المحتوى الرئيسى

هل يفقد تامر وفؤاد ويسرا وغادة شعبيتهم بعد تصريحاتهم؟

02/16 13:09

أزمة شديدة يواجهها بعض الفنانين بسبب تصريحاتهم ضد الثورة ومنهم تامر حسنى ومحمد فؤاد وغادة عبد الرازق وطلعت زكريا وزينة وسماح أنور وشريف منير وحسن يوسف وصابرين وأحمد بدير وإيهاب توفيق، لذا يتوقع البعض أن يكون هناك ثأر شخصى بين الثوار ومؤيدى الثورة وهؤلاء الفنانين، والذين كان لبعضهم شعبية ساحقة فى الوطن العربى لكن بعدما فعلوه وقالوه عن الثورة انقلب الجمهور عليهم 180 درجة من منتهى الحب والتأييد إلى الكره والهجوم. ويأتى على رأس القائمة المطرب تامر حسنى، والذى يتمتع بشعبية جارفة فى الوطن العربى بالكامل، لكن هناك مخاوف حاليا من أن يخسر تلك الشعبية بعدما أعلن تأييده لـ مبارك، ويبكى على ما يحدث لشباب شعبه، خصوصاً بعد واقعة رفض المتظاهرين وجوده معهم فى ميدان التحرير، والتى بكى بعدها وأكد أنه كان مضغوطاً عليه من بعض الأشخاص ليخرج ويقول هذا الكلام وعدل رأيه فجأة وأيد الثورة وطرح لها ألبوماً كاملاً، لكن هذا أيضا لم يشفع له عند الجمهور ويعيد شعبيته من جديد. وتأتى بعد ذلك الفنانة غادة عبد الرازق، والتى كان نجمها يصعد بسرعة الصاروخ، حيث نالت جماهيرية كبيرة جداً خلال الفترة الماضية بعد تقديمها لمسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" الآن انتهت شعبيتها تماما بعدما خرجت على شاشة التليفزيون المصرى لتقول، إن الشباب الجاحد والناكر للجميل يهاجموا رئيسهم حسنى مبارك، وكانت على رأس المظاهرات المؤيدة له، وأيضا المطرب محمد فؤاد الذى كان يتمتع بشعبية ضخمة جدا لكن بعد خروجه على شاشة التليفزيون أيضا ليبكى بكاءً شديداً على الرئيس محمد حسنى مبارك ويهدد بالانتحار إذا تنحى الرئيس لأنه مثل والده ولا يستطيع الحياة بدونه. وكانت الصدمة الكبرى عندما خرج الفنان حسن يوسف، والذى يحبه الجمهور كثيراً لكنهم فوجئوا به يتهم الناس بالباطل متصلا بمعظم القنوات للتأكيد على توزيع أموالا ووجبات على الشباب للبقاء فى ميدان التحرير لاستكمال الثورة، وأيضا متهماً الثورة بأنها من تخطيط إيران، وهناك مؤامرة لصالح إسرائيل وأيدته زوجته شمس البارودى فى ذلك، مما أفقدها هى الأخرى شعبيتها التى ظلت محافظة عليها بل وازدادت بعد اعتزالها وارتدائها النقاب. وممن كان لها النصيب من الهجوم الحاد من الجمهور الفنانة سماح أنور التى طالبت بحرق المتواجدين فى ميدان التحرير على مسئوليتها، ثم عادت بعد ذلك لتنفى قولها هذا الكلام، رغم أنه مسجل، وأيضا الفنان طلعت زكريا الذى كان يتمتع بشعبية كبيرة عند الجمهور لكنه فقدها بعد تأييده الشديد للرئيس مبارك واتهام شباب التحرير بممارسة الرزيلة وتعاطى المخدرات فى الميدان، كما شبهت زينة أصوات المتظاهرين بالعواء وخرجت على رأس مظاهرة أيضا لتشجيع مبارك، وأيضا عمرو مصطفى ناله نصيب كبير جدا من الهجوم الحاد لبكائه الشديد على مبارك واتهامه لشباب 25 يناير بالخونة والمأجورين والكلاب، ونفس الشىء بالنسبة للفنانات يسرا وإلهام شاهين وهالة صدقى وعفاف شعيب وصابرين، فجميعهن فقدن شعبيتهن عند الجمهور المصرى والعربى أيضا الذى هاجمهم هو الآخر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل