المحتوى الرئيسى

يوميات‮ ‬الأخبارحتي لا نفقد أجمل ما فينا

02/17 00:07

‮<<‬‮ ‬مصر بذاتها حالة،‮ ‬هي حدوتة مبهرة،‮ ‬حتي لأبنائها الذين عاشوا لحظات اكتشاف الذات فيها كل ما يعطي للحياة معني ويجعلها تستحق ان تُعاش‮ ‬‮<<‬اكتب هذه اليوميات بعد مرور‮ ‬23‮ ‬يوما علي إطلاق الشباب لشرارة الثورة والتمرد‮. ‬بعد انفجار الغضب المكتوم وانطلاق الأصوات المذبوحة‮. ‬لم يمض وقت طويل يتيح التأمل وتفحص النتائج،‮ ‬مازالت الأنفاس لاهثة والأحداث متلاحقة،‮ ‬لكن ما يزال بإمكاننا ان نطرح الانطباعات علي الورق وأن نسجل الخواطر ونرصد بعض الملاحظات،‮ ‬والأهم ان نجاهر بالتساؤلات التي تثير مخاوفنا‮.  ‬نجحت الثورة نعم،‮ ‬ثمة ايجابيات لابد ان نضرب لها تعظيم سلام وننحني لها إجلالا‮ ‬ً‮ ‬وتقديرا‮ ‬ً‮. ‬وثمة سلبيات لابد ان نتوقف عندها لتصحيح المسار‮.‬لقد أطلقت ثورة الشباب كل طاقات الإبداع الثوري والسياسي والأخلاقي والفني والفكاهي‮. ‬مصر في ذاتها حالة،‮ ‬هي حدوتة مبهرة للجميع حتي لأبنائها الذين عاشوا لحظات اكتشاف الذات،‮ ‬والقدرة علي الفعل عند توافر الإرادة‮. ‬من ثورة يناير برزت عبقرية الشخصية المصرية،‮  ‬فيها كل ما يعطي للحياة معني ويجعلها تستحق ان تعاش‮. ‬فيها الورد اللي فتح في جناينها،‮ ‬شهداء في عمر الزهور فاح عبيرهم في ارجائها وخطف قلوبنا وأسال مدامعنا،‮ ‬فيها خير أجناد الأرض يحمون ظهرها وصدرها،‮ ‬يقدمون لنا كل ما هو جميل عسكرياً‮ ‬ومدنيا‮ ‬ً‮ ‬،‮ ‬وفي عز الأزمة حتي‮ "‬العيش‮" ‬جاءنا من الجيش،‮ ‬فيها الجنون والجموح والفنون،‮ ‬فيها الحكمة والرصانة والبلاغة،‮ ‬فيها الحداثة والأصالة‮.‬قبل يومين ووسط الجهود المحمومة لملاحقة رؤوس الفساد وأذنابه،‮ ‬وكل المحاولات الحثيثة لتحديد ملامح مصر الجديدة بعد ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬ترددت الأنباء عن تدهور متسارع في صحة الرئيس السابق حسني مبارك‮. ‬هل هي النهاية؟ لكل أجل كتاب لايعلمه إلا الله تعالي‮. ‬ورغم كل ماشعرنا به من حنق علي سياساته ورفضنا لها،ورغم تمسكه بالسلطة حتي النفس الأخير واستسلامه في شيخوخته لبطانة السوء المحيطة به‮. ‬اتمني له نهاية كريمة تليق برئيس سابق لمصر‮ . ‬لا شماتة في المرض والموت،‮ ‬لقد ثرنا ونجحنا‮ ‬،‮ ‬أسقطناه ومازلنا نعمل علي إسقاط بقايا نظامه،‮ ‬ولن نمل أو نكل حتي نطهر مصر من كل ما يلوثها ويشوه وجهها الجميل،‮ ‬وحتي نستعيد ثروات مصر المنهوبة من أيٍ‮ ‬من كان‮. ‬وسنعمل بدأب حتي ننهض بها من كبوتها‮. ‬هذه هي شيم المصريين الأصلاء،‮ ‬لسنا رعاعا‮ ‬ً‮ ‬أو دهماء‮.  ‬نحمل علي أكتافنا إرثاً‮ ‬حضارياً‮ ‬عميقاً‮ ‬نزهو به دعونا نتخلص من سلبيات الفراعنة التي التصقت بنا حين كان يزيل الملك التالي اسم سلفه من علي المسلات ليمحو أي ذكر له‮. ‬لسنا ناكري جميل ولا نهيل التراب علي أمجاد السلف،‮ ‬ولهذا أطالب‮- ‬وبقوة‮- ‬بإعادة الاعتبار للفريق البطل سعد الشاذلي الذي رحل قبل أيام فترجع صورته لتزين بانوراما أكتوبر كما اننا لسنا بمهووسين أو صانعي آلهة‮.‬فإذا حم القضاء‮- ‬وكان في عمري بقية‮- ‬اتمني أن اري جنازة عسكرية مهيبة يحضرها كل من قاوموه وعارضوه وأسقطوه‮. ‬دعونا نستعد عصر النبلاء وننضج كل خمائر الخير المكنونة بداخلنا‮. ‬دعونا نمضي نحو مصر اكثر تسامحاً،‮ ‬بلا تفريط،‮ ‬كي لا نفقد أجمل ما فينا‮. ‬وفي هذه المناسبة أهيب بأسرة الرئيس السابق واستحلفهم بكل عزيز وغال أن يثبتوا محبتهم لعائلهم وأن يعملوا علي حسن خاتمته فيردوا كل مليم حصلوا عليه دون وجه حق لخزانة البلد الذي نشأوا وتعلموا فيه،‮ ‬وأعطاهم أكثر مما يستحقون‮. ‬فليردوا الجميل لهذا البلد وليعودوا الي الحق وليطهروا اسم والدهم وتاريخه وليستقطروا دعوات أهل مصر الطيبين له،‮ ‬بدلا من استمطار اللعنات‮. ‬أحبوا أباكم وأكرموه قبل ان تحبوا مصر‮. ‬وأناشد زوجته‮ - ‬التي اعترف لها أنا وكل قارئ مصري محب للثقافة بمشروعها القومي‮" ‬القراءة للجميع‮" ‬وسلسلة مكتبة الأسرة‮-  ‬أن تحكم ضميرها وتحث ابنيها علي عدم التصرف كالمجرمين الهاربين والنصابين النهابين‮. ‬يا آل مبارك ليس هكذا تؤتي مصر‮.  ‬غداة نجاح الثورةفرحة عارمة وزغاريد وحلوي،‮ ‬أحضان وقبلات وتبادل تهانٍ،‮ ‬إطلاق نار في الهواء لدي إعلان السيد عمر سليمان بتنحي الرئيس وتفويض القوات المسلحة بقيادة البلاد‮. ‬نجحت الثورة.كلل الله تعالي ثورة الشعب المصري بالنجاح،‮ ‬لم تضع أرواح شهداء الثورة سدي‮. ‬تكاتف وعهد أخلاقي ان نرفع اسم مصر عاليا‮ ‬ً‮. ‬علي الفيس بوك أمازح أصدقائي الشباب بعد منتصف الليل‮ "‬انتوا لسه قاعدين ليه؟ أنسيتم حظر التجول؟‮".. ‬تأتيني الردود‮: ‬لن نمضي حتي ننظف ميدان التحرير ونعيد إليه رونقه ليصبح أجمل مما كان‮. ‬وتتوالي التعليقات ورسائل المحمول‮: " ‬من النهارده دي بلدك انت،‮ ‬ماترميش زبالة،‮ ‬ماتكسرش إشارة،‮ ‬ماتدفعش رشوة،‮ ‬ماتزورش ورقة،‮ ‬لاتخضع لأي ظلم أو طغيان،‮ ‬واشتك أي جهة تقصر في عملها‮. ‬الله الله‮.. ‬هذه هي مصر التي أعرفها وهذا فجر جديد‮  ‬يبسط نوره البكر عليها‮.‬أتوجه الي الجريدة في الصباح‮ ‬،‮ ‬منيت نفسي برؤية وجه مصر الجديد وابتسامات الناس وفرحتهم وآثار هذا العقد الاجتماعي الجديد الذي تواضع عليه المصريون بالأمس‮. ‬الطرق مختنقة وزحام‮ ‬غير عادي‮. ‬الطريق الذي انهبه في عشر دقائق بالسيارة استغرق ساعتين كاملتين‮..  ‬كل السيارات المحيطة بي مازالت تحمل علم مصر الذي رفعته منذ أيام‮. ‬لدهشتي الغامرة وجدت وجوها‮ ‬ً‮ ‬عابسة‮.. ‬التمست العذر فالزحام‮  ‬غير عادي وبالقطع لم ينم كل هؤلاء البشر في الليلة الماضية‮. ‬لكن دهشتي زادت حين وجدت سلوكيات لاتتواءم مع العهد الجديد والروح التي عادت‮. ‬هذه تلقي بكيس نايلون به مخلفات مأكولات ابنائها من السيارة كي تحافظ علي نظافتها،‮ ‬وهذا يتذاكي وينتهز وجود فسحة ضيقة من المكان فيضيق عليك ويكسر‮  ‬ثم ينظر اليك باستعلاء وكأنه لم يخطئ ولم يتجاوز حقه،‮ ‬وهؤلاء أربعة شباب من حبة القلب صناع ثورة يناير‮- ‬أو هكذا أفترض من رفع العلم علي السيارة‮- ‬فإذا بهم يهزأون من رجل في عمر والدهم وينهرونه كي يسرع الخطو لإتاحة بضعة سنتيمرات لهم قبل ان يقتنصها آخر‮ ‬غير عابئين بتقدمه في العمر أو توقف الطريق أصلا‮ !‬أخيرا‮ ‬ً‮ ‬وصلت الجريدة‮  ‬فداهمتني انباء سرقة بعض قطع من آثار المتحف المصري،‮ ‬ثم أنباء عن استيلاء بعض ضعاف النفوس علي أراض زراعية والبناء عليها‮. ‬مازالت فينا بقع سوداء تحتاج لمطهر لنحفظ طهارة الثورة‮. ‬ماتزال حالة رفض السلطة مقيمة بداخلنا والرغبة في التحايل عليها وعلي القانون مادام المسئولون‮ ‬غائبين أو متواطئين‮. ‬أظننا نحتاج لحملة تطهر ذاتي‮ "‬إن الله لا يغيرما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم،‮ ‬حملة يشارك فيها كل الشباب الواعد المثقف،‮ ‬نريدهم ان يتركوا حاسباتهم الآلية قليلاً‮ ‬وينزلوا الي الشوارع وينتشروا في الجوار يسهمون في توعية البسطاء‮. ‬نريد من المساجد والكنائس ان تواصل دورها المجتمعي والأخلاقي‮ ‬،‮ ‬نريد من الدعاة القريبين من قلوب الشباب وذوي التأثير الروحي ان يقودوا حملة تنوير تتوج روح الثورة وتحافظ عليها وتنميها‮. ‬مازلت أمني نفسي ببعث جديد لقيم العدالة والنزاهة‮  ‬والاستقامة والانضباط والجدية‮.‬جاءنا البيان التالياستمتعت كغيري‮  ‬من المصريين‮ ‬بالبيانات المتوالية الصادرة عن المجلس الأعلي للقوات المسلحة‮. ‬بيانات منضبطة متكاملة،‮ ‬محكمة البناء الفكري واللغوي منظمة ومرتبة ترتيبا منطقيا‮ . ‬استطاعت علي ما فيها من صرامة عسكرية ان تطمئن‮ ‬غالبية الثوار لأنها مست اوتار قلوب المصريين بلمساتها الإنسانية والأخلاقية ولاستجابتها لمطالب الجماهير وانحيازها لحقوقهم المشروعة‮. ‬وقد أجاب البيان الخامس الذي صدر لدي كتابة هذه السطور عن‮ ‬غالبية تساؤلات المتوجسين بعد ان لبي مطالبهم‮  ‬الأساسية بتحديد ستة أشهر كإطار زمني للفترة الانتقالية،‮ ‬وبتعليق العمل بالدستور وحل مجلسي الشعب والشوري وإجراء الانتخابات التشريعية خلال تلك الفترة‮. ‬بقيت إذاً‮ ‬بعض المطالب من ضوابط منظمة للحكومة الانتقالية من حيث طبيعتها وشخوصها وإلغاء قانون الطوارئ والإفراج عن المسجونين السياسيين وسجناء الرأي،‮ ‬والمعتقلين اثناء الثورة‮.‬في هذا الجو المشحون بالانفعالات ومشاعر الشك،‮ ‬والميراث الثقيل من انعدام الثقة في الحاكم والسلطة‮ ‬،‮ ‬والمسكون بطبيعة مصرية خاصة هي الخوف من المجهول من قبيل‮ "‬لقد فرحنا كثيرا‮.. ‬ربنا يستر‮" ‬،‮ ‬وسط كل هذا‮ .. ‬قدم المجلس العسكري الأعلي ما يكفي‮- ‬في اعتقادي‮ - ‬من إجراءات ممرحلة لبناء الثقة‮. ‬وأظن انه بات علينا نحن الشعب ان نقدم لقواتنا المسلحة في المقابل ما يطمئنها الي تجاوبنا معها‮  ‬وثقتنا فيها،‮ ‬وان نلبي لها مطالبها كما تلبي لنا مطالبنا،وأن نمنحها الفرصة كي تعمل فتعم الفائدة في النهاية علي الوطن بأسره‮. ‬ومثلما ساعدناها طائعين في إعادة ميدان التحرير الي سابق عهده من رونق ونظافة محملين بمشاعر المسئولية والالتزام بإصلاح ما أفسدناه ودفع فاتورة استخدامنا لمرافق عامة هي ملك للجميع‮ ‬،‮ ‬أري أن التجاوب مع القوات المسلحة في الحفاظ علي التناغم السائد بيننا وبينها‮  ‬من الضرورات القصوي الآن‮. ‬فلم يكن هناك‮  ‬داع للاحتكاكات‮ ‬غير المبررة والاحتجاجات الفئوية المنفلتة معها ولم نكن نحتاج لما جاء في البيان التالي أو السادس الذي يحذر من التسبب في الفوضي أو الإخلال بالنظام العام‮. ‬عذراً‮ .. ‬أري هذه التصرفات نوعا‮ ‬ً‮ ‬من الانتهازية أو النظرة الفئوية الضيقة،‮ ‬لا سيما وان تلك المطالب تأتي من بعض الفئات التي يعلم الجميع انها ليست مطحونة،‮ ‬كما أن تعطيل أدوات الإنتاج والامتناع عن العمل في الظروف الراهنة مع المطالبة بزيادة الأجور شيء لا يقبله منطق،‮ ‬بل ان النظر في تلك المظالم ليس من مهام الحكومة العسكرية‮.  ‬لقد أثبتت القوات المسلحة انها‮ "‬قدها وقدود‮"‬،‮ ‬وعلينا أن نعمل علي اختصار الفترة الانتقالية الي أقل حد ممكن وألا نضيف أعباء جديدة علي المؤسسة العسكرية المثقلة أصلا‮ ‬ً‮ ‬بمهام مضافة اليها،‮ ‬وأن نساهم في تمرير هذه الفترة بأمان وسلاسة‮  ‬وقتها نتفرغ‮ ‬بكل عزيمة للبناء والإصلاح ورد المظالم المزمنة.وتعود قواتنا المسلحة الباسلة للاضطلاع بدورها الأساسي في حماية سيادة الوطن وحدوده قبل ان يأتينا البيان التالي حاملا‮ ‬ً‮ ‬معه ما يقلقنا عليهما‮.‬طارق البشري‮  ‬ما فات هو القليل،‮ ‬أمامنا الكثير‮ ‬لننجزه‮. ‬أمامنا تحديد هوية مصر الجديدة التي نريدها،‮ ‬والتوافق علي تصنيفها السياسي،‮ ‬هل هي دولة مدنية؟ جمهورية رئاسية أم برلمانية؟ علينا ان نختار مسارنا الاقتصادي أهو اقتصاد السوق الحر السائد في العالم الآن أم نضع الضوابط التي تحكم سياستنا الاقتصادية كما يفعل عدد لا بأس به من دول أمريكا اللاتينية‮. ‬نحتاج لكثير من الإصلاحات الدستورية‮ ‬،بل لقد طالب البعض بنسف دستورنا القديم نسفاً‮ . ‬الطريق طويل وشاق ويحتاج رأي الخبراء والمتخصصين وكل علماء مصر وعقولها المهاجرة‮ . ‬انطلقت ضربة البداية بتشكيل لجنة التعديلات الدستورية برئاسة المستشار طارق البشري‮. ‬الفقيه القانوني والدستوري الكبير‮. ‬والمفكر والمؤرخ الذي يشار له بالبنان في كل الأوساط‮  ‬القانونية والدستورية‮. ‬والذي يحظي بالإعجاب والارتياح لاختياره رئيسا‮ ‬ً‮ ‬للجنة‮. ‬كل من استمعت لآرائهم أجمعوا علي الثقة في دوره علي الرغم من محدودية الوقت المتاح للجنته وعجالة المهمة المطلوبة منها‮.‬من التقي بالمستشار البشري شخصيا‮ - ‬وهم كثر‮- ‬سيوافقونني في انطباعاتي عنه‮. ‬فهو خفيض الصوت هامسه،‮ ‬قصير العبارة في فصاحة وبيان،‮ ‬قليل الكلام دمث الخلق،‮ ‬رقيق الدعابة،‮ ‬شديد التواضع‮. ‬لطالما كنت مبهورة بهذين الزوجين الرائعين طارق البشري وزوجته الكاتبة الأستاذة عايدة العزب موسي‮. ‬مأخوذة بهذا التناغم الذي يشع في منزلهما علي الرغم من عدم تطابق مجالات اهتماماتهما الفكرية‮ . ‬في‮ ‬غرفة المعيشة التي استقبلاني فيها بإضاءتها الخافتة وجوانبها المكسوة بالكتب والمراجع متنوعة الاختصاصات شعرت بأنني أقضي لحظات نادرة في محراب للفكر‮. ‬خجلت من سؤالهما إن كانت تلك‮ ‬غرفة المعيشة فما بال‮ ‬غرفة المكتب حيث التوحد والانفصال عن الكون؟الأستاذة عايدة هي شقيقة استاذي ورئيسي الراحل محمد العزب موسي،‮ ‬وقد افنت جل عمرها في الاهتمام بالشؤون الأفريقية،‮ ‬ووضعت كتبا‮ ‬ً‮ ‬مهمة تعد علامات في الشأن الأفريقي‮. ‬أما سعادة المستشار الفاضل‮  ‬فهو سليل أسرة أزهرية وقانونية،‮ ‬كان جده الشيخ سليم البشري شيخا للأزهر وشيخا‮ ‬ً‮ ‬للسادة المالكية،‮ ‬وكان والده المستشار عبد الفتاح البشري رئيسا‮ ‬ً‮ ‬لمحكمة الاستئناف‮. ‬أما عمه فهو شيخ الظرفاء وعم كل الكتاب الساخرين الأديب عبد العزيز البشري الذي تفتحت مسامعي علي حكايات والدي من قراءاته له‮.  ‬halaess@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل