المحتوى الرئيسى

الأهلي يبحث عن كسر شوكة الهلال في عقر داره

02/16 17:19

المباريات: الهلال - الأهلي الوحدة - الرائد الجولة: ربع نهائي كأس ولي العهد جدة - خاص(يوروسبورت عربية) تستعيد كرة القدم السعودية ركضها الميداني الخميس من خلال الاستحقاق المحلي كأس ولي العهد وسط ترقب جماهيري عريض كون مقابلات الجولة تعتبر قوية ومثيرة ومن العيار الثقيل، إذ يحل فريق الأهلي ضيفًا على الهلال في ربع نهائي كأس ولي العهد لهذا الموسم. ويخوض الفريقان المقابلة برؤية واحدة بلوغ الدور نصف النهائي ومن ثم الوصول لنهائي الاستحقاق. ولعل الكفة تميل أكثر تميل لصالح الفريق المستضيف الذي يلعب أيضا بعاملي الأرض والجمهور، وعلى رغم ذلك فان الضيف يلعب بعناصر مكتملة وان كانت الإصابات لحقت بأصحاب الأرض وكذا الإيقافات وآخرها لميريل رادوي، وبين هذا تتسع ساحة الملعب لعطاء الفريقين وحسم النتيجة كلا لصالحه في مواجهة لا تحتمل كما نعلم أنصاف الحلول. وستكون اختبارًا للمدربين كالديرون الهلالي، وميلوفان رايفتش الأهلاوي حيث يسعى كل منهما إلى إعادة هيكلة الفريق وإعداده للمستقبل، كما أن المباراة أيضًا اختبار جدي لعودة كل من ياسر القحطاني ومالك معاذ إلى مستواهما الفني بعد فترة من التراجع الذي ترك خلفه علامات استفهام عدة.   تهيئة نفسية وعملت إدارتا الفريقين على تهيئتهما نفسيًا لهذه المواجهة بالتحفيز المادي بعد تجاوزهما مباريات الدور الأول من المسابقة حيث لعب الهلال مع نجران وكسبه بنتيجة كبيرة، وتجاوز الأهلي هجر سيد الدرجة الأولى بصعوبة بالغة ( ركلات الترجيح ) والتحفيز المعنوي الذي يتفوق فيه الهلال كثيرًا لاكتساب لاعبيه الثقة في النفس على مواجهة التحديات والصعاب، ويفتقد الأهلي إلى ذلك لبعده عن البطولات والنهائيات فضلاً أن نتائج الفريق في الدوري كانت سيئة جدًا، لكن روح اللاعبين في مثل هذه اللقاءات قد تكون حاسمه وتتغلب على جوانب النقص لدى الطرفين. من المؤكد أن المدرب الهلالي كالدير ون سيبقى على الطريقة التي ألفها فريقه مع أسلافه من المدربين 4-2-3-1 لاسيما في ظل النقص الواضح في منطقة المحور التي كانت إلى وقت قريب الأقوى بين فرق الدوري وربما لعب المدرب بأحمد الفريدي منذ بداية المباراة بدلا من محمد الشلهوب لقدرة الفريدي على تقديم نوع من العون للدفاع. وسيلعب للهلال – حسن العتيبي في حراسة المرمى ومحمد نامي، اسامه هوساوي، حسن خيرات، لي يونج في الدفاع، وسلطان البرقان، عبدالعزيز الدوسري، محمد الشلهوب، ويلهامسون، احمد علي في الوسط، وياسر القحطاني في الهجوم، ولدى المدرب اوراق عدة لتغيير هذا التشكيل وطريقة اللعب قبل وأثناء المباراة.   ارتباك دفاعي وعلى ضوء هذه الظروف ستكون مهمة ظهيري الجنب نامي ويونغ محدودة في الجانب الهجومي مما يعطي الأفضلية للفريق الأهلاوي في هذا الجانب إذا ما أحسن الأهلاويون التعامل مع ظروف المباراة ونجح وسطهم في التحكم بمجريات اللعب حيث ستكون المواجهة ساخنة جدًا بين خطي الوسط لامتلاكها والسيطرة عليها وحرمان الطرف الآخر من التحرك فيها بحرية لاسيما وأن أظهرة الأهلي يجيدون عملية الإسناد الهجومي وكان تخلفهم في السابق ناتج عن ضعف خط الوسط في توفير التغطية اللازمة لهما أثناء الهجوم. مع وجود ارتباك في متوسط الدفاع والتي يأمل الأهلاويون أن تختفي بوجود اللاعب بيكوفتش القادم إليهم من أندرلخت، حيث يتوقع المراقبون أن يكون الوسط الأهلاوي أحسن حالاً من نظيره الهلالي مع وجود تكافؤ نسبي في خطي المقدمة أيا كانت العناصر الموجودة وقد يكون الأهلي أخطر في ظل وجود  فتكور. فيما سيلعب للأهلي – ياسر المسيليم في الحراسة ومحمد مسعد، بيتكوفتش، جفين البيشي، منصور الحربي (كامل الموسى) في الدفاع، وتيسير الجاسم، مارسينهو، معتز الموسى، عبد الرحيم جيزاوي في الوسط، عماد الحوسني، فكتور (مالك معاذ) في الهجوم وفق خطة 4-4-2 التي سيلعب بها الفريق والتي قد تتحول إلى 4-5-1 بالتوجيه لفتكور للتراجع للخلف والإبقاء على الحوسني في المقدمة.   الوحدة والرائد وعلى ملعب مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز الرياضية ببريدة يستضيف فريق الرائد الأربعاء نظيره الوحداوي ضمن ذات الدور والمسابقة، حيث يلتقي الفريقان بطموح واحد وبرغبة جامحة في الوصول إلى نصف نهائي المسابقة حيث سيلتقي الفائز منهما الفائز من لقاء الاتفاق والاتحاد.وكان الفريق المستضيف الرائد قد وصل إلى هذا الدور بعد إقصائه لشقيقه نادي الشباب في لقاء دراماتيكي انتهى لصالح الرائد بثلاثة أهداف مقابل هدفين في حين وصل الوحدة لهذا الدور بعد أن كسب فريق الفيصلي بضربات الترجيح 4- 2 بعد أن انتهى زمن اللقاء الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل بهدف لكل منهما.وبنظرة عامة على الفريقين نجد أن مستوى الفريقين متقارب إلى حد كبير مع تفوق الوحدة بعامل الخبرة الذي يقابله الرائد بجمهوره فيما تبقى خطوط الفريقين متقاربة كما أن طريقة اللعب متشابهه حيث يعتمد الرائد على اللعب بطريقة 4-4-2 وهي الطريقة ذاتها التي يفضلها فريق الوحدة ويظل النهج داخل الميدان مختلفا تبعا لإمكانات اللاعبين في الفريقين. غوميز مدرب الرائد والذي سبق له الإشراف على فريق الوحدة يعتمد كثيرا على صانعي اللعب صلاح عقال وعبد المجيد عبد الله في وسط الميدان بجانب عبده حكمي وعبد الله حيدر اللذان يميلان للجوانب الدفاعية حين يبقى حمد الصقور وعبيد الشمراني مصدر اطمئنان في خط الدفاع الرائدي. ومن المتوقع عودة حارس المرمى محمد الخوجلي الذي غاب عن الفريق منذ مباراة الرائد والوحدة في الجولة السادسة عشر من الدوري، كما يغيب عن اللقاء إبراهيم شراحيلي للإيقاف وحارس المرمى الكسار لانضمامه لمعسكر منتخب الشباب أما في خط المقدمة فيتواجد موسى الشمري وجواد أقدار في مقابل ذلك فإن فريق الوحدة والذي خسر من الرائد في مسابقة الدوري في الدور الأول والثاني وبذات النتيجة فإنه يسعى جاهدا لتحقيق الفوز ورد اعتباره.   عودة مهند وعلى الرغم من غياب حارس مرمى الفريق عساف القرني للإصابة إلا أن عودة مهند عسيري وتواجد يوسف القديوي وعصام الراقي يشكل قوة حقيقية لفريق الوحدة لاسيما في ظل قدرة مدرب الفريق مختار مختار على توظيف قدرات لاعبي الفريق وصناعة فريق متجانس يعتمد فيه على التحرك بدون كرة مع إجادة الارتداد السريع وتنويع الطرق الهجومية. من احمد أبو اليزيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل