المحتوى الرئيسى

اللجان تنهي خصومة ثأرية بالفيوم

02/16 17:15

أفراد من عائلتى الوشية وخبيرى أثناء الصلح (الجزيرة نت) أحمد سيف النصر-الفيوم   نجحت اللجان الشعبية التي شكلها المواطنون في محافظة الفيوم بسبب غياب قوات الأمن في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين امتدت نحو أربعين عاما  راح ضحيتها قتلى وجرحى بعد أن عجزت الشرطة في إنهائها. واستطاعت اللجان الشعبية بقرية دفنو بمركز إطسا بالفيوم في مصالحة عائلتى الوشية وخبيرى بعد خصومة منذ عام 1973 وأدت إلى مقتل أربعة من أفراد العائلتين (اثنان لكل) وعشرات الجرحى بسبب الصراع على مجلس إدارة الجمعية الزراعية.   وقد نجح ثلاثة من شباب القرية من أفراد اللجان الشعبية في إقناع وجهاء العائلتين بإنهاء الخصومة، ووقف العمليات الثأرية وبداية عهد جديد من العلاقة الطيبة بينهما. واستجابت العائلتان لجهود اللجان الشعبية، وتم عقد مصالحة غير مشروطة بين وجهاء العائلتين بحضور العشرات من المنتمين إليهما، وتعاهد الطرفان على العيش في وئام وإنهاء كافة أشكال الاحتقان بينهما.   أجواء من الوئام بعد خصومة امتدت عشرات السنين (الجزيرة نت)عمليات سطوورغم ما تقوم به اللجان الشعبية من جهد فإن إمكانياتها لا تمكنها بطبيعة الحال من حفظ الأمن في جميع أرجاء المحافظة، حيث تنتشر عمليات السطو المسلح على عدد من الممتلكات العامة والخاصة في ظل غياب شبه كامل للشرطة.   فقد اقتحم عدد من البلطجية عمارات لمحدودى الدخل بمدينة طامية التي تشرف على تنفيذها مديرية الإسكان بالفيوم ولم تسلم لساكنيها بعد، وكاد الأمر أن يتسبب في وقوع اشتباكات بين أصحاب تلك الوحدات والبلطجية لولا تدخل أشخاص للسيطرة على الموقف.   وألقى المستفيدون بالمسؤولية على مديرية الإسكان لأنها لم تقم بتسليمهم تلك الوحدات رغم اكتمال بنائها وإجراء القرعة، وطالب أصحاب تلك الوحدات بتدخل وحدات من الجيش لحماية تلك العمارات وإخراج البلطجية منها خشية وقوع تصادمات بينهما لحين قيام مديرية الإسكان بتسليمهم الوحدات.   كما تكرر نفس الأمر بمراكز يوسف الصديق وأبشواى وداخل مدينة الفيوم نفسها بعد أن قام عدد من البلطجية وأصحاب النفوذ بالسيطرة على عمارة كاملة بمنطقة الفواخير، وعجزت الشرطة عن التصدي لهم وسط غياب أمنى تام وحالة من الفوضى والانفلات باستثناء بعض الوجود الرمزى لقيادات شرطية بزى مدني في الميادين الرئيسية.   وفي حادث آخر لقى شاب مجهول مصرعه وأصيب خمسة آخرون فى معركة بالأسلحة النارية بسبب نزاع على ملكية حمام أثري على ضفاف كورنيش الفيوم. أفراد من عائلتى الوشية وخبيرى أثناء الصلح (الجزيرة نت)أحمد سيف النصر-الفيوم نجحت اللجان الشعبية التي شكلها المواطنون في محافظة الفيوم بسبب غياب قوات الأمن في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين امتدت نحو أربعين عاما  راح ضحيتها قتلى وجرحى بعد أن عجزت الشرطة في إنهائها.واستطاعت اللجان الشعبية بقرية دفنو بمركز إطسا بالفيوم في مصالحة عائلتى الوشية وخبيرى بعد خصومة منذ عام 1973 وأدت إلى مقتل أربعة من أفراد العائلتين (اثنان لكل) وعشرات الجرحى بسبب الصراع على مجلس إدارة الجمعية الزراعية. وقد نجح ثلاثة من شباب القرية من أفراد اللجان الشعبية في إقناع وجهاء العائلتين بإنهاء الخصومة، ووقف العمليات الثأرية وبداية عهد جديد من العلاقة الطيبة بينهما.واستجابت العائلتان لجهود اللجان الشعبية، وتم عقد مصالحة غير مشروطة بين وجهاء العائلتين بحضور العشرات من المنتمين إليهما، وتعاهد الطرفان على العيش في وئام وإنهاء كافة أشكال الاحتقان بينهما.  أجواء من الوئام بعد خصومة امتدت عشرات السنين (الجزيرة نت)عمليات سطوورغم ما تقوم به اللجان الشعبية من جهد فإن إمكانياتها لا تمكنها بطبيعة الحال من حفظ الأمن في جميع أرجاء المحافظة، حيث تنتشر عمليات السطو المسلح على عدد من الممتلكات العامة والخاصة في ظل غياب شبه كامل للشرطة. فقد اقتحم عدد من البلطجية عمارات لمحدودى الدخل بمدينة طامية التي تشرف على تنفيذها مديرية الإسكان بالفيوم ولم تسلم لساكنيها بعد، وكاد الأمر أن يتسبب في وقوع اشتباكات بين أصحاب تلك الوحدات والبلطجية لولا تدخل أشخاص للسيطرة على الموقف. وألقى المستفيدون بالمسؤولية على مديرية الإسكان لأنها لم تقم بتسليمهم تلك الوحدات رغم اكتمال بنائها وإجراء القرعة، وطالب أصحاب تلك الوحدات بتدخل وحدات من الجيش لحماية تلك العمارات وإخراج البلطجية منها خشية وقوع تصادمات بينهما لحين قيام مديرية الإسكان بتسليمهم الوحدات. كما تكرر نفس الأمر بمراكز يوسف الصديق وأبشواى وداخل مدينة الفيوم نفسها بعد أن قام عدد من البلطجية وأصحاب النفوذ بالسيطرة على عمارة كاملة بمنطقة الفواخير، وعجزت الشرطة عن التصدي لهم وسط غياب أمنى تام وحالة من الفوضى والانفلات باستثناء بعض الوجود الرمزى لقيادات شرطية بزى مدني في الميادين الرئيسية.  وفي حادث آخر لقى شاب مجهول مصرعه وأصيب خمسة آخرون فى معركة بالأسلحة النارية بسبب نزاع على ملكية حمام أثري على ضفاف كورنيش الفيوم.وفي حادث آخر لقى شاب مجهول مصرعه وأصيب خمسة آخرون فى معركة بالأسلحة النارية بسبب نزاع على ملكية حمام أثري على ضفاف كورنيش الفيوم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل