المحتوى الرئيسى

واشنطن ولندن تطالبان ليبيا واليمن بعدم قمع المتظاهرين

02/17 20:58

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا كلا من ليبيا والبحرين بعدم قمع المتظاهرين والاستجابة لتطلعات شعبهما، وذلك إثر المواجهات التى دارت بين قوات الأمن الليبية ومتظاهرين وأوقعت 38 جريحا فى هذا البلد الواقع بين تونس ومصر، بالإضافة إلى سقوط قتلى بين المتظاهرين البحرينيين. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولى إن "دول المنطقة تواجه المشاكل نفسها فى مجال الديموجرافيا والتطلعات الشعبية والحاجة إلى إصلاحات"، وأضاف "نحن نشجع هذا البلد على أخذ إجراءات محددة تستجيب لتطلعات شعبها وحاجاته وآماله. ليبيا تندرج من دون أدنى شك فى هذه الخانة". وأصيب 38 شخصا بجروح فى بنغازى إثر مواجهات دارت بين متظاهرين وقوات الأمن، وبحسب منظمة العفو فإن هؤلاء المتظاهرين كانوا يطالبون بالإفراج عن خمسة أشخاص اعتقلوا بسبب دعوتهم إلى التظاهر الخميس للمطالبة بإجراء "إصلاحات سياسية"، وقد أفرج عن اثنين منهم فى حين لا يزال الثلاثة الآخرون موقوفين. ومنذ فرار الرئيس التونسى زين العابدين بن على من بلاده فى 14 يناير وتنحى الرئيس المصرى حسنى مبارك فى 11 فبراير، إثر التحركات الاحتجاجية التى قامت ضدهما فى بلديهما تشهد دول عديدة فى الشرق الأوسط موجة احتجاجات غير مسبوقة تطالب بإصلاحات سياسية ودستورية. وتجنب كراولى الرد على سؤال لأحد الصحفيين حول ما إذا كان يعتبر الزعيم الليبى معمر القذافى، عميد الزعماء العرب الذى يحكم البلاد بيد من حديد من 42 عاما، "دكتاتورا". ووصل القذافى إلى السلطة فى 1969 إثر انقلاب عسكرى. وفى 2008 عينت واشنطن أول سفير لها فى طرابلس منذ 1972، وذلك بعدما دفعت الحكومة الليبية تعويضات لأسر الضحايا الأمريكيين الذين سقطوا فى ثمانينيات القرن الماضى فى هجمات حملت واشنطن ليبيا المسئولية عنها. وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطرابلس فى 1981 ولم تستأنف إلا فى 2004 حين تخلت ليبيا عن سعيها للحصول على أسلحة دمار شامل. كما دعا البيت الأبيض السلطات فى البحرين إلى احترام حق مواطنيها فى التظاهر بطريقة سلمية، وذلك بعدما تجمع آلاف الأشخاص فى ساحة فى المنامة عاصمة المملكة للمطالبة بإجراء إصلاحات. وقال جاى كارنى، المتحدث باسم الرئيس باراك أوباما، إن واشنطن تتابع عن كثب الوضع فى هذه المملكة الصغيرة فى الخليج بعد مقتل شابين شيعيين خلال قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة الاثنين والثلاثاء. واندلعت حركة الاحتجاج الاثنين بناء على دعوات عبر الإنترنت لتنظيم تظاهرات للمطالبة بإصلاحات سياسية واجتماعية فى البحرين فى غمرة الثورة التونسية وحركة الاحتجاج الشعبية غير المسبوقة فى مصر. ودعت بريطانيا جميع الأطراف فى ليبيا والبحرين إلى التحلى بضبط النفس وعدم اللجوء إلى القوة" أثناء التظاهرات المناهضة للحكومة. وقال وزير الدولة البريطانى المكلف شئون الشرق الأوسط وأفريقيا اليستير بيرت "نحن قلقون من معلومات تلقيناها بشأن توقيف ليبيين دعوا إلى تظاهرات أو عبروا عن آرائهم فى وسائل الإعلام، وبشأن حوادث عنيفة وقعت أثناء تظاهرات، وأدعو الحكومة الليبية إلى احترام حق التجمع سلميا وحرية التعبير، كما أدعو كافة الأطراف إلى التحلى بضبط النفس والامتناع عن استخدام العنف".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل