المحتوى الرئيسى

لا عودة لأوضاع ما قبل 25 يناير

02/16 02:07

طالب المجلس الأعلي للقوات المسلحة برئاسة المشير حسين طنطاوي اللجنة الدستورية برئاسة المستشار طارق البشري بسرعة الانتهاء من مهمة تعديل الدستور خلال عشرة أيام حتي تعود الحياة الطبيعية إلي البلاد‏.‏ وأكد أعضاء المجلس أنهم يعملون علي تسليم السلطة لرئيس منتخب قبل انتهاء فترة الـ‏6‏ شهور‏.‏ وحذروا من أن الموقف الاقتصادي صعب‏,‏ وأن استمرار الخسائر الناتجة عن الاعتصامات والاحتجاجات قد يؤدي إلي انهيار اقتصادي يستحيل معه تلبية مطالب المحتجين‏.‏ وأشار أعضاء المجلس ـ في اجتماع مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء تحرير الصحف المصرية القومية والخاصة والحزبية ـ إلي أن كل بيان يصدر عن المجلس تتم دراسته بدقة‏,‏ واعترفوا بأن المهمة الحالية التي تواجه البلاد ليست سهلة‏.‏ وقالوا‏:‏ إنه من حق المواطن أن يغضب ويثور ويعمل لإسقاط النظام‏,‏ ولكن ليس من حق أحد أن يسعي لإسقاط الدولة‏,‏ فالدولة لن تسقط أبدا‏,‏ ومصر لن تسقط‏.‏ وشدد الأعضاء علي أن الضمانة الوحيدة لنا جميعا كشعب في هذه المرحلة هي الجدية في الأداء‏.‏ وأكدوا أن القوات المسلحة لا تسعي إلي سلطة‏,‏ ولا تتمني الاستمرار فيها‏,‏ وهي تدرك تماما أن الوضع الحالي فرض نفسه عليها دون إرادة منها‏.‏ وقالوا‏:‏ إننا نسعي بقوة لأن ننتهي من مهمتنا قبل ستة أشهر‏,‏ وألا تزيد مدة عملنا علي ذلك‏.‏ وأوضحوا أن المجلس الأعلي يأمل في أن ينهي مهمته ويسلم الدولة إلي رئيس منتخب بصورة سليمة وحرة تعبر عن توجهات الشعب‏,‏ وإلي سلطة تشريعية وتنفيذية منتخبة من الشعب بشكل سليم حتي تكون لدينا جمهورية ديمقراطية‏.‏ وأشاروا إلي أن مثل هذه الخطوة لكي تتحقق تحتاج إلي جو هاديء‏,‏ لأن أجواء القلق‏,‏ والإضرابات‏,‏ والاضطرابات الراهنة لا تساعد علي الوصول إلي هذه الغاية بسهولة‏.‏ كما أشاروا إلي أن ثورة الشباب كانت نظيفة‏,‏ وكانت كل مطالبها طبيعية‏,‏ في حين أن الموجود الآن في أماكن كثيرة أن كل شخص يبحث لنفسه عن دور‏,‏ والبلطجية‏,‏ وقطاع الطرق واللصوص يبحثون عن دور‏,‏ وهذا أمر معوق لأي أداء‏.‏ وأضاف أعضاء المجلس أنه يحق لأي فئة أن تطالب بما تراه حقا لها‏,‏ ولكن هذا ليس هو الوقت المناسب لذلك‏,‏ برغم حقهم في المطالبة‏.‏ وناشدوا الشعب المصري أن يحافظ علي البنية الأساسية للبلد‏,‏ وعلي الاقتصاد‏.‏ وشددوا بشكل قاطع وحاسم علي أن ما قبل‏52‏ يناير لن يعود نهائيا‏.‏ وأوضحوا أن الموقف الاقتصادي صعب‏,‏ وأن الخسائر اليومية نتيجة تعطيل الأعمال‏,‏ والاعتصامات تبدد طاقاتنا‏,‏ وسيؤدي استمرارها إلي انهيار الاقتصاد‏,‏ وبذلك لن نتمكن من تلبية مطالب المواطنين التي يرونها حقوقا لهم‏.‏ وقال الأعضاء‏:‏ إن الوقت الحالي الدقيق ليس هو وقت تصفية الحسابات‏,‏ أو تحقيق منافع خاصة‏,‏ ولكنه وقت العمل من أجل البلد‏.‏ وأضافوا أن المجلس الأعلي يدرك الظروف الاقتصادية‏,‏ ولكل مواطن حق المطالبة بحقوقه دون تعطيل العمل‏,‏ أو إتلاف الآلات والمعدات والتجهيزات‏.‏ وأكدوا أهمية الالتزام بالاتهامات التي يعلنها النائب العام فقط لأن إيجاد صورة تفيد بأن الشعب كله لصوص هي صورة محبطة‏,‏ ونحن في مرحلة دقيقة نحتاج فيها إلي المحافظة علي روح الشعب‏.‏ وكشفوا عن أن هناك ضوابط مشددة لتحرك الطائرات الخاصة‏,‏ وضوابط تمنع تهريب الأموال‏.‏ وقالوا‏:‏ إننا لا نملك عصا سحرية للقضاء علي الفساد‏,‏ ولكننا لن نسمح بأي فساد جديد‏,‏ وأضافوا أن‏09%‏ مما ينشر حاليا عن الفساد في النظام السابق حاليا غير صحيح‏.‏ وأكدوا أن الديمقراطية تعني أن نقول كل الآراء‏,‏ ولكن يجب أن يتم تغليب مصلحة البلد علي كل اعتبار‏.‏ وأشاروا إلي أن كل المواطنين يأملون في أن يعود جهاز الشرطة إلي عمله‏,‏ وأن الجميع يعاني معاناة كبيرة من غياب الشرطة‏,‏ فالقوات المسلحة لن تستطيع أن توقف سرقات البيوت‏,‏ فالدبابات لا تستخدم لهذا الغرض‏,‏ وهي لاتصلح له‏,‏ كما أن اللجان الشعبية لا تستطيع أن توقف البلطجية‏.‏ وأنه يلزم ويتعين علي كل مواطن أن يدعم عودة الشرطة‏,‏ وأن يشجعها علي هذه العودة‏.‏ وقال الأعضاء‏:‏ كان لدينا قبل‏52‏ يناير مؤيد ومعارض للنظام‏..‏ الآن لم يعد هناك نظام يسمح بأن يكون له مؤيد أو معارض‏..‏ كلنا مصر وعلينا حمايتها جميعا‏,‏ سواء كان مؤيدا أو معارضا‏.‏ وأوضحوا أنه علي الجميع أن يفهم أن الرئيس السابق مبارك رحل‏,‏ ويجب ألا نخرج ونشهر به ونختلق حكايات عن رجل له تاريخ من الإنجازات العسكرية والمدنية‏,‏ وله دور عظيم‏,‏ كما أن له أخطاءه‏.‏ وقالوا‏:‏ إن الرئيس تخلي عن سلطاته وأنقذ البلد من كارثة لا يعلم مداها إلا الله‏,‏ ولولا ذلك لحدثت هذه الكارثة‏..‏ كان سيصبح لدينا شعب يقتل بعضه‏,‏ وجيش في أزمة‏..‏ تخلي الرئيس يحسب له‏..‏ كما أن البقاء في مصر يحسب له‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل