المحتوى الرئيسى

امريكا تتابع الاسلاميين المصريين في عهد ما بعد مبارك

02/16 22:45

واشنطن (رويترز) - قال قادة بالمخابرات الامريكية يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة تتابع عن قرب جماعة الاخوان المسلمين في مصر لترى مدى ما قد تكتسبه من نفوذ في الحكومة المصرية القادمة وتعتقد أنها تعارض معاهدة السلام التي أبرمتها مصر مع اسرائيل عام 1979.وعبر اثنان من كبار مسؤولي المخابرات الامريكية في افادة أمام احدى لجان مجلس الشيوخ بعد خمسة أيام من تنحي الرئيس حسني مبارك استجابة لمطالب انتفاضة شعبية عن بواعث قلق بخصوص "عناصر متطرفة" في جماعة الاخوان المسلمين.لكنهم قالوا ان وجهات نظر الجماعة غير موحدة وهي ليست الا مجرد صوت واحد في الواقع السياسي الناشيء في مصر بعدما سلم مبارك السلطة للجيش.وتسارع ادارة اوباما لتعديل استراتيجيتها بخصوص مصر والشرق الاوسط ككل بعدما اكتسبت الاحتجاجات المناهضة لانظمة الحكم المطلق قوة دافعة بعد انتفاضتي مصر وتونس.وذكرت تقارير أن اشتباكات وقعت للمرة الاولي في ليبيا التي تخضع لسيطرة محكمة كما وقعت احتجاجات جديدة في البحرين واليمن وايران يوم الاربعاء.والتزمت واشنطن بنهج حذر حيث عبرت عن تضامنها مع تطلع المحتجين الى الديمقراطية بينما تحاول تجنب اثارة قلق حلفاء اقليميين رئيسيين كالسعودية واسرائيل.وسعى وزير الدفاع روبرت جيتس لابقاء الاضطرابات التي يتسع نطاقها في الشرق الاوسط في اطارها المحدد مشددا على أنها أمر يخص العمل الدبلوماسي وليس التدخل العسكري.وقال لاعضاء مجلس الشيوخ "تلك مشكلات تنبع من داخل تلك البلدان وهو تحد دبلوماسي بالاساس بالنسبة لنا."لكن الولايات المتحدة واسرائيل لم تخفيا قلقهما بشأن احتمال أن تستغل جماعة الاخوان المسلمين في مصر أي فراغ سياسي هناك حيث انها الجماعة المعارضة الاكثر تنظيما منذ سنوات رغم أنها لم تقم بدور قيادي في الانتفاضة الاخيرة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل