المحتوى الرئيسى

تعليقاً على حواره.. سياسيون: أحمد عز يستحق التحية!

02/16 17:37

كتب- إمام أحمد :تعليقاً على الحوار الذي أجرته قناة العربية مع المهندس أحمد عز، أكد سياسيون أن أمين تنظيم الحزب الوطني السابق يستحق التحية، لأن إدارته الحزب في الأعوام الخمسة الآخيرة وبعنجهيته الاستبدادية التي وصلت لقمتها في الانتخابات البرلمانية الماضية، قد عجل بسقوط نظام مبارك الذي امتد عبر ثلاثين عاماً.من جانبه قال حمدين صباحي، مؤسس حزب الكرامة، أن أحمد عز ومعه جمال مبارك، كانا بمثابة السوس الذي نخر في هيكل النظام الحاكم في الأعوام الخمسة الآخيرة، واصفاً الفساد والتزوير الذين قاما بهمها الشريكان - على حد قوله- بأنهما كالرصاص الذي أطلقه صاحبه فارتد إليه.وأضاف المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية القادمة، أن الشعب أسقط عز وجمال ورئيسهما.متابعاً: "ولكن كان على عز أن يظهر على الشاشة شجاعاً ويقول أنه من أفسد الحياة السياسية، لا أن يتخلى عن مسئوليته ويحاول الهروب من السفينة الغارقة كالفئران".واتفق مع صباحي في الرأي، عضو مجلس الشعب السابق مصطفى بكري، الذي وصف أحمد عز بأنه "كوماندا الحزب الوطني الذي سعى لتأميم الحياه السياسية حتى يمهد الأرضية لصديقه الرئيس القادم جمال".وقال بكري أن عز كان يجسد الزواج الفاسد بين السلطة والمال، مؤكداً على أن حديثه مع قناة العربية ونفيه التربح من موقعه بحزبه الحاكم والحياة السياسية بشكل عام، يتضمن مغالطات كثيرة، مشدداً أن النائب العام والقضاء سيكشفان إفك وتدليس أحمد عز خلال الفترة القادمة.وحول نفي عز مسئوليته عن تزوير الانتخابات البرلمانية الماضية، والتي سقط فيها جميع رموز المعارضة واكتسح الحزب الوطني بأكثر من 96%.وقال النائب البرلماني السابق محمد العمدة، عضو حزب الوفد، أن هذا النفي يعكس كذباً صريحاً، مؤكداً أن نجاح أي عضو في هذه الانتخابات من عدمه كان يرجع إلى أشارة من أحمد عز وليس إلى صندوق الانتخابات.وِأشار العمدة إلى أنه قد قدم بلاغاً للنائب العام منذ حوالي شهرين يتهم فيه أحمد عز بتزوير الانتخابات، موضحاً أن التزوير كان بأوامر عليا على المستويين؛ الاقتراع والفرز''.يذكر أن عز في حواره مع "العربية" الذي تم تسجيله قبل تنحي الرئيس مبارك عن السلطة، أكد على أنه لم تكن له علاقة بما كان يحدث في الانتخابات البرلمانية السابقة، وأنه كان من أشد المعارضين للمادة 77، نافيا محاولته للهروب الي الخارج.وحول مستقبل الحزب الوطني، قال أحمد عز أن تسارع الأحداث لم يجعله يفكر في هذا الموضوع، ولكنه من الصعب استبعاد الوطني من الحياة الحزبية نظراً لوجوده القوي من خلال قيادته في أغلب المحافظات، مشيرا أن السبب وراء استقالته من أمانة الحزب هو حالة الشغب والحرق الذي اصابت مقار الحزب في أغلب المحافظات، والتهديدات التي تعرض لها أعضاءه، وشعوره بالمسئولية لما حدث داخل الحزب وليس خارجه.كذلك شدد عز على تحيته لشباب ثورة 25 يناير! والذي قال عنها أنه لا يعرف عما إذا كانت "ثورة أم انتفاضة"، حيث لا يعرف الفرق بين الاثنين! على حد قوله.كما أضاف أنه على استعداد مقابلتهم والاستماع لهم، مؤكدا أن عدم قدرة الحزب الوطني على استيعاب هؤلاء الشباب هو السبب الرئيسي فيما حدث.اقرأ أيضا:احمد عز في حواره مع راندا ابو العزم اضغط للتكبير احمد عز - مصراوي كتب- إمام أحمد :تعليقاً على الحوار الذي أجرته قناة العربية مع المهندس أحمد عز، أكد سياسيون أن أمين تنظيم الحزب الوطني السابق يستحق التحية، لأن إدارته الحزب في الأعوام الخمسة الآخيرة وبعنجهيته الاستبدادية التي وصلت لقمتها في الانتخابات البرلمانية الماضية، قد عجل بسقوط نظام مبارك الذي امتد عبر ثلاثين عاماً.من جانبه قال حمدين صباحي، مؤسس حزب الكرامة، أن أحمد عز ومعه جمال مبارك، كانا بمثابة السوس الذي نخر في هيكل النظام الحاكم في الأعوام الخمسة الآخيرة، واصفاً الفساد والتزوير الذين قاما بهمها الشريكان - على حد قوله- بأنهما كالرصاص الذي أطلقه صاحبه فارتد إليه.وأضاف المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية القادمة، أن الشعب أسقط عز وجمال ورئيسهما.متابعاً: "ولكن كان على عز أن يظهر على الشاشة شجاعاً ويقول أنه من أفسد الحياة السياسية، لا أن يتخلى عن مسئوليته ويحاول الهروب من السفينة الغارقة كالفئران".واتفق مع صباحي في الرأي، عضو مجلس الشعب السابق مصطفى بكري، الذي وصف أحمد عز بأنه "كوماندا الحزب الوطني الذي سعى لتأميم الحياه السياسية حتى يمهد الأرضية لصديقه الرئيس القادم جمال".وقال بكري أن عز كان يجسد الزواج الفاسد بين السلطة والمال، مؤكداً على أن حديثه مع قناة العربية ونفيه التربح من موقعه بحزبه الحاكم والحياة السياسية بشكل عام، يتضمن مغالطات كثيرة، مشدداً أن النائب العام والقضاء سيكشفان إفك وتدليس أحمد عز خلال الفترة القادمة.وحول نفي عز مسئوليته عن تزوير الانتخابات البرلمانية الماضية، والتي سقط فيها جميع رموز المعارضة واكتسح الحزب الوطني بأكثر من 96%.وقال النائب البرلماني السابق محمد العمدة، عضو حزب الوفد، أن هذا النفي يعكس كذباً صريحاً، مؤكداً أن نجاح أي عضو في هذه الانتخابات من عدمه كان يرجع إلى أشارة من أحمد عز وليس إلى صندوق الانتخابات.وِأشار العمدة إلى أنه قد قدم بلاغاً للنائب العام منذ حوالي شهرين يتهم فيه أحمد عز بتزوير الانتخابات، موضحاً أن التزوير كان بأوامر عليا على المستويين؛ الاقتراع والفرز''.يذكر أن عز في حواره مع "العربية" الذي تم تسجيله قبل تنحي الرئيس مبارك عن السلطة، أكد على أنه لم تكن له علاقة بما كان يحدث في الانتخابات البرلمانية السابقة، وأنه كان من أشد المعارضين للمادة 77، نافيا محاولته للهروب الي الخارج.وحول مستقبل الحزب الوطني، قال أحمد عز أن تسارع الأحداث لم يجعله يفكر في هذا الموضوع، ولكنه من الصعب استبعاد الوطني من الحياة الحزبية نظراً لوجوده القوي من خلال قيادته في أغلب المحافظات، مشيرا أن السبب وراء استقالته من أمانة الحزب هو حالة الشغب والحرق الذي اصابت مقار الحزب في أغلب المحافظات، والتهديدات التي تعرض لها أعضاءه، وشعوره بالمسئولية لما حدث داخل الحزب وليس خارجه.كذلك شدد عز على تحيته لشباب ثورة 25 يناير! والذي قال عنها أنه لا يعرف عما إذا كانت "ثورة أم انتفاضة"، حيث لا يعرف الفرق بين الاثنين! على حد قوله.كما أضاف أنه على استعداد مقابلتهم والاستماع لهم، مؤكدا أن عدم قدرة الحزب الوطني على استيعاب هؤلاء الشباب هو السبب الرئيسي فيما حدث.اقرأ أيضا:احمد عز في حواره مع راندا ابو العزمكتب- إمام أحمد :تعليقاً على الحوار الذي أجرته قناة العربية مع المهندس أحمد عز، أكد سياسيون أن أمين تنظيم الحزب الوطني السابق يستحق التحية، لأن إدارته الحزب في الأعوام الخمسة الآخيرة وبعنجهيته الاستبدادية التي وصلت لقمتها في الانتخابات البرلمانية الماضية، قد عجل بسقوط نظام مبارك الذي امتد عبر ثلاثين عاماً.من جانبه قال حمدين صباحي، مؤسس حزب الكرامة، أن أحمد عز ومعه جمال مبارك، كانا بمثابة السوس الذي نخر في هيكل النظام الحاكم في الأعوام الخمسة الآخيرة، واصفاً الفساد والتزوير الذين قاما بهمها الشريكان - على حد قوله- بأنهما كالرصاص الذي أطلقه صاحبه فارتد إليه.وأضاف المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية القادمة، أن الشعب أسقط عز وجمال ورئيسهما.متابعاً: "ولكن كان على عز أن يظهر على الشاشة شجاعاً ويقول أنه من أفسد الحياة السياسية، لا أن يتخلى عن مسئوليته ويحاول الهروب من السفينة الغارقة كالفئران".واتفق مع صباحي في الرأي، عضو مجلس الشعب السابق مصطفى بكري، الذي وصف أحمد عز بأنه "كوماندا الحزب الوطني الذي سعى لتأميم الحياه السياسية حتى يمهد الأرضية لصديقه الرئيس القادم جمال".وقال بكري أن عز كان يجسد الزواج الفاسد بين السلطة والمال، مؤكداً على أن حديثه مع قناة العربية ونفيه التربح من موقعه بحزبه الحاكم والحياة السياسية بشكل عام، يتضمن مغالطات كثيرة، مشدداً أن النائب العام والقضاء سيكشفان إفك وتدليس أحمد عز خلال الفترة القادمة.وحول نفي عز مسئوليته عن تزوير الانتخابات البرلمانية الماضية، والتي سقط فيها جميع رموز المعارضة واكتسح الحزب الوطني بأكثر من 96%.وقال النائب البرلماني السابق محمد العمدة، عضو حزب الوفد، أن هذا النفي يعكس كذباً صريحاً، مؤكداً أن نجاح أي عضو في هذه الانتخابات من عدمه كان يرجع إلى أشارة من أحمد عز وليس إلى صندوق الانتخابات.وِأشار العمدة إلى أنه قد قدم بلاغاً للنائب العام منذ حوالي شهرين يتهم فيه أحمد عز بتزوير الانتخابات، موضحاً أن التزوير كان بأوامر عليا على المستويين؛ الاقتراع والفرز''.يذكر أن عز في حواره مع "العربية" الذي تم تسجيله قبل تنحي الرئيس مبارك عن السلطة، أكد على أنه لم تكن له علاقة بما كان يحدث في الانتخابات البرلمانية السابقة، وأنه كان من أشد المعارضين للمادة 77، نافيا محاولته للهروب الي الخارج.وحول مستقبل الحزب الوطني، قال أحمد عز أن تسارع الأحداث لم يجعله يفكر في هذا الموضوع، ولكنه من الصعب استبعاد الوطني من الحياة الحزبية نظراً لوجوده القوي من خلال قيادته في أغلب المحافظات، مشيرا أن السبب وراء استقالته من أمانة الحزب هو حالة الشغب والحرق الذي اصابت مقار الحزب في أغلب المحافظات، والتهديدات التي تعرض لها أعضاءه، وشعوره بالمسئولية لما حدث داخل الحزب وليس خارجه.كذلك شدد عز على تحيته لشباب ثورة 25 يناير! والذي قال عنها أنه لا يعرف عما إذا كانت "ثورة أم انتفاضة"، حيث لا يعرف الفرق بين الاثنين! على حد قوله.كما أضاف أنه على استعداد مقابلتهم والاستماع لهم، مؤكدا أن عدم قدرة الحزب الوطني على استيعاب هؤلاء الشباب هو السبب الرئيسي فيما حدث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل