المحتوى الرئيسى

> الأعلي للصحافة يمارس مهامه من «أ. ش. أ» وقومي حقوق الإنسان بالنادي النهري.. و«الوطني» بفرع الجيزة

02/16 22:22

يواجه عدد من المؤسسات أزمة بعد احتراق مقارها في مقدمتها المجلس القومي لحقوق الإنسان والمجلس الأعلي للصحافة والحزب الوطني حيث التهمت النيران مقارهم خلال أحداث يوم الغضب الأمر الذي يطرح تساؤلات حول أين تمارس قيادتها العمل وفي أي مكان يجتمعون؟. جلال دويدار الأمين العام للمجلس الأعلي للصحافة أكد أن عدداً من موظفي المجلس ينجزون مهامهم بمقر وكالة أنباء الشرق الأوسط لحين إصلاح مقر الاتحاد فيما يريد هو العمل من مكتبه بدار أخبار اليوم. يأتي ذلك في الوقت الذي تعقد فيه هيئة مكتب الحزب الوطني اجتماعاتها بمقر الحزب بمحافظة الجيزة بعد احتراق المقر الرئيسي. فيما التقي رئيس الوزراء أحمد شفيق أمس وفداً من أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان لمناقشة عدة أمور متعلقة بالوضع الراهن وأزمة مقر المجلس بعد احتراقه. وطالب الوفد الذي ضم كلاً من د.مصطفي الفقي ود. حسام بدراوي ومني ذو الفقار ومنير فخري عبدالنور وحافظ أبو سعدة بضرورة التنسيق بين لجنة تقصي الحقائق التي شكلها المجلس ونظريتها الرسمية المشكلة من قبل شفيق وجميع المنظمات غير الحكومية مع النظر في توصيات التقرير السنوي السابع للمجلس والذي نشرته «روزاليوسف» أمس الأول. وشدد الوفد علي مراجعة أسماء سجناء الأحداث الأخيرة مما لا تنطبق عليهم أحكام جنائية وضرورة الإفراج عنهم فوراً مع النظر في طلب عدد من السجناء الهاربين من خلال مجموعة من المحامين تسليم أنفسهم والعودة إلي السجون شريطة ألا يتعرضوا للمساءلة القانونية أو إلي عقوبات إضافية بسبب هروبهم. وبحث الاجتماع إمكانية نقل لجنة الشكاوي إلي مقر مؤقت وبخطوط ساخنة لحين انتقال المجلس إلي مقر دائم. في سياق متصل، عقد السفير د.محمد كارم الأمين العام للمجلس اجتماعاً أمس لجميع الإداريين والعاملين بالمجلس بمقر النادي الدبلوماسي السنوي لتنسيق العمل في الفترة المقبلة حيث تتم الاتصالات تليفونياً وترسل البيانات من خلال البريد الإلكتروني. وقال كارم لـ «روزاليوسف»: إنه يقوم بإدارة العمل بنفسه حالياً مع بعض الإداريين لحين الانتهاء من الأزمة الراهنة. يأتي ذلك في الوقت الذي يعقد فيه أعضاء المجلس اجتماعاتهم في النادي النهري لحين إعداد مقر جديد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل