المحتوى الرئيسى

منى الشرافي تيم.. مسائل الوجدانيات والشعر واختيار ما يثقل

02/16 21:54

بيروت (رويترز) - عند قراءة (حروف من نور) للكاتبة الاردنية منى الشرافي تيم وهو كتاب وصفت محتوياته بانها "وجدانيات" وبصرف النظر عن اي حكم تقييمي تقفز الى الاذهان تساؤلات واسئلة ومشكلات يبدو طرحها حتميا.من هذه التساؤلات والاسئلة والمشكلات تعبير "وجدانيات" واي حدود تقف بين هذا المصطلح وبين مصطلح "شعر." واذا كان من المفهوم ان الشعر لا ينفصل عن الوجدان والوجدانيات فهل تكون كل الوجدانيات شعرا؟ وهل يكون كل شعر وجدانيا؟الجواب شبه الالي عن هذا هو تأكيد الفصل بين الاثنين حينا وتوحيدهما حينا اخر. الذي يجرنا الى هنا هو ان ما كتبته منى الشرافي تيم واستعمالها تعبير "وجدانيات" انما يبدو اقرب الى "تهرب" من استعمال تعبير "شعر." الوجدانيات قد تكون في الشعر والنثر. ومع ذلك فيبدو ان لدى منى الشرافي تيم شعور بان ما تكتبه هو " شعر" ينقصه شيء ما او يزيد عليه شيء ما.مسألة اخرى تجرنا اليها مواد عمل الكاتبة هذا هو اننا عادة في كتابة الوجدانيات النثرية لا "ننجر" الى انواع من التقفية والايقاع الرتيب الى درجة ما اذا لم تكن فكرة الشعر حاضرة في عمق تفكيرنا ونفسنا. يضاف الى كل ذلك امر اخر يتكرر ذكره باستمرار وهو ما الذي يجعل كاتبا او شاعرا يلزم نفسه بقيود واثقال تتمثل في قافية وايقاع غير ضروريين وخلق نوع من القيود الذاتية عوضا عن الانطلاق بحرية يشجعه عليها ان معظم الكتابات الشعرية في هذه الايام انما تدخل في هذا النوع سواء كان اسمه قصيدة نثر ام شعرا حرا.في كتاب منى الشرافي تيم كثير مما يحرك النفس وكثير مما يصح ان يسمى شعرا. تشوب هذا الشعر تلك القيود المذكورة انفا وكذلك تلك القوالب الجاهزة من حيث الموضوعات الاجتماعية او غيرها مما يصح ان يرد في "خطبة" ما مثلا وكل ذلك مما يثقل على كتابتها التي لم تعد نثرا عاديا ولا هي تحررت فارتقت الى مصاف الشعر عامة فبقي هذا يطل منها هنا ويشع منها هناك على رغم القيود "الخانقة".الكتاب الذي ارفق باسطوانة مدمجة ورد في 119 صفحة متوسطة القطع وحمل على غلافه صورة المؤلفة وصدر عن "الدار العربية للعلوم ناشرون" في بيروت.ننتقي بداية ما انتقته الكاتبة او الناشر وحملته صفحة الغلاف الاخيرة وهو بالمناسبة ليس اكثر ما ورد في النصوص شعرية ووجدانية ففيه سيطرة للفكرة الواعية تماما على الكلمة الحالمة الغائمة. نورد ذلك هنا كما ورد اي بترتيب اقرب الى " الترتيب الشعري" المألوف هذه الايام.تقول: امسكت قلمي وكتبت حروفي/ على سطوري الحالمة/ كلمات من نور/ رؤوسها اينعت/ حين تفجرت لها/ ينابيع المعاني/ فرطبت نفسا/ جهد في تصوير الجمال/ ورسم البسمة/ فقلت: /شلالات من الحب ازاحت في جريانها (حمما شيطانية) وفي قلب الافق لاحت/ من ندى الثلج غيمة/ نثرت حلمها على الامل البائت/ في كهوف الظلام/ ليستيقظ السلام/ ويعم الامان."في (الموت الشامخ) المهداة الى "الشهيد رفيق الحريري" (رئيس الوزراء اللبناني الاسبق) تقول تيم:"رفيقنا الشامخ على عرش الموت/ ملك القلوب كلها/ ابكى العيونا/ افجع القلوبا/ واوجع من كان لا يوجع/ دموع الاسى واللوعة عليه ذرفت/ فاحيت ارضا جدباء/ تحولت دوحة خضراء/حوت (حليف المجد والخير و العطاء."في (اناجيك فلسطيني) نصل الى ما هو نوعا ما اقرب قليلا الى النبض الشعري.تقول "ناجيت فلسطين في ليلة/ سهر الهوى في ربوعها/ فتوارت غيومها المحملة بحبات المطر/ منها على استحياء/ خاطبتني بشق النفس/ وجعها وتوالي الخيبات/ املت خلاصا من حر جمر/ وتوهج بحر الدماء."تبدو مشكلة الكاتبة هنا انها كمن يكتب شعرا بلغة العقل النثري البارد فاذا به يترجح بين الشعري والنثر. ويبرز من نصه افتعال لا لزوم له.في (شرفتي البحرية) تطغى التقفية المفتعلة على الانسياب الشعوري. تقول " اطللت من على شرفتي البحرية/ في محاولة مني ( لاستشاق نسمة هواء نقية) استعدت رئتاي بفرحة لاستقبالها/ بعد ان اتخمتها الغيوم الضبابية/ تفاجأت بها/ حين (تمنعت) متعالية ونفسها أبية."في (فات اوانك يا من كنت حبيبي) مطلع مموسق بقدر من الجمال. تقول "فات اوانك يا من كنت حبيبي/ لا لا تناديني/ فلن اسمعك/ حين ناديتك لم تسمعني."في (ما ليس بقادم) بعض من قدرة الكاتبة على الشعر الذي يطل برأسه كلما ابتعدت عنه القوافي المفتعلة.تقول "تجول في ذهني الخواطر/ فتتزاحم بالعبارات/ وتسابقها الكلمات/ باحثة عن معان/ حروفها المتلالئة/ مرصودة/ في عمق البحار/ تعوم في خيالات/ امرأة/ من نور ونار/ في قلب الارض النابض/ غليانها يتحدى/ اضطراب داخلها/ واهتزازاتها الكونية البركانية المتوهجة/ من مشاعر انثى/ ترى ما لا يرى/ ستغفو مطمئنة في حضن الصدفات/ وربما ستنتظر بصبر/ ما ليس بقادم."عند تيم ما تقوله لكن عليها ان تحسن "كيفية" القول فلا تدخل عليه ما يجعله غريبا عن الشعر وعن النثر الفني.ما تكتبه هو في حاحة الى تنقية وتخلص من اثقال ليبرز ما فيه من جميل وهو موجود وان كان محجوبا.من جورج جحا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل