المحتوى الرئيسى
worldcup2018

شخصيات صنعت الحدثإســــــــراء عبد الفتــــــــــــــــــاح فتـــــــــاة ثـــــــــورة الـ‮ »‬فيـــــــس بـــــــــوك‮«‬

02/17 00:07

إسراء تلوح بعلامة النصر من سيارة الترحيلات فى طريقها لسجن القناطر دعت للإضراب فدفعت الثمن في‮ » ‬الثلاثاء الأسود‮«‬ جريمتي‮ : ‬حلمت بوطن أفضل ليس فيه مبارك‮ !‬ لم تكن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير سوي تتويج لرحلة نضال طويلة خاضها الشباب المصري علي الإنترنت‮ ‬،‮ ‬واستطاعوا خلالها نقل حربهم ضد النظام الوحشي من الواقع الافتراضي علي ال‮ " ‬فيس بوك‮ " ‬إلي أرض الواقع‮ . ‬ورغم أن استشهاد خالد سعيد ضحية لقمع أجهزة الأمن الدموية‮ ‬،‮ ‬وقيام وائل‮ ‬غنيم الناشط الشاب بتحويل قصته إلي رأس حربة يوجهها إلي قلب النظام العتيد فتصيبه في مقتل من خلال صفحة‮ " ‬كلنا خالد سعيد‮ " ‬علي ال‮  ‬فيس بوك‮ " ‬،‮ ‬إلا أن كل هذا لم يكن لينجح ما لم تكن الساحة ممهدة لاستقبال هذه الثورة في مرحلة المخاض‮  ‬،‮ ‬واحتضان محاربي الإنترنت الشباب لها‮ ‬،‮ ‬والالتفاف حولها وتعتبر إسراء عبد الفتاح هي التي مهدت الساحة للثورة‮ . ‬ تعد إسراء التي تلقب ب‮ »‬فتاة ال فيس بوك‮« ‬،‮  ‬و"زعيمة جمهورية ال فيس بوك‮"‬،‮ ‬أحد صناع الحدث الجلل في تاريخنا المعاصر من خلال دعوتها لإضراب‮ ‬6‮ ‬أبريل،‮ ‬تحت شعار‮  ‬هو‮ " ‬خليك في البيت‮ "‬،‮ ‬الذي أطلق شرارة يوم‮ " ‬الثلاثاء الأسود‮ " ‬لتجعل مناخ مصر ساخنا ملتهبا،‮ ‬حتي جاء مقتل خالد سعيد ليسكب البنزين علي النار التي أشعلتها‮. ‬ فبعد كثير من النضال علي جبهات الشبكات الاجتماعية في الإنترنت جاءت أخيرا حركة‮ '‬25‮ ‬يناير‮ '‬2011‮ ‬التي انطلقت من الفيسبوك واختار لها منظموها يوما رمزيا هو الاحتفال بعيد الشرطة في مصر‮.‬ وفي الوقت الذي اعتقد فيه الكثير أن حركة‮ ‬25‮ ‬يناير سيكون مصيرها كمصير حركة‮ ‬6‮ ‬أبريل‮ ‬2008‮ ‬فاجأ آلاف الشباب الجميع بهذه الثورة المتأججة التي اعتبرت أكبر ثورة مصرية في العصر الحديث‮.‬ ولم يكن‮ ‬غريبا أن يلجأ النظام المصري السابق‮ ‬،‮ ‬ومن أجل تجفيف منابع الغضب الشعبي إلي قطع خدمات شبكات التواصل الاجتماعي والمتمثلة في‮ '‬تويتر‮' ‬و‮'‬فيس بوك‮ ' ‬لعزل شبابها عن التواصل و إخماد جذوة ثورتهم‮. ‬ جروب اللا منتمين سياسياً ويمكن‮ ‬القول إن أولي ثورات ال‮ " ‬فيس بوك‮ " ‬في مصر‮  ‬كان‮  ‬اسمها‮ '‬ثورة إسراء عبد الفتاح‮ ' ‬التي اندلعت شرارتها الأولي يوم‮ ‬6‮ ‬أبريل‮ ‬2008‮  ‬ولم تكن إسراء عبد الفتاح حتي تلك اللحظة معروفة‮ ‬،‮ ‬وإنما هي فتاة بسيطة عادية تنتمي إلي عامة الشعب‮ ‬،‮ ‬ارتبط اسمها بالدعوة إلي إضراب‮ ‬6‮ ‬أبريل‮  ‬ضد الفساد والغلاء‮ ‬،‮ ‬فتم القبض عليها واعتقلت قبل أن يفرج عنها تحت ضغط المنظمات الحقوقية،‮ ‬ثم اعتقلت عدة مرات بعدها قبل أن تخرج من السجن‮ . ‬وفي أيام قليلة تحولت إسراء من فتاة بسيطة إلي أحد ألمع نجوم الوسط السياسي المصري‮  ‬المعارض،‮ ‬رغم أنها لم تكن تخطط لهذا‮ ‬،‮ ‬ليس لأنها فقط وضعت حجر الأساس لحركة شعبية شبابية إلكترونية بدون انتماءات سياسية‮ ‬،‮ ‬وإنما لأن عشرات الآلاف التفوا حول دعوتها‮ ‬،‮ ‬وآمنوا بها لدرجة إطلاق أوصاف ضخمة عليها منها‮: ‬زعيمة جروب اللا منتمين سياسيا‮ "‬،‮ ‬و"زعيمة جمهورية ال فيس بوك‮"‬،‮ ‬بل دعاها البعض لترشح نفسها في انتخابات الرئاسة المصرية المقبلة عام‮ ‬2011‮ !! ‬ جدير بالذكر‮ ‬،‮ ‬أن إضراب يوم‮ ‬6‮ ‬أبريل‮ ‬2008‮ ‬الذي حملت شعلته إسراء ويعرف باسم‮ " ‬الثلاثاء الأسود‮ "‬،‮ ‬وسقط فيه قتلي وجرحي علي أيدي قوات الشرطة القمعية في ثورة الغضب الشعبي‮ ‬،‮ ‬التي‮  ‬تفجرت في مدينة المحلة الكبري حيث شركة مصر للغزل والنسيج التي يعمل فيها أكثر من‮ ‬20‮ ‬ألف عامل في المدينة‮ ‬،‮ ‬كانت هي المرة الأولي التي تمزق فيها صور مبارك وملصقات الحزب الوطني‮.‬ السيناريو‮  ‬القمعي المتكرر‮ !!‬ وفي‮ ‬سينايو متكرر لأجهزة القمع الأمنية‮ ‬،‮ ‬وعلي طريقتها في رفض شتي أشكال الحكم المدني ودولة المؤسسات‮ ‬،‮ ‬كان قد حدث قبل إطلاق سراح إسراء‮  ‬أن أصدر‮  ‬النائب العام قرارا بالإفراج عنها بعد تحقيقات مضنية،‮ ‬لكن المفاجأة أنها اختفت‮ ‬،‮  ‬ولم يتمكن المحامون من متابعة تنفيذ قرار الإفراج،‮ ‬ثم اتضح لاحقا أن سلطات الأمن سبقتهم واعتقلتها بمقتضي قانون الطوارئ‮.‬ وخلال جلسة للبرلمان خُصصت لمناقشة أحداث المحلة،‮ ‬تقدم عدد‮ " ‬قليل‮ " ‬من النواب‮  ‬لا يزيد علي أصابع اليد الواحدة ببيان عاجل الي رئيس الوزراء أحمد نظيف ووزير الداخلية حبيب العادلي تساءلوا فيه عن مصير الفتاة قائلين‮ "‬أين إسراء،‮ ‬ومن المسئول عن اختطافها قسرا رغما عنها وعن الدستور والقانون؟‮! ".‬ وردت وزارة الداخلية علي تساؤلات النواب قائلة علي لسان مساعد وزير الداخلية عدلي فايد‮: "‬إن عدد الذين لا يزالون معتقلين علي خلفية الاشتباكات التي وقعت بين الشرطة والمتظاهرين في المحلة‮ ‬،‮ ‬يبلغ‮ ‬55‮ ‬شخصاً‮.‬ وتحت عنوان‮ : "‬تضامنا مع إسراء‮" ‬شن المدونون حملة تساءلوا فيها‮: "‬ما هي تهمة إسراء؟‮ .. ‬ولماذا حُبست ؟‮ ..  ‬الإضراب السلمي حق أصيل لأي شخص‮".‬ وقالوا‮: "‬ماذا فعلت إسراء؟ دعت لإضراب سلمي شعاره‮ " ‬خليك في البيت‮ " ‬علي ال‮" ‬فيس بوك‮ " .. ‬لم تحتكر خط عبارات‮ "‬بواخر‮" ‬تفتقر لقواعد السلامة وتقتل آلاف الأبرياء‮! .. ‬لم تستورد المبيدات المسرطنة‮ ‬،‮ ‬أو أكياس الدم الملوثة‮! .. ‬لم تحتكر صناعة الحديد‮ ‬،‮ ‬أو تستولي علي أراضي الدولة بأبخس الأثمان‮!.. ‬لم تزور الانتخابات والاستفتاءات‮! .‬ وحذر نشطاء كثيرون‮ - ‬وقتها‮ - ‬من الاستمرار في هذا الأسلوب من قبل النظام مؤكدين أنه سيؤدي إلي انفجار شعبي لا يعرف مداه أحد إلا الله‮ ‬،‮ ‬وقد صحت توقعاتهم كما رأينا‮ .‬ وبعد إطلاق دعوتها‮ " ‬اضراب عام لشعب مصر‮ - ‬6‮ ‬ابريل‮". ‬عملت مع زملائها علي مشروع‮ " ‬قوي‮ " ‬لمراقبة انتخابات‮ ‬28‮ ‬نوفبمر واستطاعت توثيق الكثير من الانتهاكات‮ . ‬وعن تلك الفترة أكدت إسراء أن انتخابات عام‮ ‬005‮ ‬2‮ ‬الرئاسية مثلت نقطة تحول في حياتها‮ ‬،‮ ‬وأنها كانت أول مرة‮  ‬تري فيها امكانية إجراء انتخابات رئاسية حقيقية وأن هناك فرصة لوجود شخص آخر‮ ‬غير الرئيس مبارك ولكن لم يكن الأمر كذلك‮" . ‬ لا للخوف وكفانا صمتا‮ !!‬ ولدت‮ ‬إسراء عبد الفتاح في مدينة بنها بالقليوبية عام‮ ‬1978‮ ‬وعاشت حياة عادية كأي فتاة مصرية‮ ‬،‮ ‬حتي تخرجت في كلية الألسن،‮ ‬ومع الوقت اكتشفت في نفسها رغبة قوية في المشاركة السياسية‮ ‬،‮ ‬كمواطنة تستشعر أن لها دوراً‮ ‬لا بد وأن تقوم به،‮ ‬ولها حق في التعبير لابد من أن تمارسه‮ ‬،‮ ‬ووجدت أن هناك حلماً‮ ‬يتملكها‮  ‬أكبر من مجرد البحث عن عريس‮ ‬،‮ ‬وهو الحلم بوطن أفضل تحيا فيه‮ .‬ وبعد أن أصبحت إسراء حديث المصريين والعالم الذي اهتمت صحافته بقصتها‮ ‬،‮ ‬أصبت فتاة الفيس بوك متحدثاً‮ ‬رسمياً‮ ‬باسم المحتجين‮ ‬،‮ ‬ومما قالته عن نفسها‮ : " ‬أنا إسراء وبس،‮ ‬ولست بطلة أو زعيمة،‮ ‬وإنما أنا فتاة مصرية أحب هذا البلد ومهتمة بما يحدث فيه علي المستويين الاجتماعي والسياسي‮. ‬منذ طفولتي،‮ ‬اعتدت علي معرفة جميع التطورات والتغييرات الحكومية في وطني‮ " . ‬ ومن المفارقات الغريبة أثناء فترة اعتقالها‮ ‬،‮ ‬أنها في البداية كانت تواجه معضلة اسمها‮ " ‬تفسير تهمتها للنزيلات‮ ‬،‮ ‬فقد كانت تهمتها تبدو‮ ‬غريبة أو‮ ‬غير مفهومة بالنسبة إليهن باعتبارها‮ "‬ناشطة إنترنت‮" ‬علي موقع‮ "‬فيس بوك‮" ‬الاجتماعي فربما عجزت نزيلات سجن القناطر الخيرية قرب القاهرة عن فهم تهمتها،‮ ‬فكان عليها في أيامها الأولي في السجن أن تشرح للسجينات تهمتها العجيبة‮ . ‬ وهكذا‮  ‬سطع نجم إسراء باعتبارها الفتاة التي جمعت مصر في حركة‮ ‬6‮ ‬أبريل،‮ ‬واستطاعت تمهيد الساحة لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬غيرت وجه مصر‮.‬ إسراء تلوح بعلامة النصر من سيارة الترحيلات فى طريقها لسجن القناطر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل