المحتوى الرئيسى

شيخ الأزهر يطالب بتعجيل إنجاز الحكم المدني

02/16 15:04

كتب- أسامة عبد السلام:طالب فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر بسرعة الانتقال إلى الحكم المدني المنتخب انتخابًا نزيهًا حرًّا خلال الأشهر الستة التي حدَّدها المجلس الأعلى للقوات المسلَّحة، وتشكيل هيئة من كبار العلماء والباحثين في الشريعة الإسلامية، تتولَّى ترشيح  شيخ الأزهر، عن طريق الانتخابات بدلاً من التعيين، وتحديد مدة زمنية واحدة له حتى لا تكون مطلقة. وشدَّد فضيلته- خلال مؤتمر صحفي، ظهر اليوم، بمقر المشيخة- على أهمية وضع اقتصادنا في المرحلة المقبلة في أيدي خبراء يجمعون بين العلم والخبرة والنزاهة؛ ليكون اقتصادًا منتجًا مستقلاًّ، وليس اقتصادًا تابعًا مستهلكًا، تستحوذ على خيراته قلة، ويُحرم من ثماره الأكثرون، موضحًا أهمية التطلع إلى اقتصاد تضيق فيه الفوارق بين المواطنين وتتكافؤ فيه الفرص؛ بحيث لا تموت فيه قلة من تخمة، ولا كثرة من جوع. وأوضح أهمية وضع الإعلام في أيدي المثقفين الحقيقيين، الذين يرعون حرمة ثقافة الأمة وقيمها، وحق مصر التاريخي في أن تستعيد دورها الرائد في محيطها العربي والإسلامي؛ بحيث يلتزم الإعلام بأن يكون معربًا عن قيم المجتمع وأخلاقياته ومصالحه، وألا يكون صدى لسياسات إعلامية خفية تضرُّ بالوطن ومصالح المواطنين. وأكد ضرورة سن قوانين صارمة تجرِّم التعذيب والإيذاء البدني والمعنوي والاعتداء على حرمة المواطن بأي شكل من الأشكال؛ لأن حرمة الإنسان من أعظم الحرمات في الدين والشرائع وكل الحضارات الإنسانية، وأهمية فرض ثقافة احترام المواطن، أيًّا كان مركزه لدى أجهزة الأمن وسائر أجهزة الدولة. ودعا إلى البدء في إرساء دعائم عهد جديد تراعى فيه القيم العليا التي أقرتها الأديان السماوية، وحضارتنا الشرقية، وفي مقدمتها "قيمة العلم الذي هو عماد تقدم الأمم، والعدل الذي هو أساس الملك، والحرية التي تفجِّر الطاقات، وتبني الحضارات، وتكسر قيود الجهل والقهر، والاستبداد الذي يقتل الملكات، ويغري بالنفاق، ويزرع الخوف والتردد، ويرسِّخ مشاعر الجبن والأنانية، وكلها أدواء وأمراض ومصارع تهدم الفرد والمجتمع، وتدمر الأمم والحضارات".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل