المحتوى الرئيسى

ناشطون: سوريا تفرج عن اسلامي مسن أضرب عن الطعام منذ اعتقاله

02/16 04:48

دمشق (رويترز) - قال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان السلطات السورية أفرجت يوم الثلاثاء عن اسلامي يبلغ من العمر 72 عاما أضرب عن الطعام منذ أن القي القبض عليه قبل 11 يوما لدعوته الى احتجاجات حاشدة على غرار تلك التي حدثت في مصر.واضافوا أن غسان النجار -وهو مهندس قضى 12 عاما كسجين سياسي لانتمائه الى جماعة الاخوان المسلمين قبل عقدين- اطلق سراحه بعد ان مكث ثلاثة ايام في المستشفى.وقال ناشط حقوقي اتصل بالنجار بعد الافراج عنه "صحته تدهورت. النجار يعاني مرضا في القلب ويبدو انهم لم يريدوا له أن يموت في السجن."واضاف الناشط قائلا "الشيء الوحيد الذي قاله على الهاتف هو انه على قيد الحياة."ووجه النجار -الذي يقيم في حلب ثاني اكبر مدينة في سوريا- دعوة عبر الانترنت الي مظاهرات حاشدة في الساحات العامة بعد صلاة الجمعة في الرابع من فبراير شباط للاحتجاج على الحكومة التي يسيطر عليها حزب البعث على مدى الخمسين عاما الماضية.وجرى تشديد اجراءات الامن ولم تحدث أي احتجاجات. وانتقدت شخصية معارضة اخرى النجار لتوجيه نداء الاحتجاج بلهجة دينية في مجتمع به الكثير من الطوائف والجماعات العرقية.وكثفت السلطات السورية حملة مستمرة منذ وقت طويل لاعتقال المنشقين وشخصيات المعارضة بعد الاحتجاجات الحاشدة التي اطاحت بحاكمي تونس في الشهر الماضي ومصر في الاسبوع الماضي.وكتبت المدونة طلال الملوحي -وطالبة بالمرحلة الثانوية- مقالات على الانترنت تقول فيها انها تتوق للقيام بدور في تشكيل مستقبل سوريا. وحكمت محكمة لامن الدولة عليها يوم الاثنين بالسجن خمس سنوات بتهمة افشاء معلومات الي دولة اجنبية.وكانت الملوحي قد القي القبض عليها في 2009 بينما كان عمرها 18 عاما.وقالت الولايات المتحدة ان الملوحي -التي كتبت ايضا مقالات تطلب من الرئيس الامريكي باراك اوباما دعم القضية الفلسطينية- يتعين اطلاق سراحها وان الاتهامات المتصلة بالتجسس الموجهة اليها لا اساس لها.وفي قضية منفصلة اصدرت محكمة لامن الدولة الشهر الماضي حكما بالسجن لاكثر من سبع سنوات على عباس عباس -وهو يساري عمره 69 عاما قضى بالفعل 15 عاما كسجين سياسي- بتهمة "اضعاف الشعور القومي".وقلل الرئيس السوري بشار الاسد من احتمالات امتداد الانتفاضة السياسية في العالم العربي الى سوريا.وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني -الذي زار دمشق هذا الاسبوع- ان الاسد أبلغه ان الازمة في مصر اثارها "التباعد الواسع بين الحكومة والشعب" على عكس الوضع في سوريا.من خالد يعقوب عويس دمشق (رويترز) - قال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان السلطات السورية أفرجت يوم الثلاثاء عن اسلامي يبلغ من العمر 72 عاما أضرب عن الطعام منذ أن القي القبض عليه قبل 11 يوما لدعوته الى احتجاجات حاشدة على غرار تلك التي حدثت في مصر.واضافوا أن غسان النجار -وهو مهندس قضى 12 عاما كسجين سياسي لانتمائه الى جماعة الاخوان المسلمين قبل عقدين- اطلق سراحه بعد ان مكث ثلاثة ايام في المستشفى.وقال ناشط حقوقي اتصل بالنجار بعد الافراج عنه "صحته تدهورت. النجار يعاني مرضا في القلب ويبدو انهم لم يريدوا له أن يموت في السجن."واضاف الناشط قائلا "الشيء الوحيد الذي قاله على الهاتف هو انه على قيد الحياة."ووجه النجار -الذي يقيم في حلب ثاني اكبر مدينة في سوريا- دعوة عبر الانترنت الي مظاهرات حاشدة في الساحات العامة بعد صلاة الجمعة في الرابع من فبراير شباط للاحتجاج على الحكومة التي يسيطر عليها حزب البعث على مدى الخمسين عاما الماضية.وجرى تشديد اجراءات الامن ولم تحدث أي احتجاجات. وانتقدت شخصية معارضة اخرى النجار لتوجيه نداء الاحتجاج بلهجة دينية في مجتمع به الكثير من الطوائف والجماعات العرقية.وكثفت السلطات السورية حملة مستمرة منذ وقت طويل لاعتقال المنشقين وشخصيات المعارضة بعد الاحتجاجات الحاشدة التي اطاحت بحاكمي تونس في الشهر الماضي ومصر في الاسبوع الماضي.وكتبت المدونة طلال الملوحي -وطالبة بالمرحلة الثانوية- مقالات على الانترنت تقول فيها انها تتوق للقيام بدور في تشكيل مستقبل سوريا. وحكمت محكمة لامن الدولة عليها يوم الاثنين بالسجن خمس سنوات بتهمة افشاء معلومات الي دولة اجنبية.وكانت الملوحي قد القي القبض عليها في 2009 بينما كان عمرها 18 عاما.وقالت الولايات المتحدة ان الملوحي -التي كتبت ايضا مقالات تطلب من الرئيس الامريكي باراك اوباما دعم القضية الفلسطينية- يتعين اطلاق سراحها وان الاتهامات المتصلة بالتجسس الموجهة اليها لا اساس لها.وفي قضية منفصلة اصدرت محكمة لامن الدولة الشهر الماضي حكما بالسجن لاكثر من سبع سنوات على عباس عباس -وهو يساري عمره 69 عاما قضى بالفعل 15 عاما كسجين سياسي- بتهمة "اضعاف الشعور القومي".وقلل الرئيس السوري بشار الاسد من احتمالات امتداد الانتفاضة السياسية في العالم العربي الى سوريا.وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني -الذي زار دمشق هذا الاسبوع- ان الاسد أبلغه ان الازمة في مصر اثارها "التباعد الواسع بين الحكومة والشعب" على عكس الوضع في سوريا.من خالد يعقوب عويسدمشق (رويترز) - قال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان السلطات السورية أفرجت يوم الثلاثاء عن اسلامي يبلغ من العمر 72 عاما أضرب عن الطعام منذ أن القي القبض عليه قبل 11 يوما لدعوته الى احتجاجات حاشدة على غرار تلك التي حدثت في مصر.واضافوا أن غسان النجار -وهو مهندس قضى 12 عاما كسجين سياسي لانتمائه الى جماعة الاخوان المسلمين قبل عقدين- اطلق سراحه بعد ان مكث ثلاثة ايام في المستشفى.وقال ناشط حقوقي اتصل بالنجار بعد الافراج عنه "صحته تدهورت. النجار يعاني مرضا في القلب ويبدو انهم لم يريدوا له أن يموت في السجن."واضاف الناشط قائلا "الشيء الوحيد الذي قاله على الهاتف هو انه على قيد الحياة."ووجه النجار -الذي يقيم في حلب ثاني اكبر مدينة في سوريا- دعوة عبر الانترنت الي مظاهرات حاشدة في الساحات العامة بعد صلاة الجمعة في الرابع من فبراير شباط للاحتجاج على الحكومة التي يسيطر عليها حزب البعث على مدى الخمسين عاما الماضية.وجرى تشديد اجراءات الامن ولم تحدث أي احتجاجات. وانتقدت شخصية معارضة اخرى النجار لتوجيه نداء الاحتجاج بلهجة دينية في مجتمع به الكثير من الطوائف والجماعات العرقية.وكثفت السلطات السورية حملة مستمرة منذ وقت طويل لاعتقال المنشقين وشخصيات المعارضة بعد الاحتجاجات الحاشدة التي اطاحت بحاكمي تونس في الشهر الماضي ومصر في الاسبوع الماضي.وكتبت المدونة طلال الملوحي -وطالبة بالمرحلة الثانوية- مقالات على الانترنت تقول فيها انها تتوق للقيام بدور في تشكيل مستقبل سوريا. وحكمت محكمة لامن الدولة عليها يوم الاثنين بالسجن خمس سنوات بتهمة افشاء معلومات الي دولة اجنبية.وكانت الملوحي قد القي القبض عليها في 2009 بينما كان عمرها 18 عاما.وقالت الولايات المتحدة ان الملوحي -التي كتبت ايضا مقالات تطلب من الرئيس الامريكي باراك اوباما دعم القضية الفلسطينية- يتعين اطلاق سراحها وان الاتهامات المتصلة بالتجسس الموجهة اليها لا اساس لها.وفي قضية منفصلة اصدرت محكمة لامن الدولة الشهر الماضي حكما بالسجن لاكثر من سبع سنوات على عباس عباس -وهو يساري عمره 69 عاما قضى بالفعل 15 عاما كسجين سياسي- بتهمة "اضعاف الشعور القومي".وقلل الرئيس السوري بشار الاسد من احتمالات امتداد الانتفاضة السياسية في العالم العربي الى سوريا.وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني -الذي زار دمشق هذا الاسبوع- ان الاسد أبلغه ان الازمة في مصر اثارها "التباعد الواسع بين الحكومة والشعب" على عكس الوضع في سوريا.من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل