المحتوى الرئيسى

السودان يعتزم إثارة ملف "حلايب" المتنازع عليه مع مصر

02/16 16:35

تتجه السودان إلى إثارة قضية منطقة "حلايب" الحدودية المتنازع عليها مع مصر منذ 20 عاماً، مع الحكومة الجديدة بعد تنحى الرئيس حسنى مبارك، فضلاً عن التحقيق حول اعتقال سودانيين بالمنطقة. وتعتزم الحكومة السودانية، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، الاستفادة من تنحى الرئيس مبارك بفتح ملف منطقة حلايب المتنازع عليها مع القاهرة منذ بداية التسعينات من القرن الماضى، فيما تسيطر القوات المصرية والشرطة على المثلث الحدودى القريب من البحر الأحمر على الحدود المتاخمة. يذكر أن السلطات السودانية صمتت عن إثارة الملف فى وجود مبارك بعد أن اتهم الخرطوم بالتورط فى محاولة اغتياله بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا عام 1995، بينما رأى مراقبون أن سقوط مبارك يعنى فرصة للخرطوم للتحرك دون وجود أوراق ضغط ظلت القاهرة تشهرها فى وجه السلطات السودانية، كلما جاء الحديث عن قضايا خلافية. وقال الناطق باسم الخارجية خالد موسى: "حلايب ظلت إحدى النقاط الموضوعة فى أجندة الحوار مع الحكومات المصرية المتعاقبة لفترات طويلة، وأن السودان يحتفظ بحقه التاريخى والقانونى فى حلايب". وفى سياق متصل، اتهمت الخارجية السودانية الولايات المتحدة بالعمل على تغيير بنية الدولة ومقابلة قيادات بالحركة الشعبية وشماليين مقربين من الحزب الذى يحكم الجنوب، بينما نفت واشنطن قيامها بأية تحركات ضد الخرطوم. وطلبت الخارجية إيضاحاً من الولايات المتحدة حول صحة لقاء جمع القنصل الأمريكى بجوبا بارى والكى، بقيادات من الحركة الشعبية وقيادات شمالية لها ارتباط بالحركة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل