المحتوى الرئيسى

االمشير الطنطاوي حاكما عسكريا لمصر لنصف سنة بقلم:خليل خوري

02/16 17:18

االمشير الطنطاوي حاكما عسكريا لمصر لنصف سنة وضامنا لرخاء اسرائيل ولمصالح البورجوازية المصرية !! خليل خوري حتى قبل ساعات قليلة من تخلي حسني مبارك عن السلطة كان المنتفضون في القاهرة والاسكندرية وغيرها من المحافظات المصرية قد تمكنوا من فرض سيطرتهم على عدد كبير من المخافر والمقرات الامنية بعد تطهيرها من عناصر الامن المرابطة فيها او بعد هروبها منها خوفا من انتقام المتظاهرين وفي هذا الوقت ايضا صعد العمال انطلاقا من مواقع عملهم المختلفة المواجهه مع السلطة الحاكمة والراسمالية المستغلة بتنظيم اعتصامات واضرابات مع تشكيل لجان نقابية تولى بعضها طرد مجالس ادارة عدد من المنشات الصناعية والقيادات الادارية المحسوبة عليها والمتذيلة لها كما حصل في مصنع الحديد والصلب الذي يملك معظم اسهمه ابو العز وكان اصلا ملكا للدولة المصرية وتم خصخصته بعد ان استخدمت ادارته مختلف الوسائل التي تؤدي الى تعاظم خسائر ولتكون هذه الخسائر حجة الدولة لخصخصته وبيعه فيما بعد لكبار المتنفذين في النظام بابخس الاثمان وكما حصل ايضا في مرفق قناة السويس حيث توقف العال عن تقديم الخدمات للسفن العابرة لقناة السويس مما ادى الى تعطيل هذه المرفق الحيوي والذي لو استمر كان سيؤدي الى انهيارات اقتصادية في الدول الصناعية المتقدمة وبهذا استطاعت الطبقة العاملة ان تضيف زخما جديدا لانتفاضة الشباب وبان تمارس مزيدا من الضغط على نظام حسني مبارك فيما كان الاخير يقدم التنازل تلو التنازل ظنا منه انه سيضعف من زخم الانتفاضة وسيقنع العمال للتخلي عن عصيانهم المدني الذي لجأت اليه الطبقة العاملة باعتباره الوسيلة الكفيلة بشل النشاط الاقتصادي وبالتالي التعجيل في سقوط النظام برمته وليس بحسني مبارك ولكن على غير ما كان يتطلع اليه الشباب والعمال الثائرون توقف زحف الجماهير الغاضبة باتجاه القصر الرئاسي فيما امتنع قسم منهم عن اقتحام مبنى الاذاعة والتلفزيون ووزارة الداخلية وغيرها من مراكز السلطة ليتم بعد سيطرة المتظاهرين عليها تشغيلها تحت اشراف لجان ثورية تضم كفاءت واختصاصات قادرة على ادارة هذه المرافق وكان غريبا ومثيرا للدهشة والاستغراب ان يتجمد الحراك الجماهيري عند حد اطلاق الهتافات الداعية لرحيل مبارك بينما كان سهلا على المظاهرة المليونية ان تجتاز حواجز الجيش الجمهوري وان تكنس في طريقها اية قوة قد تتصدى لها بالقوة النارية, ثم من هو الضابط او المسئول المجنون حتى يامر جنوده لاطلاق الرصاص على مظاهرة مليونية وهي في اوج غضبها وسخطها على النظام فيتسبب في مذبحة قد ترفع من حالة الغليان والثورة الشعبية وتزيد من وتيرة تدافع المتظاهرين وتقدمهم لاقتحام مقرات الدولة والاجهاز على عناصر الامن التى تتصدى لهم وهنا لا ارى تفسيرا لما حدث من جمود وتراجع لزخم الانتفاضة سوى ان عناصر من اجهزة الامن والمخابرات كانت قد اندست بين المتظاهرين بلباسها المدني واخذت تتماها معا في شعاراتها وهتافاتها كما لا استبعد ان بعضهم كانوا يعتلون اكتاف المتظاهرين ويرددون هتافات تدعو لرحيل حسني مبارك فيما صعد اخرون المنابر واطلقوا منها خطبا نارية ضده وذلك بهدف استقطاب الجماهير الغاضبة ولجرها خلف شعار اسقاط حسني مبارك بدلا من اسقاط النظام برمته ثم دعوة المتظاهرين الى مغادرة ميدان التحرير وغيرها من الاماكن التي كان يتجمع فيها المتظاهرون في اللحظة التي يظهر فيها عمر سليمان على التفزيون المصري ويذيع بيانه الذي يعلن فيه تنحى مبارك عن السلطة وبتسليم مقاليدها لكبار جنرالات الجيش كالطنطاوي وعنان الذين عرفناهم منذ صعود مبارك الى سدة الحكم انهم ليسوا اقل منه عداء منه ومناهضة لاية حركة شعبية تناضل من اجل تحررها الاجتماعي والوطني ارجح هذا الاحتمال استنادا الى ما كانت تلجا اليه الانظمة الاستبدادية والفاسدة كلما تصاعد التحرك الجماهيري ضدها وكلما شعرت باقتراب نهايتها وايضا استنادا لانسحاب المتظاهرين من الشوارع بعد ان اعلن عمر سليمان تنحي مبارك ثم تلاه المجلس الاعلى للجيش بالاعلان عن تاييده لمطالب المتظاهرين المشروعة مصدقين ان رحيل مبارك وتشكيل مجلس عسكري سيقود الى تحولات تضع مصر على طريق الديمقراطية كما تضع حدا لفساد السلطة ولاستغلال الطبقة الحاكمة ومما ساعد ايضا في اضعاف زخم الانتفاضة اصدار المجلس الاعلى للجيش قرارت بحل البرلمان ومجلس الشورى وتشكيل وزارة تصريف اعمال وتجميد الدستور وتجميد ارصدة بعض الوزراء الى غير ذلك من التنازلات التي اعتبرتها بعض القيادات الثورية شكلية ولا تساهم في تقويض النظام القائم او تقود الى قيام نظام وطني ديمقراطي يمثل مصالح الطبقة العاملة ويتبنى برامج اقتصادية واجتماعية تضع حدا لاستغلالها وترفع من مستواها المعيشي وتعزز من سيطرتها على وسائل الانتاج الاساسية . وهي بالتاكيد تنازلات شكلية لان البرلمان ومثله مجلس الشورى لم تكن في ظل السادات ومن بعده مبارك الا ديكورا ولا دور لها في صنع القرار وكذلك الوزراء لان صناعة القرار كانت في واقع الحال في قبضة الدكتاتور السادات وبعد اغتياله في قبضة مبارك وبعد تراجع الانتفاضة ستكون بالتاكيد في قبضة الطنطاوي الذي يشهد سجله انه كان من اشد المدافعين عن نظام حسني مبارك والمتربصين لمعارضيه واكثر المستفيدين منه وربما بسبب ولائه فقد عينه مبارك قائدا للقوات المصرية ا التي تم حشدها في حفر الباطن كي تقاتل جنبا الى جنب مع القوات الاميركية دفاعا عن مصالح الشركات الاميركية التي فقدت سيطرتها على حقول النفط الكويتية ولاستعادة سيطرتها علىها بعد ان بقيت لبعض الوقت تحت سيطرة الجسش العراقي كما كوفىء الطنطاوي ومثله الجنرال عنان من جانب الجنرال شوارسكوف في نهاية حرب الخليج الاولى وبعد تدميرهم للقوات العراقيه بان سمح لهم بحرية التصرف بالمعدات العسكرية التي خلفها وراءه الجيش العراقى وظلت سليمة فباعوها لدول افريقية وجنوا منها مبالغ كبيرة اظنهم يحتفظون بعوائدها في حسابات سرية خارج مصر . ولا ننسى في هذا السياق ان الادارة الاميركية لا تقدم لمصر مليار دولار سنويا كمساعدة عسكرية الا اذا ضمنت ولاء كبار جنرالات الجيش للرئيس حسنى مبارك وكانوا ملتزمين بحماية المصالح الاميركية وتوفير الامن للكيان الصهيوني مع تجنيد بعضهم للعمل ضمن جهاز السي اي ايه. ربما كلامي لا يروق للمخدوعين بنزاهة ووطنية الطنطاوي وعنان والفنجري وغيرهم ممن يشكلون ما يسمى بالمجلس الاعلى للجيش وسوف يردون وربما بنبرة غاضبة قائلين: ولكنهم وطنيون الم يقفوا الى جانب مطالب المتظاهرين فلو كانوا على شاكلة مبارك ووزير داخليته العادلي لامروا جنودهم باطلاق الرصاص على المتظاهرين وتفريق مظاهراتهم والزج بالمحرضين منهم في السجون ؟ و ردي على هؤلا ء المخدوعين ان الجنرال طنطاوي كان سندا واحد الاذرع الضاربة للنظام الفاسد ولو تم ذلك كما ظهر في الانتفاضة باستخدام القوة الناعمة وحيث تجلى انحيازه لرئيسه وولي نعمته بفرض منع التجول على العاصمة المصرية ثم دعوته للمتظاهرين بالعودة الى بيوتهم ثم توجيهه اوامر لطواقم الدبابات باغلاق المنافذ المؤدية الى ميدان التحرير منعا لوصول المزيد من المتظاهرين الى الميدان مع توجيه اوامر لطواقم اخرى من الدبابات لتضييق المساحة التي يتجمع فيها المتظاهرون في ميدان التحرير ولولا ان المتظاهرين شكلوا دروعا بشرية ومنعوا تقد م الدبابات لتم اقتحام الميدان وتطهيره منهم ِ: والجنرال الذي يصدر اوامر من هذا القبيل لا اظنه سيتردد في اصدار اومر لجنوده باطلاق النار على المتظاهرين واذا لم يحدث اطلاق نار فالفضل في ذلك يعود الى ان الجنود وطواقم الدبابات المنتشرة في الشوارع قد تمردوا على الاوامر ولانضمام عدد كبير منهم الى المتظاهرين بل ان الكثيرين منهم كانوا يتمنون من المتظاهرين لو صعدوا من انتفاضتهم حتى ينضموا اليهم في اللحظة التي يقتحمون فيها مقرات النظام . واخير كيف نثق بوطنية هذا المجلس الاعلى ونحن نراهم يسمحون لحسني مبارك ولانجاله ان يغادروا مصر رغم معرفة جنرالات المجلس ان ثلاثتهم يستحوذون على ثروة لا تقل عن 70 مليار دولار وهو مبلغ لو تم استرداده منهم يكفي لسداد ديون مصر باكملها ؟ وهل من الوطنية ان يسمح النظام العسكري باسالة الغاز الى الكيان الصهيوني وبيعه له باقل من نصف ثمنه في الاسواق الدولية ضمانا لامن ورفاهية هذا الكيان ؟ وهل من الديمقراطية ان يركز النظام العسكري السلطة في قبضته لمدة ستة اشهر وان يحكم الشعب المصري بمراسيم؟ فهل خلت مصر من الكفاءات والقيادات الوطنية حتى يمتنع عن تشكيل حكومة منها ؟؟ وهل من الديمقراطية ان يصدر الحاكم العسكري مراسيم تمنع العمال من تنظيم اضرابات واعتصامات في مواقع عملهم ثم الادعاء بعد ذلك ان الهدف من وراء تطبيق هذه المراسيم هو تحريك عجلة الانتاج بينما الهدف الحقيقي منه هو اعادة سيطرة كبار المساهمين عليها ؟ واخير لماذا يتعين على الشعب المصري ان ينتظر ستة اشهر لتشكيل حكومة وطنية فهل خلت مصر من المفكرين والنخب الثقافية والعلمية الوطنية حتى يتعذر على النظام العسكري الدعوة لتشكيلها خلال ايام معدودة ؟؟ من هنا لا بد من القول ان التحولات الثورية التي يتطلع اليها المنتفضون لن تتحقق حتى لو تم تشكيل برلمان منتخب ومجلس شورى ولا سبيل لتحقيق مشروعهم الوطني وما سينبثق عنه من تحولات لصالح الطبقة المسحوقة الا بمواصلة هؤلاء المسحوقين انتفاضتهم يوم الجمعة القادم على ان يكون في مقدمة اهدافهم الاطاحة ببقايا ومخلفات نظام مبارك ممثلة بهذا المجلس العسكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل