المحتوى الرئيسى

وطن على وتر ..عار الفن الفلسطيني

02/17 04:06

وطن على وتر ...عار الفن الفلسطينى رياض سيف كاتب فلسطيني رام الله لفت نظري وبالصدفة حلقة من مايسمى (وطن على وتر) حول تقليد برنامج فى الاتجاه المعاكس وتحت عنوان (عكس عكاس).. ولم اتمالك نفسي من الاشمئزاز للحالة المتردية التى وصل بها التلفزيون الفلسطينى لتبني مثل هذه الاعمال التى لا اصفها الا بالمهينة للفن الفلسطيني وللفنان الفلسطيني .. وبغض النظر عن العلاقه الحميمه التى تجمعنى مع كاتب العمل والممثل الاول فيه عماد فراجين ..والصداقة التى تجمعنى مع مخرج هذا الجزء ( عرابي سوالمه ) وقبله رأفت سمور ..الا ان الغيرة على الفن الفلسطيني تدعوني ان اهمس فى اذن المسئول الاول عن تبني هذا العمل : كفى استخفافا بعقول الناس ..وكفى اهانة للفن الفلسطيني الذي يمتلك من الطاقات والقدرات ما يمكنه ان يكون فى مقدمة الفن العربي اذا ما أُ حسن الاختيار وتم التوظيف السليم لطاقات استطاعت ان تقدم فى السينما والمسرح ما عجزت عن تقديمه دول عربية كثيرة ..حتى فى الدراما استطاع الفنان الفلسطيني ان يثبت نفسه مع اقرانه من الفنانين العرب وعلى مستوى عال كما حدث فى مشاركة فنانين فلسطنيين فى مسلسل الاجتياح ويحدث الان فى مسلسل النهر الحزين ( او باب الواد ) .... لم تكن هذه هي الحلقة الاولى التى سبق لي وشاهدتها .. فخلال وجودي فى رام الله شاهدت بعض حلقات مستفزه من حيت الموضوع والاداء ..تخلط مابين الفياجرا .. وانتقاد بعض الشخصيات .. بصورة هزلية لاتمت الى الاصول الدرامية او الاخلاقيه لانها اقرب من سب الدين منها الى اي شئ اخر ... قد يقول قائل ان الناس يجدون فى هذا متنفسا لهم وان كثيرين يعجبهم هذا اللون من الاداء ..واقول ان ما يجري لايختلف تماما عن سكير فى دوار المناره (يسب الدين ورأس الدولة ) والناس يصفقون له لانه يتجاوز الخطوط الحمراء ..بل ويحرضونه ان يشتم اكثر ليصل الى حد القذف ..القذف بكل انواعه وتعابيره ... مهمتكم يا من تقومون على الاعلام ان ترقوا بأذواق الناس لا ان تركبوا موجة العهر الاعلامي والثقافي ..وتتهمون الناس انهم يريدون ذلك ..... مهمتكم يا من تدعون انكم تفقهون فى اصول الذوق ان ترتقوا بالدراما الفلسطينية لا أن تهينوها .. ماذا لو تحولت المبالغ التى تدفع لهذه السخافات فى اسبوع مسرحي فلسطينى يشترك فيه كل مبدعي فلسطين فى مهرجان يؤكد حقيقة الفن الراقي ويدعم الفنان الفلسطينى ... ماذا لو تحول جميع ما دفع من مبالغ لتمويل انتاج مسلسل فلسطينى .. يعرض فى القنوات العربيه ويخدم القضية بما لا تخدمه الملايين التى تصرف على مطبوعات لاتُقرأ ..ومنشورات تلقى على ارصفة الشوارع ..وانتاجات لمواضيع سخيفه تحت مسمى الدراما الفلسطينيه ... انتم لاتعلمون ما يقال لنا فى الخارج لانكم تحصرون انفسكم داخل قمقم معتم ولا ترون ماتحت اقدامكم ,, نحن الذين ينصب علينا النقد والتجريح لكوننا نعمل فى مجال الدراما العربية نتفوق فيها ولا نستطيع ان نقابل احد من مسئولي الاعلام فى فلسطين لنقول لهم يكفينا ما تسببونه لنا من ألم على ما تصنعونه بالفن الفلسطيني ... فى خبر لا أعرف مدى صحته ان الرئيس أبو مازن يتوجه للسينما المصرية لفضح ممارسات الاحتلال الاسرائيلي وهنا الطامة الكبرى وكأ ن فلسطين تخلو من عمالقة الكتاب والمخرجين والفنانين ممن هم فى الداخل والخارج . وان اعمالهم السينمائية والدرامية التلفزيونيه اهم الاعمال التى تمس القضية وفضح ممارسات اسرائيل واليهود من قبل نشوء مايسمى اسرائيل حتى يومنا هذا . وهم الاقدر على التعبير عن طموحات واماني شعبهم وفضح كل الممارسات التى يقوم بها العدو لكونهم يعيشون مأساة التهجير او يعيشون فى الارض الفلسطينيه . ولا استغرب هذا الخبر لان من هم حول الرئيس يحاولون تقزيم العمالقه الذين حققوا للدراما العربية وجهها المشرف .. وقد يفسر البعض ان مقالي هذا ككاتب سيناريو هو طمعا فى الوصول الى مصلحه ..اقول اني اذ اضع قدراتى وقدرات كل من ساهمو فى اغناء الدراما العربيه من كتاب ومخرجين وفنانين وفنيين فى خدمة الدراما الفلسطينيه اذا ما اتيح لنا ذلك ,لايعنى اننا لسنا مشغولين بأعمال كبيرة وضخمه .. بل ان الوقت الذي اقضيه فى كتابة’ مقالي هذا هو على حساب وقت اقتطعه في كتابة اخر عمل لي لصالح شركة انتاجيه عربيه .. وامامي العروض الكثيره والمغرية بمجرد انتهائي من عملي الحالي ..... ولا اجد ما اقوله فى نهاية مقالي : كفى ايها العابثون ..فقد اثرتم اشمئزازنا .. ووطيتم رؤسنا ..وجعلتمونا مضغة على كل لسان .. وحسبنا الله ونعم الوكيل ....

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل