيران، وأن شعوب المنطقة تحاكي النموذج الثوري المصري، فضلا عن النموذج التونسي.وتوقفت "نيويورك تايمز" في تقرير بثته، الاربعاء، على موقعها الإلكتروني ـ مليا أمام الاحتجاجات التي استمرت اليوم في إيران، وقالت إنها تعد الأكبر منذ نحو عام، موضحة أن العاصمة الإيرانية طهران شهدت موجة احتجاجية جديدة خرجت من الجامعة أثناء تشييع جنازة أحد طالبين كانا قد قتلا على يد الشرطة أمس الأول الإثنين.وأضافت :"أن الطلاب المحتجين في مواجهة النظام القمعي الحاكم بطهران حرصوا على أن يلفوا جثة الطالب بعلم إيران، والذي وصفوه بـ"الشهيد" فيما تعرضوا أثناء تشييع جثمانه لمثواه الأخير لهجمات من جانب قوات الأمن الإيرانية.ورأت الصحيفة الأمريكية أن حالة المجتمع الإيراني في خضم الاحتجاجات الراهنة تعيد للأذهان ما حدث من قبل في تونس ومصر، وأن المحتجين الذين خرجوا لشوارع طهران وغيرها من المدن الإيرانية برهنوا على أن قمع النظام بقسوة لاحتجاجات سابقة لم يخمد عزمهم أو ينال من إرادتهم.وذكرت أن حشود المحتجين الذين تدفقوا اليوم جاءت ردا بليغا على ما ذكره أمس الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن هذه الاحتجاجات مصيرها الفشل.كانت دول غربية عديدة من بينها الولايات المتحدة قد أدانت بشدة أعمال العنف التي وقعت ضد المتظاهرين في إيران، ودعت السلطات الإيرانية إلى احترام التزاماتها الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان وخاصة حرية التعبير، وإطلاق سراح كافة الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم تعسفيا.وفى المقابل، دعا نواب إيرانيون إلى "شنق" زعيمي المعارضة مير حسين موساوي، رئيس الوزراء السابق، ومهدى كروبى، رئيس البرلمان السابق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل