المحتوى الرئيسى

الترشح لرئاسة الجمهورية.. يبدأ من الإنترنت!!

02/16 11:52

 كثر الحديث علي الإنترنت في الأونة الأخيرة عن المرشحين لرئاسة مصر بعد تعديل الدستور وتوقع انتخابات نزيهة بالإضافة إلي إكثار البعض من الظهور إعلامياً لإثبات وجوده والتطورات علي المشهد السياسي غير المعتاد.ظهرت علي الشبكة عشرات الأسماء المرشحة لانتخابات الرئاسة من كل الاتجاهات والأعمار.الاسماء المرشحة علي "النت" هي عمرو موسي ومنصور حسن وأسامة الغزالي حرب وأيمن نور وعمر سليمان وعمرو خالد وكمال الجنزوري وممدوح حمزة وأحمد جويلي ومحمد البرادعي.. وغيرها من الاسماء التي ستأتي في ظروف مختلفة منها من يعتمد علي الخبرة والتاريخ ومنها من يعتمد علي الشباب والحيوية ونتائج الثورة بعد أن كان الفساد في مصر سلوكاً يومياً كالطعام والشراب والمشي. وفي أي مكان تجده وأن الفساد في مصر كان انتشاره رأسياً وليس أفقياً فكان تأثيره أقوي وأسرع. مما يصعب مهمة الرئيس القادم وسيصبح الكرسي الرئاسي كـ "البعبع" أو الشبح المخيف بعد النهاية الدراماتيكية للنظام السابق وظهور ملفات شائكة واتهامات متبادلة بالفساد وإهدار المال العام وتضخم الثروات.في أعقاب خروجه من حالة الصمت التي دخلها اختياراً. بحسب تأكيداته. طالب عدد كبير من شباب فيس بوك الدكتور كمال الجنزوري بأن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وانتشرت مجموعات كبيرة علي الفيس بوك تطالب بأن يكون الجنزوري هو الرئيس القادم. وذلك بعد الرؤية الواضحة التي قدمها الجنزوري لشكل الدولة المصرية في المرحلة المقبلة.أحد التعليقات تقول "نريد رئيساً سنه قريبة من الشباب حتي يستطيع التنقل من محافظة لمحافظة ويشرف علي الأعمال بنفسه ويعرف مشاكل الشعب في الشارع وتصبح مصر دولة قوية كلما جددت شبابها في رئيسها وتكون القيادات من الشباب حتي نجدد دماء البلد ونواكب التطور السريع الذي يحتاج شباباً يصنع دولة قوية.تعليق آخر يقول: "أنا من رأيي أن يكون الرئيس من الناس اللي مظلومة علشان هيكون حاسس بمعاناة كل الشعب أنا بتمني الريس يكون د. كمال الجنزوري ونائبه أحد المستشارين الشرفاء". نظراً للظروف الحالكة التي تمر بها البلاد وفي إطار إرساء دستور جديد للبلاد اقترح أن تكون فيه مدة الرئاسة لا تزيد علي خمس سنوات وبحد أقصي مدتين وليكون التشكيل علي النحو التالي: رئيس الجمهورية: عمرو موسي "لما يتمتع به من خبرة سياسية وقبول عالمي ومشاركته في الكثير من المعاهدات والاتفاقيات الدولية فضلاً عن الكاريزما الشخصية الجيدة له".تعليق ثالث يقول: "أنا أرشح الدكتور كمال الجنزوري- رئيس الوزراء السابق ليكون رئيساً لجمهورية مصر العربية وذلك الرجل معروف بنزاهته الفائقة وحبه لبلده وكان عصره في تولي رئاسة الوزراء لا يشوبه أي شائبة رغم أنه كان رئيس الوزراء في عهد الظلم والاستبداد والفساد وهذا الرجل يتميز بعقلية مرتبة ومنظمة ودراسة وفاهم للاقتصاد المصري جداً فأنا أعتقد أنه من أفضل الناس الذين يتولون رئاسة مصر.تعليق رابع: "مصر محتاجة شخص أمين عادل وصاحب عقل وهذه المواصفات قد تجدها في أناس كثيرين".رآي يقول: "الكل ركز علي اختيار الريس والعيب مش في الريس العيب في الحاشية الفاسدة المحيطة بالريس حتي أصبح الشعب المصري عبارة عن سمك صغير محبوس في قفص مع مجموعة من الحيتان بياكله فيه ولا السمك بيخلص ولا الحيتان بتشبع قبل ما نفكر رئيس البلد يتغير لازم كل واحد فينا يتغير بس المهم ان احنا ما نعيش 30 سنة كمان فيها نفس النظام".قال البروفيسور جريجوري كوساتش الخبير بقضايا الشرق الأوسط في جامعة العلوم الإنسانية الروسية: "إن المنطقة العربية ستشهد تطورات علي خلفية ثورتي تونس ومصر. وأهمها صعود قوي اجتماعية جديدة ستشارك بشكل أوسع بتسيير شئون الدول العربية. مستبعداً أن تقوم القوي التقليدية الحاكمة في باقي الدول العربية بنقل صلاحياتها بهدوء. بل سيتم إشراك قوي الشباب الصاعدة في تسيير شئون البلاد.أشار البروفيسور كوساتش إلي أن هذه التطورات السياسية والاجتماعية تحدث لأول مرة في المنطقة العربية. مؤكداً أن هذا الحراك جاء متحرراً من جميع الأطراف والأجندات الحزبية والأيدولوجية. وقام به جيل الشباب المثقف الذي يريد أن ينهض بدولة ويشارك في حكم البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل