المحتوى الرئيسى

أيها الآتون من‮ ‬غدنا

02/17 00:07

يا أيها الآتون بركاناًيوزع فوق شاشات الدجي الحمم التي في ضوئهانستكشف المستقبل الرغد السعيديا أيها الآتون زلزالا يغربلناويفصل عن سنابلنا الطفيليات من سوس ودوديا أيها الآتون كالأنواء من رحم الرعوديا أيها الآتون كالإعصارمر علي مراعي الريحوامتلأ امتلاء بالبشارة والوعيديا أيها الآتون من‮ ‬غدناأبابيلا تصب كويكبات الاستفاقة في الوريدفلقد تخدرنا طويلامضغة الأفيون كانت رؤيةوأرائك التحشيش كانت مجلس الرأي السديديا أيها الآتون من مصر التي لم تأت بعدبكل كف ساعدوناكم يساعد ساعد الجد الحفيدولتنهضونا أيها الآتون من خلف المدينحن التصقنا بالمقاعد من زمانإلتزمنا فيه وضعاً‮ ‬جانبياً‮ ‬للقعودنحن اكتسينا بالتراب‮.. ‬فنفضوناواتسخنا‮.. ‬نظفونا جيداًلا يرفض التنظيف‮ ‬غير الميتينونحن مازلنا علي قيد الوجودنحن اهترانا‮.. ‬فارتقوناوانتثرنا كالهباءفلملموا منا كإيزيس الأصابع والجيودنحن انكسرنا‮.. ‬جبروناوانجرحنا‮.. ‬فاسعفوا نزف الجراحوحاذروا أن تقفلوا الجرح العميق علي صديد‮>>>‬الآن نعترف اعتراف العالقين بذنبهمنحن انحنينا فامتطانا كل طاغيةركعنا تحته‮.. ‬وأمامه اخترنا السجودفلتنصبوا منا الظهورلترفعوا النير المطأطئ للرقابوعلمونا كيف ننزع عن معاصمنا القيودنحن افترشنا خوفناثم التحفنا بالأنانياتانكحنا رجال المال والسلطان بلدتنافأنجبت الذين يراهنون علي القوادةوالبغايا الآكلات من النهودإذ أقطع العهر القطائعمن له في فسقه وفجوره الباع المديدالآن نعترف‮: ‬اقترفنا ما اقترفنا من سكوتكي مجرد أن نعي علي فتات المائداتيجود من أصحابها فضلا علينا من يجودأنا لعقنا ما تبقي في صحونهمولكنا من سلال المهملات تخصهم قطع القديدهم أنشبوا الأظفار في الضأن السمينووفروا لجياعنا ما فاض منهم من عظام أو جلودنهبوا البلاد جميعهانهبوا العباد جميعهم نهباً‮ ‬عظيماًثم فروا مثل فئران السفينة قافزين علي الحدودكنا ندبج في وعودهم إذا وعدوا المدائحوالمسهد في مواجعه تسكنه الوعودسرقوا رغيف الخبز من أفواهناسرقوا حليب عيالناسرقوا دواء عليلناوبطونهم هتافة‮: ‬هل من مزيدسلبوا البلادوحولوا المليار فالمليار خارج أرضناحتي تعرينا‮.. ‬وذل عزيزنا‮.. ‬وتهدلت منا القدوديا أيها الآتون من‮ ‬غدنادعونا نقرأ العنوان يحمله لنا من عندكم ساعي البريديا أيها الشبانهذا نيلكم مازال يجرييطعم الأطفال‮.. ‬يسقيهمويزرع بسمة مصرية فوق الخدودمن أجلهم لا أجلنا ‮ ‬احموا بمصر حديقة الأطفال هم فيها الورودنحن اكتشفنا أننا كنا علي مصر التي هي في دمانادون أن ندريتركناها الفريسة للفساديصيدها من شاء منهم ان يصيدكنا قروداً‮ ‬في المحافلتدعي الأشعار نلقيها البطولةوالبطولة ليست الدور المناسب للقرودنحن اكتشفنا أنكم أشبال آباء سواناليس فينا من يظن بأننا كنا الأسودبكم اكتشفنا مرة أخريبأن بلادنا أم ولود‮>>>‬يا أيها المطر السماوي الذي يرويفيورق كل ما في صدرنا الكلسيمن حجر وبيديا أيها الماء الطهورحلوقنا جفت من الصمت المدويأنتم النبع الذي انفجر انفجارا بين أرجلناوكان السير في الصحراء يذبحنا بسكين من العطش العنيديا أيها النهر الذي اجتاز المسافات السحيقةكي يبل شفاهنا اجتاز الموانع والحواجز والسدوديا أيها الماء الطهور لتنبتونا مرة أخريمن الحطب الذي صرنا إليهفلم يقم أبداً‮ ‬لنا في‮ ‬غيبة الفيضان عوديا أيها النار المقدسة اللهيبلتدفئونا بعد أن أخفي ملامحنا الجليدولتخرجونا من توابيت القنوطوحركونا بعد أن يبست مفاصلناوأفضينا إلي حال الجمود‮>>>‬يا أيها الآتون من‮ ‬غدكم إلينانحن أشباح تحدثكم من الماضي البعيدأنتم أتيتم مصركم في عز موسمهااتيتم كالهلال علامةلا يتبع الوقفات إلا يوم عيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل