المحتوى الرئيسى

حق ربناالغاء الدوري العام‮ ‬

02/17 00:07

‮>> ‬تصوروا لو بدأ الدوري العام وعادت المباريات والمنافسات والتحليلات‮.. ‬تصوروا أن الصراع بين حسام حسن والخواجة جوزيه قد انطلق يحبس الانفاس مع كل مباراة والناس معهما تحسبها وتتابعها وتراقب كل صغيرة وكبيرة في الدوري العام وفي مشوار الامم الافريقية الذي حقق الكابتن حسن شحاتة فيه فشلا ذريعا حتي الآن‮..‬تري هل يضيف هذا كله شيئا لثورة مصر المباركة وما ننتظره منها؟‮!.. ‬بالطبع لا‮.. ‬بل سيكون اخذا منها وصرفا للانتباه عنها وتشتيتا لتركيز الشباب وجهدهم فيها‮.. ‬دعوني أقولها بصراحة‮.. ‬فمن يأمر باعادة الدوري العام بل كل الرياضات التنافسية في مثل هذه الظروف يجب ان يحاكم في ميدان عام بتهمة خيانة الثورة والعمل علي تخريبها وتفريغها من مضمونها بمحاولتها سرقة انتباه الشباب عنها‮.. ‬ولن نخسر كثيرا لو انسحبنا بكرامتنا الآن من بطولة الامم الافريقية فآمال مصر في الاشتراك في تصفياتها أصبح مرهونا بأقدام الاخرين بعد ان منينا بهزائم وتعادلات مخزية جعلت حامل البطولة ثلاث مرات في موقف لايحسد عليه‮.. ‬فالانسحاب الآن منها اكرم لإسم مصر الكبير‮.. ‬وحرماننا من البطولات التنافسية أيضاً‮ ‬لن يمثل ضررا فادحا ونحن نعد العدة للمستقبل المفعم بالامال والذي تنتظر منه مصر الكثير لتعويض سنوات عجاف بأخري سمان‮.. ‬وبلاها هذا العام دوري وكأس وبطولة أمم‮.. ‬فالمهم أن تفوز مصر‮.‬‮>> »‬وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي‮«.. ‬نعم فلم‮ ‬يكن جهد الشباب وفورة حماستهم وشدة وعيهم إلا سهام اراد الله ان تصيب هدفها وتحقق‮ ‬غايتها‮.. ‬فما النصر الا من عند الله‮.. ‬وأكثر ما يسعدني ان ننسب الفضل لصاحب الفضل وهو الله الذي رآنا نركع ونبتهل ونبكي ونقنت علي امتداد ‮٨١ ‬يوما نسأله ان يحمي مصر من شر الفتن وما أكثرها واستجاب سبحانه وحمانا منها‮.. ‬وقد سمعنا سبحانه ونحن ندعو بملء القلب ان ينزل علينا الفضل والنعمة ويرفع عنا العذاب والنقمة‮.. ‬فكانت استجابته بأن سدد رمي الشباب وأبعد عنا القوي المضادة وسخر لنا جيشنا العظيم برجاله وأبطاله وجعل العالم كله ينحني احتراما واجلالا لثورة شباب مصر‮.. ‬فالشكر لك يارب من قبل‮ ‬ومن بعد‮.. »‬ربنا لاتؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا‮«.. ‬‮>> ‬ما اروع الحوارات والاراء والافكار التي قدمها المصريون في برامج التوك شو علي الشاشة الصغيرة وعبر ميكرفونات الاذاعة‮.. ‬شخصيات عظيمة كانت بعيدة رغم ثراء افكارها وقيمتها العالية اقتربت وافصحت وباحت في أيام الفخار بمكنون خبراتها‮.. ‬فهل توجد لجنة تجمع هذه الافكار الثرية من خلال تفريغ‮ ‬أمين لمحتواها وتخرج منه بخلاصات ومحاور نضعها امام صناع القرار لعلنا نخلص منها بخطة عمل تضيء الطريق المزدحم بالاراء‮.. ‬نعم فما تم طرحه يعد لآليء وكنوزا ثمينة لاينبغي أبدا ان نهدرها ونعتبرها مجرد كلام علي الهواء‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل